النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كبير مستشاري ترامب ملتقيًا وزير الخارجية:

مواصلة العمل مع البحرين للقضاء على ما يهدد أمنها

رابط مختصر
العدد 11058 الجمعة 19 يوليو 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440
أكد الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية أن الحرية الدينية جزء لا يتجزأ من تاريخ مملكة البحرين وهويتها، ويكفلها دستورها وتعززها المبادرات الرائدة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومن بينها إعلان مملكة البحرين الذي يعكس تجربة مملكة البحرين في تعزيز الحرية الدينية، إضافة إلى إنشاء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، وتدشين كرسي الملك حمد للحوار بين الأديان والتعايش السلمي بجامعة سابينزا في مدينة روما، وما يمثله ذلك من نموذج عالمي في التعايش السلمي والحرية الدينية، وبما يؤكد حرص مملكة البحرين والتزامها بالمحافظة على طبيعة المجتمع البحريني وما يتسم به من تعدد وتنوع وما يميزه من تسامح وتعايش بين الجميع وانفتاح واحترام لمختلف المجتمعات والشعوب.


جاء ذلك خلال مشاركة وزير الخارجية في مؤتمر تعزيز الحرية الدينية، الذي انعقد في مدينة واشنطن بتنظيم من وزارة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، وبحضور عدد من ممثلي الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني من مختلف أنحاء العالم.
وأعرب عن شكره وتقديره لمايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية على استضافة هذا المؤتمر المهم، الذي يجمع عددًا من الحلفاء والأصدقاء حول العالم، للعمل من أجل ضمان الحرية الدينية في كل مكان، وحماية هذا الحق الإنساني الأساسي لجميع الأشخاص.
وشدد على ضرورة مضاعفة جهود المجتمع الدولي من أجل القضاء على خطاب التطرف والكراهية والطائفية، وتبني موقفًا جماعيًا للحد من انتشار الأفكار المتطرفة في مختلف وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، والتصدي للمنظمات الإرهابية مثل داعش والنصرة وحزب الله وغيرها، والتي تهدد المنطقة، وتفرض مكافحتها للحفاظ على التنوع الديني والتعايش السلمي.
وأشاد وزير الخارجية بالجهود الحثيثة للولايات المتحدة الأمريكية في محاربة هذه التنظيمات الإرهابية، ومن ذلك إدراكها لخطورة تنظيم حزب الله الإرهابي وحرصها على العمل المستمر مع الحلفاء من أجل ردع هذا الحزب وكل من يدعمه أو يموّله.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها