النسخة الورقية
العدد 11059 السبت 20 يوليو 2019 الموافق 17 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

طهران ووكلاؤها يعانون ماليًا­.. هوك:

البحرين قامت بعمل جيد في التصدي لتدخلات إيران

رابط مختصر
العدد 11035 الأربعاء 26 يونيو 2019 الموافق 23 شوال 1440
قال الممثل الامريكي الخاص لشؤون ايران المستشار الاعلى لوزير الخارجية براين هوك ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب على اطلاع كامل بكافة التقارير الاستخبارتية للتهديدات الايرانية، مشددا على ان انشطة ايران العدائية باتت تشكل تحديا عالميا. واشار هوك في رده على سؤال «الايام» حول التهديدات الايرانية لورشة عمل «السلام من اجل الازدهار» التي تعقد في المنامة الى ان إجراءات امنية مشددة اتخذت حول كافة المصالح الامريكية، رافضا التعليق على ما يمكن تسميته خطا احمر اذا ما تجاوزته ايران فسوف يكون هناك رد عسكري.
ووصف هوك البحرين بالشريك الامني الجيد الذي فعل الكثير للتصدي لتدخلات ايران المستمرة، مشددا على اهمية ان تكون دائما هناك جاهزية بحرينية للتعامل مع أذرع ايران.
واعتبر هوك ان النظام الايراني بات اضعف من قبل دون ان يعني ذلك عدم قدرته على الانشطة العدائية، واصفا العقوبات التي اتخذت الان اكبر من اي وقت مضى.
وفِي رده على الايام «نحن فرضنا عقوبات على ايران غير مسبوقة ولا يمكنك مقارنتها بالعقوبات التي فرضت على مدار 40 عاما. نريد ان تجلس ايران على طاولة المفاوضات.. اما بالنسبة لورشة المنامة فهناك إجراءات امنية مشددة على كافة المصالح الامريكية ونعي تماما انها هدف للإيرانيين».
وفِي رد على سؤال قال هوك «حافظنا على الدبلوماسية مع ايران، والضغوط الاقتصادية والعزلة، الوصف الصحيح هو لمنع ايران من القدرة على تمويل وكلائها وتمويل جيشها وارجاعها إلى طاولة الحوار، اما وصف البقاء ضمن الحدود الدبلوماسية فلا ينطبق ذلك على إيران، التي ردت على الدبلوماسبة بالعنف والقوة وأستطيع ان اجزم ان لا احد يؤيد ايران وسياساتها التوسعية والعنف الذي تتبناه».
وتابع «البحرين تم استهدافها كثيرا من المرات والحكومة قامت بعمل جيد في التصدي للتدخلات الايرانية ومستمرون بعمل ذلك، وهم الشركاء الأمنيون لأمريكا، وأصدقاء مقربون،، والعقوبات على ايران اصبحت مكثفة، وذلك بعد أن رفضت الدبلوماسية».
وحول العقوبات قال هوك «لقد ضللت الصفقة النووية الكثيرين، فالتهديدات الايرانية هي ابعد من حيازة السلاح النووي، واليوم الناس باتت تتفهم ان ايران قد استغلت تخفيف العقوبات وقامت بتمويل وكلائها ودعم ميزانية الجيش، عندما لم يكن هناك برنامجا نوويا، وضع النظام الايراني ميزانية للجيش تقدر بنحو 14 مليار دولار في السنة، وبعد العقوبات خلال السنة الأولى تم تخفيض الميزانية بنحو 10% واليوم انخفضت ميزانية الجيش الى ما نسبته 28% مقارنة للفترة ما قبل العقوبات».
وتابع «في تقرير تصدر الصفحات الأولى في الولايات المتحدة ذكر أن وكلاء إيران يعانون ماليا، لأن إيران لم تعد لديها القدرة على الدفع كما كانت، وهذا أمر جيد، ونتيجة للعقوبات التي فرضت على إيران، بالإضافة إلى أن النظام الإيراني يعتمد على فكرة إثراء الزعماء فقط، واليوم العقوبات تشمل مكتب المرشد الأعلى في إيران، والذي نراه أمرا مدعوما من الإيرانيين،لأن المرشد الأعلى يمثل أعلى الهرم المالي».
وفي رده على سؤال اكد هوك على ان بلاده تعمل جاهدة مع شركائها لردع ايران من تنفيذ تهديداتها حيال اغلاق مضيق هرمز.
وقال هوك «النظام الإيراني هو تهديد لـ الملاحة النقل، وانسيابية الحركة التجارية، وبلا شك ان مضيق هرمز هو أحد الممرات الهامة عالميا خاصة للدول الأسيوية، الكثير من النفط يتم نقله عبر هذا المضيق من دول الخليج إلى آسيا
امريكا لديها اهتمام بحماية المياه الدولية، وضمان حرية التنقل، وإيران تهديدها قائم منذ زمن، ولكننا ومع شركائنا عملنا جاهدين على ألا يتم تنفيذ تلك التهديدات. بلا شك ان انشطة ايران باتت تشكل تحديا عالميا يستوجب تجاوبا عالميا، ولابد ان تساهم دول العالم في الحفاظ على الأمن البحري، لدينا قوات مشتركة للحفاظ على الأمن البحري مكونة من 30 دولة، ولديها مهمات لتنفيذها، وأحدها الأمن البحري، بالطبع لدينا العديد من الخيارات، واجتماع باريس سيكون فرصة لمناقشة ملف الأمن البحري ونعمل على مجلس الأمن الدولي، للتحدث عن اسقاط ايران للطائرة المسيرة، وكالعادة تقوم ايران بالتضليل عن اعمالها».
وحول البحرين قال هوك «لقد ناقشنا مع وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله ال خليفة عن التهديدات الإيرانية، ولكن الحكومة قامت بعمل جيد في حماية البحرين، بالطبع لابد وأن تكون جاهزيتها عالية كل يوم، وهذا ما يجب ان تكون عليه الامور في كل دول العالم».
وتابع «سنستمر في العمل مع بعض كشركاء في التصدي لأي هجوم، وإيران تبحث عن زيادة وتيرة الخلافات والانقسام بين الشعوب أينما ذهبت، وعندما تأتي ايران لأي دولة فإنها تحاول أن تبني لها جيشا وحكومة ورأينا ذلك في اليمن حيث تمكنوا من استخدام الحوثي، لقد ارادوا أن يفعلوا في اليمن ما فعلوه في لبنان». وشدد هوك على التزام بلاده بامن المنطقة بالقول«لايمكننا أن ندع إيران تخترق أمن حدود السعودية الجنوبية، لو تمكنت ايران من مقدار قدم في اليمن من خلال وكلائها فإن ذلك سيهدد باب المندب والمجتمع الدولي لايمكن أن يزيح بناظريه عما تفعله إيران باليمن، والمآسي الإنسانية التي حدثت في اليمن بان للعالم تكرار الوضع لما حصل في دول أخرى مثل لبنان وسوريا، إيران ليس لديها أي اهتمام شرعي باليمن ولابد من ايقاف تهريب الأسلحة في اليمن، ووقف تدريب الحوثي».
وحول العقوبات قال هوك «لقد حققنا تطورا ملحوظا في فترة قصيرة، نحن في طريقنا لجعل النظام يخسر 50 مليار دولار في عوائد النفط مما يقدر بنحو نصف ميزانيته، وقد حظرنا عمل 7 بنوك من العمل في الأنظمة المالية، وكلاء ايران متأثرون نتيجة لذلك، اسرائيل استطاعت أن تكشف عن عملية في قلب طهران ساهمت في تحرير نصف طن من الأدوات المستخدمة في الاسلحة النووية والتي كان النظام الإيراني قد أخفاها عن وكالة الطاقة الذرية».
المصدر: تمام أبوصافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها