النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12181 الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:45AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

العدد 12141 الثلاثاء 5 يوليو 2022 الموافق 6 ذو الحجة 1443

العامر: نمو تطبيق «التيك توك» مهول جدًا وهو سلاح ذو حدين

رابط مختصر


أكد أحد المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي وكاتب المحتوى أحمد بن عبداللطيف العامر أن تطبيق «التيك توك» المملوك لشركة «بايت دانس» الصينية بات أكثر تطبيقات التواصل الاجتماعي شهرة وشعبية، وأشار إلى نمو هذا التطبيق المهول جدًا إلى درجة أنه أصبح يهدد موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك».
وأوضح العامر أنه في عامي 2021 و2022 كان لدى «تيك توك» مستخدمون نشطون أكثر من «تويتر»، وتنزيل تطبيقات أكثر من «فيسبوك»، وزيارات للموقع أكثر من غوغل، كما أن أغلب طلاب الجامعات يفضلونه أكثر من غيره في تصفح الأخبار.
واستعرض العامر العديد من المزايا التي يتمتع بها التطبيق، قائلاً إنه يمثل مكتبة تحفظ الفيديوهات ويُعتبر وسيلة للترفيه وتقبل الثقافات الأخرى، واكتساب المهارات الجديدة، كما أنه يتميز بمحتوى مختلف وتصميم متنوع يمكّن المستخدم من مشاهدة الفيديو والانضمام إلى الفيديوهات التي تليها، كذلك يساعد المستخدم على أن يقوم بعمل الفيديوهات المتنوعة.
كما تطرق العامر إلى مزايا أخرى لتطبيق «التيك توك»، فهو بالإضافة إلى ذلك يتيح مشاركة المضمون والتفاعل السريع وحصول المستخدم على معجبين خلال فترة وجيزة، داعيًا صنّاع المحتوى على «التيك توك» للاستفادة من هذه المنصة الرائعة للحديث عن ثقافات بلدانهم وعادات شعوبها وما يتطلب التعريف به من ثقافات وموروثات.
وبالرغم من كل تلك المزايا إلا أن العامر يشير إلى أن هذا التطبيق كغيره من وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين، فمثلما له مزايا، فهو أيضًا له عيوب ومضار، وطالب مستخدمي التطبيق بعدم تضييع الوقت بلا فائدة، بل استثمار هذا التطبيق بطريقة مثلى، كما حذّر من أن هذا التطبيق قد يدفع بعض الأفراد الى الابتعاد عن العلاقات الاجتماعية الحقيقية، ودعا العامر الأهالي إلى متابعة أبنائهم وعدم تركهم ضحايا لبعض ضعاف النفوس الذين قد يستغلون قصر تفكير الأطفال ودفعهم نحو أفعال مخلة بالآداب مقابل إغراء بالمال أو الشهرة، فيما هناك طرق أخرى عديدة للكسب والربح عبر هذا التطبيق.
المصدر: المحرر الاقتصادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها