النسخة الورقية
العدد 11154 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:03PM
  • العشاء
    6:33PM

مكالمة حمد بن جاسم وعلي سلمان تكشف المؤامرة القطرية

رابط مختصر
العدد 10357 الخميس 17 أغسطس 2017 الموافق 25 ذي القعدة 1438
تمام أبوصافي:
كشف اتصال هاتفي جرى بين رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني والأمين العام لجمعية الوفاق المنحلة المدعو علي سلمان - والمحكوم في قضايا تتعلق بأنشطة إرهابية - عن تآمر النظام القطري لقلب نظام الحكم في البحرين.
وتتضمن المكالمة الهاتفية - التي بثتها قناة البحرين عصر الأربعاء - عبارات تؤكد وجود تنسيق وترتيبات قطرية مع الإرهابيين الذين قادوا أعمال الإرهاب والتخريب في البحرين خلال العام 2011 والدور القطري الداعم للارهابيين ضمن مؤامرة قطرية - إيرانية ضد البحرين، والتي تبرّأت خلالها قطر من قوات درع الجزيرة التي تأسست من أجل حماية دول الخليج العربي التي تنتمي اليه قطر.


كما تضمّنت المكالمة عبارات تشير إلى أن حمد بن جاسم كان يقوم بدور داعم للقاءات مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان بعلي سلمان، كما تشير المكالمة الى معرفة جيّدة تجمع «مهندس الإرهاب في المنطقة» حمد بن جاسم وبين علي سلمان، ووجود تعاون واتصالات دائمة بينهما مثل «نريدكم أن تثقوا فينا ونحن دائمًا صادقين معكم».
كما توضّح المكالمة ما سعت قطر إليه خلال أحداث 2011، وهو قلب نظام الحكم وتشكيل حكومة ائتلافية وسحب قوات درع الجزيرة، والسيطرة على إذاعة وتلفزيون البحرين والإفراج عن كافة الموقوفين على خلفية قضايا إرهابية.
وكذلك تبيّن عبارات حمد بن جاسم خلال المكالمة مدى التدخل القطري في الشأن الداخلي البحريني، ومحاولته الضغط من أجل عدم دخول قوات درع الجزيرة - التي تأسست من أجل حماية دول الخليج العربي - والتي دخلت البحرين لحماية المنشآت الحيوية بعد أن عمّت الفوضى وأعمال التخريب والإرهاب في الشوارع من قبل اتباع سلمان، ما يؤكد أن كل ما شهدته البحرين حينها كان مؤامرة أدارتها قطر.
وفيما يلي نص الاتصال الذي أذاعه تلفزيون البحرين

حمد بن جاسم: الو
علي سلمان: سلام عليكم يا شيخ
حمد بن جاسم: عليكم السلام الله يمسيّك بالخير، كيف حالك أخ علي، شلونك؟
علي سلمان: الحمد لله بخير
حمد بن جاسم: أنا الحقيقة كنت أريد أن أشوفك هناك.
علي سلمان: ايوه
حمد بن جاسم: هو الإشكالية لا تنسى أن صارت في ضغوط كثيرة، يعني بدون توضيح للموضوع أكثر، والحقيقة احنا لما رحنا أساس نخفّف من هالضغوط من بعض الإخوان بحيث إنه لا يا جماعة لا ندخل في موضوع القوة.
علي سلمان: أي استخدام للقوة أنا في اعتقادي راح يؤزّم الموقف ما راح يحل الموقف.
حمد بن جاسم: نعم إحنا ما نأمل أن يصير شيء بالقوة، وهذا هدفنا الرئيسي وأرجوكم تثقوا فينا وانتوا عارفين إن إحنا صادقين دايمًا معاكم.
علي سلمان: نثق فيكم وصادقين لكن ناس تطلق رصاص في بعض المناطق، وهذا مو أسلوب ينم عن أن في رغبة للحوار وكأنّ في رغبة إلى الضغط والإكراه، إن حوار وأنا ضاغط عليك بوجود الجيش وبوجود القوات الخليجية.
حمد بن جاسم: هذا بيوقف في نفس الوقت، يعني هذا أنا تكلمت فيه على فكرة وتكلمت في أي نوع من التصعيد.
علي سلمان: إلى متى باقي الشيخ؟
حمد بن جاسم: أنا جالس بنتظر تلفون منك وبكلمهم وبقولهم إيش تكلمنا وبنتظر منك تفكر وترد علي.
علي سلمان: الفكرة إن هو بعد إحنا ما نريد أن يطلع خطاب فيه كأنّ تهديد وبعدين الشباب يعصبون، يالله إحنا أقنعناهم.
حمد بن جاسم: نعم.
علي سلمان: أنا أخليك أيضًا في الصورة إحنا كنا قبل شوي ويا السيد فيلتمان، ونحاول أيضًا أن نجد حلول إلى هذا الواقع وممكن أن هو يحب أيضًا يكلمك يعني، قال أنا راح أكلم الشيخ إذا كان موجود.
حمد بن جاسم: أي، بس هل السؤال أن أقدر أكلمه الآن أقوله إن في شيء ممكن يعملونه الجماعة، خليني أنا أكلمه وأرجع أكلمك شرايك؟
علي سلمان: إي تسلم شيخ.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها