النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

إصابة عشرات المصلين بأعيرة مطاطية.. والبحرين تدين بشدة

قـوات الكيـان الصهيونـي تقتحـم المسجد الأقصى

رابط مختصر
العدد 11082 الإثنين 12 أغسطس 2019 الموافق 11 ذو الحجة 1440
ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن عشرات المصلين أصيبوا أمس الأحد، أول أيام عيد الأضحى المبارك بالأعيرة المطاطية وقنابل الغاز والصوت، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي بغزارة تجاههم، عقب اقتحامها باحات المسجد الأقصى المبارك.
واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ ساعات الصباح، المسجد الأقصى لتفريق آلاف المصلين الذين احتشدوا للحيلولة دون اقتحام المستوطنين في أول أيام عيد الأضحى المبارك، لإحياء ما يسمونه «ذكرى خراب الهيكل».
إلى ذلك، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، إن أكثر من 100 ألف مصلٍّ أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب المسجد الأقصى المبارك.
وأفادت وكالة (وفا) أن المصلين تصدوا لمحاولات عشرات المستوطنين اقتحام الأقصى، عقب تجمهرهم عند باب المغاربة، للاحتفال بما يسمى ذكرى «خراب الهيكل».
وكان مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، قد أعلن قبل يومين تأخير صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك للساعة 7:30 بدلاً من الساعة 6:30 بالتوقيت المحلي، بعد تهديدات الاحتلال ومستوطنيه باقتحامه في أول أيام العيد.
يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتدت مساء أمس على المشاركين في مسيرة منددة باقتحام مئات المستوطنين لأحياء البلدة القديمة في القدس، ما أدى إلى إصابة عدد منهم برضوض.
وصباح أمس الأحد، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينياً على حدود غزة، قالت إنه أطلق النار باتجاه دورية إسرائيلية على حدود القطاع المحاصر.
من جانب آخر، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، قيام جماعات من المستوطنين والمتطرفين اليهود باقتحام ساحة الحرم القدسي في وقت صلاة العيد، مُعتبراً أن الحدث، الذي جرى تحت سمع وبصر قوات الاحتلال الإسرائيلي وبإيعازٍ منها، يعكس سياسة إسرائيلية متواصلة تهدف إلى تطبيع الوجود اليهودي في الحرم الشريف، وتقليص الوجود الإسلامي حتى في الأيام المُباركة التي تُقام فيها شعائر صلاة العيد.
وحمَّل الأمين العام للجامعة العربية الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد الخطير الذي تمارسه بشكل منهجي من أجل «مغازلة المتطرفين»، مؤكداً أن هذه السياسات الرعناء والهمجية تزكي نيران التعصب في المنطقة، وتُهدد بإشعال صراع ديني في مدينة القدس.
وصرح مصدر مسؤول في جامعة الدول العربية أن أمينها العام أحمد أبو الغيط دعا المجتمع الدولي إلى الوقوف بوجه هذه الحملة الإسرائيلية المدروسة التي تستغل مواقف الإدارة الأميركية وما توفره لها من غطاء سياسي، لتتمادى في تهويد القدس المحتلة، وفي استفزاز الفلسطينيين باستباحة المسجد الأقصى واقتحامه بواسطة المتطرفين المهووسين. كما نقل المصدر المسؤول عن أبو الغيط قوله إن اليمين الإسرائيلي لا زال يعيش في وهم السيطرة اليهودية الكاملة على القدس الشريف، مؤكداً أن انتزاع القدس من الضمير العربي والإسلامي هو أمر مستحيل، وموجهاً التحية للفلسطينيين الصامدين على الأرض في المدينة المقدسة، والذين يحطمون بصمودهم أوهام المستوطنين والمتطرفين.
المصدر: فلسطين – وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها