النسخة الورقية
العدد 11182 الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

الهجمات نفذت على بعد 10 أميال قرب «هرمز».. شركات تأمين:

الحرس الثوري «العقل المدبّر» للهجوم على ناقلات الخليج

رابط مختصر
العدد 10996 السبت 18 مايو 2019 الموافق 13 رمضان 1440
كشف تقرير صادر عن شركات تأمين نرويجية، اطلعت عليه «رويترز»، أن الحرس الثوري الإيراني «على الأرجح» سهّل تنفيذ هجمات الأحد الماضي على ناقلات نفط، بينها سفينتان سعوديتان قبالة ساحل إمارة الفجيرة في الإمارات.
وتحقق الإمارات والسعودية والنرويج في الهجمات التي أصابت أيضًا سفينة إماراتية وأخرى ترفع علم النرويج.
وخلُص تقييم سري عن رابطة التأمين من مخاطر الحرب، التي يتعامل معها مالكو السفن النرويجية، إلى أن الهجوم نفذته على الأرجح سفينة دفعت بمركبات مسيّرة تحت الماء تحمل ما بين 30 و35 كيلوجرامًا من المتفجرات شديدة التأثير مصمّمة لتنفجر عند الاصطدام.
واستندت الرابطة في تقييمها أن الحرس الثوري كان على الأرجح العقل المدبر للهجمات على عدة عوامل، منها الاحتمال الكبير بأن الحرس الثوري سبق أن أمدّ حلفاءه الحوثيين الذين يحاربون الحكومة المدعومة من السعودية في اليمن بقوارب مسيّرة محمّلة بالمتفجرات قادرة على إصابة أهدافها بدقة باستخدام نظام تحديد المواقع، والتشابه بين الشظايا التي عُثر عليها في الناقلة النرويجية وشظايا من قوارب مسيّرة استخدمها الحوثيون قبالة اليمن، وحقيقة أن إيران والحرس الثوري هدّدا باستخدام القوة العسكرية، وأنه في مواجهة خصم أقوى من الناحية العسكرية فإنه من المرجّح أن يلجأ «إلى تدابير غير متماثلة يمكن إنكارها بسهولة».
وقال التقرير إن الهجمات نفذت على بعد ما بين 6 و10 أميال بحرية من الفجيرة، والتي تقع قرب مضيق هرمز.
وأضافت الرابطة أن من المحتمل أيضًا أن تواصل إيران تنفيذ هجمات مماثلة وإن كانت أقل حدة على السفن التجارية خلال الفترة المقبلة.
المصدر: عواصم - (رويترز):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها