النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

عمومية «البركة» تقرّ توزيع 37.3 مليون دولار أرباحًا نقدية على المساهمين

رابط مختصر
العدد 10938 الخميس 21 مارس 2019 الموافق 14 رجب 1440

كشف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان يوسف أن استثمار المجموعة في مجال التكنولوجي والرقمي سيتجاوز 10 ملايين دولار، مؤكدًا أن هذا المجال بدأ بالنمو بشكل كبير مؤخرًا.
وقال يوسف -في تصريحات للصحفيين على هامش أعمال الجمعية العمومية العادية وغير العادية أمس- إن المجموعة بصدد التوسع نحو الشرق، لكونه سوقا كبيرا واعدا، خاصة اندونيسيا والصين، لافتًا إلى أن الاستثمار المتوقع بحدود 150 مليون الى 200 مليون دولار، وذلك اعتمادًا على نوع المشاريع في هذه الدول.


وفيما يتعلق بعملية الرقمنة او التحول الرقمي، أشار إلى ان المجموعة قامت بإطلاق خدمة «إنشاء» في ألمانيا، لتقديم الخدمات المصرفية الرقمية في أوروبا، وذلك قبل 5 أشهر وتحديدا في أكتوبر الماضي، لافتًا إلى أن البنك سوف يقوم بتقديم الخدم المالية الإسلامية للأشخاص المتواجدين في المانيا، وخصوصًا الجالية التركية التي تبلغ حوالي أربعة ملايين شخص.
وأضاف قائلاً: «سوف نقوم بعمل دراسة للمشروع، وإذا ثبت نجاحه سنقوم بتعميمه، خصوصا في ظل وجود توجه كامل من قبل مجموعة البركة المصرفية لجميع الوحدات بالتركيز على موضوع الرقمنة والأخذ بها».
وفيما يتعلق بالتوجه الرقمي في البحرين، قال: «بالنسبة للبحرين لدينا شركة متخصصة فيما يتعلق بالفنتك ونحن نتعامل معهم في هذا الجانب، ولكن ما نركز عليه حاليا هو ان نرى نتائج تجربتنا في المانيا ومدى نجاحها لأنها تجربة مهمة لعدة أسباب، منها ان عدد السكان كبير وعدد المسلمين كبير أيضا في المانيا».
إلى ذلك، عقدت مجموعة البركة المصرفية أعمال الجمعية العمومية العامة العادية وغير العادية يوم أمس الأربعاء في المقر الرئيسي للمجموعة في خليج البحرين.
وناقش مساهمو المجموعة خلال اجتماع الجمعية العامة العادية تقرير مجلس الإدارة عن نشاط المجموعة خلال السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018، واستمعوا إلى تقرير هيئة الرقابة الشرعية الموحدة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018، وإلى تقرير مراقب الحسابات عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018، ثم تمت مناقشة البيانات المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018 والمصادقة عليها، بعدها تم اعتماد توصية مجلس الإدارة بتوزيع الأرباح بعد الحصول على الموافقات المطلوبة من الجهات الرسمية، بحيث يتم تحويل 10% إلى الاحتياطي القانوني وذلك بواقع 12,908,390 دولارا أمريكيا، وتوزيع أرباح نقدية قدرها 37,286,393 دولارا أمريكيا بواقع ثلاثة سنتات للسهم الواحد يعادل 3 % من القيمة الاسمية للسهم، وترحيل مبلغ 78,889,120 دولارا أمريكيا للأرباح المتبقاة. وتخضع جميع هذه التوزيعات المقترحة لموافقة الجهات الرقابية ذات العلاقة.
كما وافقت الجمعية العمومية على الإجراءات المتعلقة بصناعة السوق وفقا لمتطلبات مصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين، وتعيين جهة مرخص لها كصانع سوق لأسهم المجموعة من خلال شراء أسهمها، بما لا يزيد على 3% من الأسهم المصدرة.
ثم عقدت الجمعية العامة اجتماعها غير العادي، وتمت فيه الموافقة على تعديل بعض الفقرات في النظام الأساسي للمجمعة بعد أخد موافقة مصرف البحرين المركزي، وتعيين ثلاثة أعضاء جدد في هيئة الرقابة الشرعية للمجموعة.
وفي هذه المناسبة، قال الشيخ صالح عبدالله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية إن نتائج المجموعة في العام 2018 تعتبر جيدة بكل المقاييس عند الأخذ بالاعتبار الظروف المالية التي مرت بها العديد من وحداتنا المصرفية، إلى جانب البيئة الجيوسياسية الإقليمية والعالمية غير المستقرة. كما أن وحداتنا والمجموعة استطاعت تحقيق هذه النتائج مع محافظتها بنفس الوقت على جودة أصولها ومتانة الأرصدة السائلة، إلى جانب تحسين العوائد المالية من كافة الأنشطة الرئيسية.
من جهته، قال عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية، إن المجموعة داومت على توزيع أرباح وبشكل متواصل دون انقطاع منذ إدراجها في البورصة عام 2006. ومع توزيع الأرباح النقدية هذا العام يكون المساهمون العاديون الأصليون الذين اشتروا السهم بـ3.08 دولار عند الإدراج قد استرجعوا 53% من رأسمالهم (21% عائد نقدي و32% عائد أسهم منحة)، وهي نسبة استرجاع كبيرة. أما إذا احتسب العائد من القيمة الأسمية وهو دولار (كثيرا من المساهمين الحاليين اشتروا السهم من السوق الثانوي)؛ فإن نسبة الاسترجاع تصل إلى 163% مرة (66% العائد النقدي و97% عائد أسهم المنحة).
المصدر: هدى عبدالنبي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها