النسخة الورقية
العدد 11117 الإثنين 16 سبتمبر 2019 الموافق 17 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

صيانة 9 محطات وأعطال ناتجة عن حالات فردية:

ميرزا: انخفاض في نسبة الانقطاعات الكهربائية

رابط مختصر
العدد 11088 الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
كشف وزير الكهرباء والماء الدكتور عبدالحسين علي ميرزا أن هيئة الكهرباء والماء قد سجلت أقل انقطاعات للكهرباء والماء خلال العام الماضي 2018 مقارنة بالأعوام السابقة، لافتا إلى أن ذلك يتم بفضل الجهود والإجراءات التي تبذلها الهيئة ضمن طاقم العاملين فيها، والذين يبذلون قصارى جهدهم لتوفير الخدمات على أكمل وجه.
ولفت الوزير إلى أن المؤشرات الخاصة بحساب فترات الانقطاع قد سجلت انخفاضًا مشهودًا بمقدار 71.8% في صيف 2018 عند مقارنته مع صيف 2014، مع إعادة التيار لـ85% من الانقطاعات خلال ساعة واحدة، وعزا هذا التحسن كنتيجة مباشرة لإدارة أعمال الصيانة والتوزيع الجغرافي الجديد لمراكز الصيانة، مؤكدًا «أن الهيئة ماضية في استراتيجيتها لتطوير شبكات الكهرباء والمياه، بما يتلاءم مع متطلبات النمو والتغير ويواكب المعايير العالمية في مجال الطاقة».
وأضاف في تصريح خاص لوكالة أنباء البحرين (بنا) «تتصف شبكات الكهرباء بالنمو والتغير المستمر، لذلك تعتبر الانقطاعات والأعطال أمرًا طبيعيًا، ولضمان بقاء تلك الانقطاعات ضمن مستويات محددة، تقوم الهيئة وبشكل مستمر بمراقبة الأحمال بتسجيل عدد الانقطاعات والأعطال، خاصة في فصل الصيف، في الأجزاء المختلفة من الشبكة مع تسجيل تاريخ وزمن ومواقع حدوثها وأجزاء الشبكة التي تتأثر بها وكذلك تحديد أسباب حدوثها وتكرارها مع حساب فترات الانقطاع المصاحبة لها، وتتم تحليل ومراقبة تلك البيانات ووضعها ضمن مؤشرات تساعد على مراقبة الأداء والمحافظة عليه ليبقى ضمن المستويات المقبولة عالميًا».
ونوه بأن نسبة الأعطال الناتجة عن الحالات الفردية التي لها علاقة بصورة مباشرة بالمشتركين تشكل ما يقارب من 65% من مجموع البلاغات المستلمة والخاصة بانقطاعات الكهرباء، وقال «على سبيل المثال، هناك الانقطاعات الناتجة عن التسليكات الداخلية الخاصة بالمشتركين، وتلك الناتجة عن أحمال المشتركين الإضافية والتي يقوم بعض المشتركين بإضافتها من دون الرجوع للمختصين في الهيئة، ما يتسبب في إضافة أحمال غير مخطط لها على الشبكة، كذلك الأعطال الناتجة عن حوادث طرف ثالث، في كل الأحوال، يقوم المختصين لدينا بتقديم العون والدعم الفني للمشتركين والمساهمة في حل المشكلات وإصلاح الأعطاب لديهم».
وقال «لقد كان من ضمن استعدادات الهيئة لصيف هذا العام التنسيق مع كبار المشتركين للحد من أحمالهم الكهربائية أثناء فترات الذروة الكهربائية، ولقد تم تقسيم كبار المشتركين إلى قطاعين رئيسيين، صناعي وتجاري، حيث تم التعامل مع كل منهما بصورة منفردة تتلاءم وطبيعة نمطه الاستهلاكي، ولقد قامت الهيئة بتحديد أهم الإجراءات المطلوبة من المشتركين في كل قطاع ومخاطبتهم بصورة مباشرة لتحديد منسقين فنيين يتم التواصل معهم بصورة حثيثة، خاصة خلال فترات الذروة، وذلك لضمان تنفيذ الاجراءات المطلوبة».
وحول ما قامت به هيئة الكهرباء والماء لمواجهة انقطاعات المياه أو النقص في التزويد ولضمان سلامة شبكة توزيع المياه، أشار إلى «أن الهيئة قامت باتخاذ عدة إجراءات وقائية، ومن ضمنها مسح الشبكات وإجراء الفحوص الهيدروليكية وموازنة الشبكة، حيث تم الانتهاء من إجراء جميع الفحوصات الهيدروليكية والمسوحات اللازمة في شبكة توزيع المياه للتأكد من سلامتها، وبالتالي سلامة التزويد بالمياه لجميع المشتركين، ولضمان مستوى ضغط مناسب في الشبكة بحيث تصل المياه إلى الخزانات الأرضية لجميع للمشتركين وعلى مدار الساعة وبصورة مناسبة في الحالات الاعتيادية؛ فقد تمت دراسة الشبكة وإعادة موازنتها هيدروليكيًا واعتماد نظام تزويد مناسب يضمن سلامة التزويد».
وضمن برنامج معد مسبقًا، قامت الهيئة بإجراء جميع أعمال الصيانة الوقائية والدورية اللازمة للشبكة وملحقاتها، حيث انتهت ادارة توزيع المياه في عام 2018 من صيانة 11.065 صمامًا رئيسيًا في الشبكة و2269 صمام حريق تتراوح أحجامها ما بين 50 ملم و600 ملم، كما تم استبدال 553 صمامًا رئيسيًا معطوبًا من مختلف الأحجام. وتم إجراء جميع أعمال الصيانة المدنية والكهربائية والميكانيكية لجميع محطات الضخ التعزيزية الموزعة في عموم المملكة وعددها تسع محطات، واستبدال عدد من المضخات القديمة بأخرى جديدة أكثر كفاءة تتناسب مع الزيادة المضطردة في عدد المشتركين والاستهلاك اليومي للمياه، حيث تم التأكد من جاهزيتها للعمل بصورة سليمة.
ونظرًا للتطور العمراني وزيادة عدد المشتركين ولمواجهة الزيادة المضطردة في الطلب على المياه؛ قامت الهيئة بتدشين خزانات مياه جديدة في الجفير والهملة وعراد وديار المحرق والمدينة الشمالية وتوصيلها بشبكة توزيع المياه، وبالتالي حل مشكلة النقص في التزويد في هذه المناطق والمناطق المجاورة وتزويدها بالمياه بصورة مناسبة بحيث يتم التأكيد على وصول المياه إلى الخزانات الارضية الخاصة بالمشتركين على مدار الساعة في الحالات الاعتيادية. كما تقوم الهيئة بالاستعداد لتدشين وتشغيل خزانات جديدة وهم خزان منطقة السيف وخزان منطقة النبيه صالح والبسيتين.
كما دأبت الهيئة، بهدف استيعاب الزيادة في الطلب على المياه جراء الزيادة المضطردة في عدد المشتركين والتطور العمراني السريع في عموم المملكة وكعملية تطويرية عبر برامج عمل معدة مسبقًا قامت الهيئة بتنفيذ ما مجموعه 83 مشروعًا جديدًا لإنشاء شبكات مياه جديدة في المناطق الجديدة لتزويد المشتركين الجدد بالمياه، إضافة إلى مشاريع تطويرية لتحديث الشبكة لبعض المناطق القديمة من خلال استبدال أنابيب البولي ايثيلين من أحجام 15 ملم وحتى 50 ملم (استبدال 11.752 مترًا طوليًا) والأنابيب الرئيسية القديمة ذات الأحجام الكبيرة من 150 ملم وحتى 600 ملم (استبدال 10.877 مترًا طوليًا) بأنابيب جديدة ذات مواصفات فنية عالية مع زيادة أحجامها لتتناسب مع الزيادة في عدد المشتركين، إضافة إلى تزويد المشاريع الإسكانية والمشاريع الخاصة القائمة في المملكة.
وتم التأكيد على تجهيز جميع مراكز الصيانة بجميع المعدات والمواد اللازمة للقيام بأعمال الصيانة الطارئة في شبكة توزيع المياه، والتأكيد على تجهيزها بكوادر مدربة مؤهلة، وبالتالي حل مشاكل وبلاغات المشتركين بصورة سريعة في فترة لا تتجاوز 6 ساعات كحد أقصى وهذه المراكز موزعة جغرافيًا على 4 مناطق، وتعمل على مدار الساعة لتخدم محافظات المملكة الأربع المتمثلة في مركز مدينة عيسى، مركز البديع، مركز المحرق، مركز الرفاع، كما تم تشكيل فريق عمل لمتابعة الحالات الطارئة وشكاوى المشتركين واتخاذ ما يلزم على مدار الساعة في المحافظات الأربع برئاسة رئيس مجموعة الصيانة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها