النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11280 الأربعاء 26 فبراير 2020 الموافق 2 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

«ويكيليكس» تؤكد تدخل السفير الأمريكي في الشأن البحريني

العدد 8916 السبت 7 سبتمبر 2013 الموافق 1 ذو القعدة 1434

النائب التميمي يشترط الجنسية الأمريكية للتعاون مع واشنطن

السفير الامريكي
رابط مختصر
أفاد موقع «ويكيليكس» في أحدث تقاريره عن مملكة البحرين بأن لدى السفارة الأمريكية في مملكة البحرين دورا في تجنيد النائب أسامة التميمي عضو مجلس النواب لخدمة مصالح أمريكية غير مكشوفة للعلن، إلى جانب تسريبه لموضوعات وملفات خاصة بمجلس النواب إلى السفارة الأمريكية في البحرين. وقد تناولت مواقع التواصل الاجتماعي هذه التسريبات في موقع «ويكيليكس» مع نشرها لصور موثّقة تثبت وجود اتصالات سرية جمعت السفير الأمريكي مع التميمي، ونتج منها زيارة خاصة قام بها النائب خلال العام الماضي 2012 إلى واشنطن واجتمع خلالها بعدد من المسؤولين في الخارجية الأمريكية، كما أشارت الوثائق إلى طلب التميمي منحه الجنسية الأمريكية له ولأسرته وهو المطلب الذي وافق عليه السفير الأمريكي بشروط. وذكرت وثائق «ويكيليكس» المسرّبة في ١٣ ديسمبر ٢٠١٢ بأن النائب أسامة التميمي يدعم مصالح الولايات المتحدة في البحرين، وأكدت الوثائق التي جاءت في ٦ بنود على وجود اجتماعات سرية عقدها التميمي مع السفير الأمريكي توماس كراجيسكي خلال شهري مايو ويونيو ٢٠١٢. وحسب وثائق «ويكيليكس»، فإن التميمي طلب الاستفادة من حق اللجوء السياسي أو منحه الجنسية الأمريكية من السفير الأمريكي في البحرين، وذلك بعد انتهاء فترة عضويته في البرلمان البحريني في العام المقبل ٢٠١٤، وأشارت الوثائق الى أن ذلك سيعزز من الرؤية الأمريكية في مشروع «الشرق الأوسط الجديد». وتشير الوثائق الى أن السفارة الأمريكية في البحرين تعتبر النائب التميمي من أطراف المعارضة البحرينية، وان السفير الأمريكي في البحرين وفر غطاء السرية على اتصالات واجتماعات التميمي بالمسؤولين في السفارة الأمريكية ووزارة الخارجية الأمريكية. كما ذكرت الوثائق أن السفير الأمريكي في البحرين وافق على تحقيق مطلب التميمي في منحه اللجوء السياسي، والتخطيط لسفره إلى واشنطن لاستكمال الإجراءات اللازمة والالتقاء بعدد من المسؤولين الأمريكيين. وأوردت الوثائق بنداً خاصاً تضمن لقاء التميمي بالسفير الأمريكي في البحرين خلال شهر يونيو ٢٠١٢ في مكان لم يكشف عنه بالعاصمة المنامة، حيث أفاد التميمي بوجود تحركات برلمانية تدعو إلى تحشيد الرأي العام والشارع «السني» والحكومة لتأييد مقترح نيابي سابق يقضي بوقف تدخلات السفير الأمريكي في الشأن المحلي البحريني. وأفاد التميمي بأن مجموعة من النواب سيقومون بعقد مؤتمر صحافي بهدف تبليغ الحكومة البحرينية بموقفهم الرافض لدعوات الإصلاح السياسي والديمقراطي الذي تطالب بها الإدارة الأمريكية في البحرين. وقام التميمي بتسليم تقرير يحتوي على مراسلات رسمية وتقارير صادرة من مجلس النواب ووزارة شؤون مجلسي النواب والشورى ووزارة الخارجية. وأشارت الوثائق إلى أسماء عدد من النواب المقدمين للمقترح البرلماني بوقف تدخلات السفير الأمريكي وهم النائب د.علي أحمد والنائب حسن الدوسري والنائب محمد العمادي والنائب خميس الرميحي والنائب عبدالحميد المير. كما ذكر في الوثائق أن هذا المقترح قد حظي بدعم من النائب سوسن تقوي وهي تشغل منصب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني. وقد بيّنت وثائق «ويكيليكس» أن النائب التميمي قدم موافقته على دعم السياسات الأمريكية في البحرين بكافة الوسائل، ودعم موقف السفير الأمريكي في البحرين في حال قبول طلبه باللجوء السياسي أو منحه الجنسية الأمريكية له ولعائلته. كما قام السفير الأمريكي في البحرين بضمان اكتسابه للجنسية الأمريكية، وأن إجراءات ذلك أوشكت على الانتهاء، وأن ترتيبات لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين أثناء سفره للولايات المتحدة قد أنجزت، وأنه سيتم إبلاغه بمواعيد هذه اللقاءات فور وصوله الولايات المتحدة الأمريكية. الجدير بالذكر أن موقع «ويكيليكس» قد أورد في هذه الوثائق بنداً خاصاً حمل الرقم ٥ تحت عنوان نص سري للغاية، تضمن سفر النائب التميمي إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة من ٧ يوليو ولغاية ١٠ سبتمبر ٢٠١٢، دون التفصيل في هذا البند. وفي آخر بنود وثائق موقع «ويكيليكس»، ذكر أنه أثناء سفر النائب التميمي للولايات المتحدة الأمريكية، عقدت كتل نيابية «سنية» مؤتمراً صحافياً دعت فيه إلى طرد السفير الأمريكي من البحرين وإيقاف التسهيلات العسكرية للأمريكيين في البحرين وإخراج الأسطول الخامس وإعادة مراجعة الاتفاقيات البحرينية الأمريكية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا