النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11558 الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

العدد 11529 السبت 31 أكتوبر 2020 الموافق 14 ربيع الأول 1442

الحواج: جاهزية «الأهلية» مكنتها من النجاح في التعليم عن بعد

رابط مختصر
أشاد الرئيس المؤسس للجامعة الأهلية البروفيسور عبدالله الحواج بالجدية التي أظهرها أساتذة الجامعة الاهلية وطلبتها في المحافظة على استمرار التعليم والتعلم من خلال توظيف التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في ظل الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد 19، موجها شكره لأساتذة الجامعة وطلبتها على ما حققوه من نجاح باهر.
وأوضح الرئيس المؤسس رئيس مجلس الأمناء البروفيسور عبدالله الحواج في عدد من اللقاءات النقاشية التي نظمتها جامعات عالمية مرموقة ومنظمات تعليم عال متخصصة عبر تقنية الاتصال المرئي بأن البنية التحتية لمملكة البحرين والجاهزية المسبقة للجامعة الأهلية مكنت أساتذة الجامعة الأهلية وطلبتها من الانتقال من قاعات ومختبرات الدراسة التقليدية إلى التعليم الالكتروني التفاعلي، منوها بالنجاحات التي حققتها الجامعة الأهلية ومملكة البحرين بشكل عام في هذا المجال.
وذكر بأن أساتذة الجامعة وطلبتها أبدوا جدية في العمل من أجل استمرار الدراسة بأعلى درجات الجودة بما يدعو للفخر والاعتزاز، شاكرا كل الثقة التي أبداها أولياء الأمور وطلبتهم بالجامعة الأهلية، التي تؤكد أن النجاح ثمرة شراكة حقيقية وفاعلة بين جميع عناصر العملية التعليمية.
ونوه بنجاح الجامعة في الانتقال بجميع خدماتها التعليمية والبحثية والاجتماعية وحتى أنشطتها الطلابية للنظم الرقمية والالكترونية بحيث استمر طلبة الجامعة في استكمال تحصيلهم العلمي والمهاري دون أي تأثير سلبي للظروف الاستثنائية التي فرضتها الجائحة. وذكر بأن الجامعة استخلصت كما كبيرا من الدروس والتجارب جراء الانتقال للتعليم الالكتروني التفاعلي سيكون لها أثرها الإيجابي على مسيرة الجامعة وعطاءاتها وستحرص الجامعة على الاستفادة منها بعد انتهاء الجائحة، إذ ليس من الوارد أن يعود التعليم على صورته السابقة للجائحة مستقبلا.
ودعا البروفيسور عبدالله الحواج طلبة الجامعة المستجدين إلى التطلع نحو الإبداع والابتكار والتميز في الحياة الأكاديمية والعملية، مؤكدا على أن الجامعة بكل ما تتضمنه من إدارات وكليات وهيئات تحرص على خدمة طلبتها في المقام الأول، وتعتني بإضفاء أجواء من المشاعر العائلية في مجتمعها الجامعي لتمثل الجامعة لجميع منتسبيها البيت الثاني الذي يحتضنهم، داعيا في الوقت نفسه الطلبة المستجدين إلى الانفتاح بعقولهم وقلوبهم على الحياة الجامعية بكل تفاصيلها وأبعادها العلمية والثقافية والاجتماعية والرياضية، من خلال الاشتراك في مختلف الأنشطة الطلابية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها