النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12096 السبت 21 مايو 2022 الموافق 20 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

جمعتها على مدار 40 عامًا

العدد 11973 الثلاثاء 18 يناير 2022 الموافق 15 جمادى الآخر 1443

أكثـر من 180 قطعة في معـرض فن الكولاج للفنانة البسام

رابط مختصر

أكثر من 180 قطعة امتزجت فيها ثقافات وحضارات مختلفة يتضمنها معرض «فن الكولاج» للفنانة ليلى البسام الذي انطلق مساء السبت برعاية مدير عام الثقافة والفنون الشيخة هيا بنت محمد آل خليفة، وبحضور فنانين ومهتمين بالشأن الثقافي، وذلك في صالة المرحومة عزيزة البسام بمقر جمعية نهضة فتاة البحرين.
وقدمت البسام مزيجًا ثقافيًا وحضاريًا يعكس الإبداع في فن، واختارت أن تدخل مقتنيات من قطع معدنية وأحجار كريمة والسيراميك والخشب لتشكل بذلك مدرسة خاصة في فن الكولاج الذي لطالما اعتمد على الورق العادي.
البسام تحدثت لـ«الأيام» وقالت: «وجدت بمقتنيات جمعتها على مدار 40 عامًا مضت امتزجت مع بعضها البعض، لتصبح قطعًا تجذب الأبصار، وكل قطعة تشكلت بروح فنانة وضعت اليوم أمام الجمهور تجربة غنية لم يعد الورق وحده فيها سيد الموقف».
وأكملت البسام: «كنت أخضع لرحلة علاج، وعندما تماثلت للشفاء- ولله الحمد- جاءت جائحة كورونا، وبطبيعة الحال قلت الكثير من الفعاليات الاجتماعية والثقافية والأعمال التطوعية التي لطالما شكلت جزءًا أساسيًا من اهتماماتي، لكن فالمقابل أصبح هناك وقت للخوض بنشاط فني وهو ما دفعني لتجربة متميزة مع فن الكولاج تقوم على صفاء الذهن والتركيز بشكل أفضل».
وتابعت: «لقد ارتأيت طرح فكرة جديدة ومبتكرة في فن الكولاج، عبر إدخال عناصر مختلفة منها عناصر ورقية باستخدام كتب ومخطوطات قديمة، وكذلك إضافة قطع تراثية منها قطع معدنية وأخرى من القماش، فقد أردت أن يكون الطرح جديدًا في فن الكولاج».
أشارت البسام إلى أن الكثير من العناصر التي تشكلت منها القطع المعروضة تم إدخال أحجار كريمة فيها، منها اللولو والمرجان، وكذلك الفضة وقطع مذهبة، ومشربيات، وقطع خشبية قديمة، صنعت منها يد الفنانة مقاعد تراثية جميلة.
وأضافت: «كانت تجربة فريدة بالنسبة لي، لم أتوقف عن العمل بجمع القطع ودمجها، ارتأيت أن أستغل فترة الجائحة وقسوة تفاصيلها على الحياة العامة عبر طرح لوحات فنية ومقتنيات تحاكي ثقافات وحضارات متعددة، حيث يتضمن المعرض لوحات مختلفة تمتزج فيها تراثيات من دول مختلفة منها أفغانستان ومصر وفلسطين، وفضيات من اليمن وعمان والهند، ومقتنيات قديمة، تحاكي الثقافة العربية والإسلامية عبر 150 إلى 180 قطعة مختلفة، لكل منها حكايتها ورونقها».
وتابعت: «بالطبع، تشكلت لدي فكرة إقامة المعرض، لكن ظروف الجائحة لم تكن مناسبة لإقامة هذا المعرض، حتى تحسنت الأوضاع، ووضعنا الإطار الزمني لإقامة المعرض حيث تم افتتاحه يوم السبت الماضي، ودعينا مدير عام الثقافة والفنون الشيخة هيا بنت محمد ال خليفة التي تفضلت برعاية هذا المعرض الذي سوف يستمر لمدة أسبوعين».
وحول الاستعدادات للمعرض، قالت: «لقد بدأت بالتجهيز والاستعداد للمعرض قبل ثلاثة أسابيع من انطلاقته بالعمل مع فريق عمل مكون من 8 من أعضاء جمعية نهضة فتاة البحرين، الذين بذلوا جهودًا كبيرة لإنجاح هذا المعرض وإخراجه بصورة جيدة، إذ كنا نعمل لساعات طويلة بشكل يومي كي نضع الترتيبات اللازمة كافة».

المصدر: تمام أبوصافي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها