النسخة الورقية
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

الجناح الأكبر وحضور 30 فنانًا وحرفيًا بحرينيًا

«بينالي باريس».. مشاركة تاريخية بحرينية

بحرينيتان تشاركان في بينالي باريس
رابط مختصر
العدد 11115 السبت 14 سبتمبر 2019 الموافق 15 محرم 1440
شارك 30 فنانًا وحرفيًا بحرينيًا في «بينالي باريس للفنون» أحد أكثر المعارض الفنية شهرة حول العالم، وتشارك مملكة البحرين بصفتها أول ضيف شرف بتاريخ المعرض ضمن جناح يُعد الأكبر بمساحة بلغت 364 مترًا مربعًا.
وقدم الفنانون البحرينيون أكثر من أربعين عملاً من الأعمال الفنية البحرينية المعاصرة، و11 عملاً حرفيًا من القطع الخشبية، وهذه هي المرة الأولى التي يكون فيها الحرفيون البحرينيون التقليديون جزءًا من وفد المملكة الفني في هذا المعرض الدولي الذي يبلغ عمره 55 عامًا.
ونظم المشاركة البحرينية في «بينالي باريس» مبادرة فن البحرين عبر الحدود «آرت باب»، بدعم من صندوق العمل «تمكين»، برئاسة الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس مجلس الإدارة، بحضور الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة مدير عام مكتب صاحبة السمو الملكي قرينة ملك مملكة البحرين، والسفير الدكتور محمد عبدالغفار سفير مملكة البحرين في الجمهورية الفرنسية، وعدد من المهتمين.
وقد أعرب ماتياس آري جان رئيس النقابة الوطنية للآثار بفرنسا التي تنظم «بينالي باريس» عن سعادته باستضافة البحرين أول دولة تحلّ ضيف شرف على المهرجان، مؤكدًا أنه جرى التركيز على إبراز ثقافة البحرين ورؤيتها الحضارية الجذابة، معربًا عن ثقته بأن «هذا التواجد القوي إلى جانب التميز في الفن البحريني المعاصر يشكل عامل جذب لهواة الفن وجمع الأعمال الفنية من المنطقة ومن أجزاء أخرى من العالم أيضًا».
ويمثل عرض الفن البحريني المعاصرالذي يأتي تحت مظلة آرت باب والسرد الثقافي للحرف اليدوية في مملكة البحرين ببينالي باريس إنجازًا كبيرًا لفناني المملكة الذين تمكّنوا من ترسيخ فنهم عبر الحدود، إذ حققت المشاركة البحرينية نجاحًا مزدوجًا من خلال مشاركة تسعة من الحرفيين البحرينيين التقليديين كجزء من العارضين، إذ تُعد هذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها «آرت باب» بعرض أعمال الفنانين البحرينيين في باريس، بعد تنظيم أسبوع فنون بحريني ناجح بشكل كبير في باريس في الوقت نفسه من العام الماضي.
ويوفر بينالي باريس عرضًا قيّمًا لمهارات الحرف البحرينية وإحيائها المعاصر، من خلال عرض أعمال من نسيج بني جمرة وأعمال النحاس والخشب والسيراميك من المشروع الذي أطلق عليه «الغرفة البحرينية»، إلى جانب عرض لوحات فنية وتحف أثرية، إضافة إلى مجوهرات قديمة وحديثة قدمها مطر للجواهر تجسّد تاريخ اللؤلؤ الطبيعي للمملكة.
يُشار إلى أن الفنانين البحرينيين الـ21 الذين عرضوا أعمالهم في بينالي باريس للفنون هم عبدالله بوحجي وعبدالرحيم شريف، وأحمد عنان وعائشة المؤيد، وحامد البوسطة وهلا كيكسو، وسمية عبدالغني وجعفر الحداد، وبلقيس فخرو وغادة خنجي، وهشام شريف وإسحاق مدن، وجمال عبدالرحيم وخالد الجبري والشيخة لولوة آل خليفة، ومريم الأمين ومريم النعيمي والشيخة مروة آل خليفة، ونبيلة الخيّر ونوف الرفاعي وعمر الراشد.
أما الحرفيين الذين مثَّلوا برنامج الحرفيين عبر الحدود الناجح فهم عبدالحسين يوسف، وعبدالوهاب تقي، وعلي محمد، ونجيب الشوملي، وغادة الخزاعي، ونورة فريدون، وجعفر حسين، وعبدالرسول كاظم.
وتعكس هذه المشاركة البحرينية في «بينالي باريس» ما وصل إليه الفنان البحريني من جهوزية واستحقاقه فرصة الظهور عالميًا لتقديم أعماله وتمثيل الوجه الحضاري للبلاد، وإطلاع العالم على حضارة وتاريخ البحرين، وجوانب الإبداع في الفن البحريني، وتمكين فناني البحرين من تبادل الخبرات والتجارب مع العديد من الفنانين حول العالم.


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها