النسخة الورقية
العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

فتح تخصّصات فنية جديدة.. النعيمي:

دمج التعليم الفني والمهني في مسار واحد

رابط مختصر
العدد 10996 السبت 18 مايو 2019 الموافق 13 رمضان 1440
كشف د. علي بن ماجد النعيمي وزير التربية والتعليم عن قرب فتح تخصصات فنية جديدة في معهد الشيخ خليفة بن سلمان للتكنولوجيا، وقرار الوزارة بدمج مساري التعليم الفني والمهني في مسار واحد، واستحداث معايير مهنية عالمية محدثة، بما ينسجم مع متطلبات سوق العمل، وكذلك افتتاح تخصص تقنيات الحاسوب بمدرسة غازي القصيبي الثانوية للبنات، وذلك ضمن التخصصات الجديدة المطبقة حاليًا في مدارس البنين والبنات، ومن أبرزها تخصص صيانة الأجهزة الطبية.
جاء ذلك خلال مجلس الوزير الرمضاني الذي تفضّل الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، والشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة مستشار رئيس الوزراء، والشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، والشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري، والشيخ خليفة بن علي آل خليفة محافظ الجنوبية، بزيارته، وحضره عدد من أفراد العائلة المالكة الكريمة وعدد من الوزراء وأعضاء مجلسي الشورى والنواب، وعدد من كبار المسؤولين والسفراء والأكاديميين والإعلاميين والمواطنين.
وقد أكد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء خلال زيارته أن المجالس الرمضانية تُجسّد روح الأسرة الواحدة التي يتميز بها المجتمع البحريني في ظل القيادة الحكيمة لهذا البلد العزيز، مشيرًا إلى أن شهر رمضان المبارك يعد مناسبة عظيمة تجمع أفراد المجتمع في لقاءات المحبة والأخوة التي تميزت بها مملكة البحرين على مر الأزمان.
من جانبه، أعرب وزير التربية والتعليم باسمه ونيابة عن جميع الحضور عن شكره وتقديره لنائب رئيس مجلس الوزراء؛ على تفضله بهذه الزيارة الكريمة التي تترجم ما يتميز به بلدنا العزيز من تواصل مع المجتمع والحرص على الوحدة الوطنية لأبناء شعب البحرين الوفي، مشيدًا بدعم سموه الكبير للمسيرة التعليمية.
وقد استمر مجلس الوزير لعدة ساعات وسط حضور كبير، إذ تم تبادل الأحاديث الودية ومناقشة العديد من الموضوعات المتصلة بالعملية التعليمية، فقد أكد الوزير أن العام الدراسي المقبل سيشهد المزيد من التطوير في قطاع التعليم، بما يترجم أولويات برنامج عمل الحكومة للفترة 2019-2022، مشيرًا إلى الجهود التي تبذلها الوزارة لتطوير التعليم الفني والمهني بمدارس المرحلة الثانوية، وتعزيز مواءمته مع متطلبات سوق العمل، ومنها قيام الوزارة بمراجعة شاملة لهذا القطاع، بدءًا بمراجعة بنية النظام التعليمي من خلال دراسات عديدة تمت بالتعاون مع خبراء عالميين، تقرر على إثرها دمج مساري التعليم في مسار واحد، ومن ثم تمت مراجعة المعايير المهنية للنظام، واستحداث معايير مهنية عالمية محدثة، بما ينسجم مع متطلبات سوق العمل، مبينًا أنه في إطار التوسع في التعليم الفني والمهني الموجه للبنات، فقد تم افتتاح تخصص تقنيات الحاسوب بمدرسة غازي القصيبي الثانوية للبنات، ليضاف إلى التخصصات الجديدة المطبقة حاليًا في مدارس البنين والبنات، ومن أبرزها تخصص صيانة الأجهزة الطبية.
وأوضح الوزير أنه سيتم خلال الفترة المقبلة فتح تخصصات فنية جديدة في معهد الشيخ خليفة بن سلمان للتكنولوجيا، لتنويع التخصصات الدراسية للراغبين في الدراسة بالمعهد، ومن جانب آخر سوف تسعى الوزارة إلى احتضان خريجي الشهادة الإعدادية من ذوي التحصيل الأكاديمي المتوسط، لتدريبهم على مهن حرفية مطلوبة في سوق العمل، إضافة إلى إعادة تأهيل الطلبة المتعثرين في المرحلة الثانوية، وتدريبهم مهنيًا لمنحهم شهادات حرفية مطلوبة في سوق العمل، انسجامًا مع الهدف الاستراتيجي المتمثل في تعزيز مساهمة التعليم في نمو الاقتصاد الوطني, وأشار الوزير إلى أن الوزارة مستمرة في تطوير المناهج وفق أفضل الممارسات العالمية في مجال التعليم الفني والتدريب المهني، حتى تواكب المستجدات المتسارعة، إذ بدأ العمل على تطوير المناهج للمستوى الثالث، وخصوصًا في المساقات ذات العلاقة بتقنية المعلومات، بما يضمن المرونة في تحديث المحتوى التعليمي بصورة مستمرة، موضحًا أن عدد الطلبة بمدارس التعليم الفني والمهني يرتفع باستمرار، وقد بلغ خلال العام الدراسي 2018-2019 (6509) طلاب وطالبات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها