النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12224 الاثنين 26 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

«الغرفة» تطلق 4 مبادرات مجتمعية تتضمن التوظيف بالعقوبات البديلة.. ناس:

العدد 12184 الأربعاء 17 أغسطس 2022 الموافق 19 محرم 1444

لا تأثير للتضخم على التعافي الاقتصادي

رابط مختصر
  • نقف على مسافة واحدة من المترشحين ولا مانع من «لوبي تجاري»
  • لم نتسلم إحصاءات «التجارة» عن حملة تصحيح السجلات
  • ملف الفيزا المرنة لا زال قائمًا
  • ارتفاع نمو قطاع الفنادق والمطاعم

كشف رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، سمير ناس عن خطط الغرفة لإطلاق 4 مبادرات ضمن الشراكة المجتمعية خلال المرحلة المقبلة ابتداءً من سبتمبر المقبل.
وذكر ناس - خلال مؤتمر صحافي عقد أمس الثلاثاء - أن البرامج ستتضمن توفير فرص العمل ضمن برنامج (العقوبات البديلة)، وبرنامج (جرّب تشتغل) مستهدفة فئة الطلبة، وبرنامج (تجار) لتدريب رواد الأعمال، وبرنامج (حاضنة التأثير الاقتصادي) والذي يتضمن برنامج توعية المترشحين لمجلس النواب بالشؤون الاقتصادية الذي سيطلق في سبتمبر المقبل.


وعلمت «الأيام الاقتصادي» من مصادر مطلعة أن المبادرة الخامسة والتي لم يكشف عنها حتى الآن ستتضمن إتاحة البعثات للطلبة وخريجي الدراسات العليا للدراسة في الخارج.
وأكد ناس أن البرامج تأتي في سياق مستجدات العمل في الغرفة وبرامجها في المرحلة المقبلة بما فيها البرامج المستحدثة التي ترسخ ثقافة المسؤولية الاجتماعية لدى مجتمع الأعمال في مملكة البحرين، والدفع بها إلى مسارات أوسع لتشمل أطراف المجتمع كافة، من أجل تحقيق نقلة نوعية في مختلف مجالات العمل ذات الصلة بقضايا الشراكة المجتمعية من خلال برامج قصيرة وطويلة المدى.
وقال ناس: «إن الغرفة بدأت العمل بالتنسيق مع الإدارة العامة لتنفيذ الأحكام والعقوبات البديلة والإدارة العامة للإصلاح والتأهيل»، لافتًا إلى أن المبادرة تهدف إلى جعل الذين يقضون العقوبات البديلة عنصرًا فاعلاً في تنمية المجتمع، مؤكدًا على أهمية انخراط المستفيدين من البرنامج في المجتمع ومواصلة العطاء للأسرة والوطن.
ولفت إلى أن مبادرات غرفة البحرين من شأنها أن تسهم في تعزيز دور القطاع الخاص في المملكة، بالإضافة إلى تنمية أطر التعاون بين القطاعين العام والخاص.


وأشار إلى أنه على الرغم من التقدم الملحوظ الذي أحرزته مملكة البحرين على صعيد الشراكة المجتمعية، إلا أننا مازلنا نرى أن هناك الكثير من العمل فى هذا المجال يمكن أن يقدمه مجتمع الأعمال، حتى نصل إلى ما نصبو إليه جميعاً، من حيث توفير فرص العمل ضمن برنامج العقوبات البديلة، ومن خلال تعزيز دور المسؤولية المجتمعية لمجتمع الأعمال فى تأهيل وتدريب الشباب لسوق العمل، وتدريب رواد الأعمال من أجل خلق استراتيجية مستدامة تسهم فى تحسين بيئة الاقتصاد، بما ينعكس إيجابًا على على المجتمع ككل، بالإضافة إلى مبادرة حاضنة التأثير الاقتصادي لأجل بنية تشريعية اقتصادية متطورة تتماشى مع مستهدفات خطة التعافي الاقتصادي، ورؤية البحرين الاقتصادية 2030،، فضلاً عن خطط الغرفة نحو إثقال المواهب العلمية وتطويرها للافضل فى المجالات المهنية.
المصدر: عباس رضي وكاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها