النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

بيان مشترك في ختام زيارة الملك لتركمانستان

الالتزام بمواجهة الإرهاب والتعاون بالأمن السيبراني

رابط مختصر
العدد 10937 الأربعاء 20 مارس 2019 الموافق 13 رجب 1440
بناءً على دعوة موجهة لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه، من قبل فخامة الرئيس قربان قولي بردي محمدوف رئيس تركمانستان، للقيام بزيارة رسمية لبلاده خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 19 مارس 2019، وانطلاقًا من حرص جلالته لتعميق العلاقات في جميع المجالات مع تركمانستان، لإعطاء دفعة قوية مؤثرة للرقي بالعلاقات الثنائية، رافق جلالته وفد رفيع المستوى يتكون من عدد من أصحاب السمو، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين، وقادة الأعمال.
ومن أهم القضايا التي تمت أثناء هذه الزيارة، هي أن فخامة الرئيس التركمانستاني قلد جلالة ملك مملكة البحرين أعلى وسام في الدولة وهو وسام «الحياد»، اعترافًا بجهود جلالته في تحقيق السلام والتنمية المشتركة العالمية، ونظرته الثاقبة للتعايش والتسامح على أنه واجب إنساني وأخلاقي وسياسي وقانوني، وهذا مبدأ أساسي في السياسة الخارجية لمملكة البحرين، إضافة إلى حرص جلالته على تعزيز الحوار العالمي، ونبذ التطرف والكراهية، ونشر قيم التعايش ومحاربة الإرهاب والتطرف، الذي ارتبط بتأسيس مركز عالمي للتعايش السلمي، لنشر ثقافة العيش المشترك وتعزيز الحوار العالمي، وتوحيد الرؤية تحت مظلة السلام والإنسانية في العالم.
وينظر قادة البلدين بتفاؤل كبير إلى مستقبل العلاقات الثنائية التي تقوم على أسس قوية من المفاهيم والمصالح المشتركة، وأن هذه الزيارة تؤكد من جديد عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين والرغبة المشتركة في تطويرها في جميع المجالات، والدخول في شراكات قوية دائمة ومستمرة، وتعزيز التنمية الشاملة في البلدين.
وهنأ جلالة الملك فخامة الرئيس على التزام فخامته الشخصي وحكومته الموقرة بالاستمرار في السياسة الخارجية المتزنة التي من أهم منطلقاتها نموذج الحياد، وإقامة علاقات متوازنة مع كافة الدول، واحترام سيادة كل دولة، وأكد جلالته أن مملكة البحرين تدعم النموذج الحيادي الذي تنتهجه تركمانستان القائم على المبادئ السامية للأمم المتحدة، وهنأ تركمانستان بالذكرى (15) من الاعتراف الدولي بالحياد لتركمانستان الذي دعمته مملكة البحرين منذ عام 1995م.
وأكد الجانبان أن هناك تناغما واضحا بين نهج السياسة الخارجية للبلدين، ذلك النهج الذي يعتمد على المصداقية العالمية، ويدعو للتعقل والحوار، وتحقيق السلام العالمي، وتنمية العلاقات الثقافية الدولية، وتعزيز الثقة المتبادلة بين شعوب العالم.
وأكد الطرفان أن البحرين وتركمانستان كل واحدة منهما نموذج إقليمي رائد في الإصلاح والتنمية، وهناك الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين وأن ذلك يتطلب العمل المستمر من الطرفين لاستكشاف فرص تعزيز التعاون المشترك، وبخاصة في المجالين التجاري والصناعي والتكنلوجي والثقافي، وزيادة الفرص الاستثمارية إلى مستويات أوسع وأشمل.
وأكد الجانبان حرص مجتمع الأعمال والمؤسسات الخاصة في كل بلد على التعاون، ورغبتهم الشديدة في الاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة في كل بلد، والدخول في شراكات متنوعة بهدف زيادة الاستثمارات في كل من مملكة البحرين وتركمانستان.
وأكد الجانبان حرصهما على التعاون في مجال الطاقة والغاز والثروة المعدنية، وإقامة علاقات متينة بين المؤسسات المالية والمصرفية وقطاع التأمين، وكذلك في مجال الزراعة والصناعات الغذائية، وغيرها من المجالات، بما يخدم المصالح المشتركة ويحقق تطلعات البلدين وشعبيهما.
وباركت تركمانستان تحويل البحرين إلى مركز إقليمي للتكنلوجيا المالية والابتكار والريادة، بإنشاء مركز الخليج للتكنلوجيا المالية بشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، ورحبت مملكة البحرين بالتعاون مع تركمانستان في هذا المجال.
وأشار الطرفان إلى أهمية التعاون في مجال الحكومة الالكترونية وتبادل الخبرات للرقي بالمجتمع في كل دولة ومواجهة التحديات الآنية والمستقبلية العالمية.
وبارك الجانبان الجهود التي بذلت لتعميق العلاقات بين مصرف البحرين المركزي والبنك المركزي لتركمانستان، ما سيسهم في تعميق العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.
وأكد الطرفان حرصهما على أهمية تعزيز التعاون في مجال الخدمات الجوية، وأكد أهمية الإسراع في الانتهاء من اتفاقية الخدمات الجوية ومذكرة التفاهم المرتبطة بها
وأكد الطرفان حرصهما الشديد على بناء جسور للتعاون والتواصل الحضاري والثقافي بين شعبي البلدين الشقيقين، من خلال تعميق التعاون في مجال الشباب والرياضة والثقافة، وكذلك تعزيز التعاون في قطاع السياحة الذي يعتبر خيارًا استراتيجيًا للبلدين.
والتزم كل طرف بمواجهة الإرهاب الدولي والتطرف والجريمة المنظمة عابرة الحدود، والتعاون في مجال الأمن السيبراني.
«بنا»

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها