النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

بحسب مؤشر تنمية السفر والسياحة 2021

العدد 12102 الجمعة 27 مايو 2022 الموافق 26 شوال 1443

البحرين الأولى عربيًا في البنية التحتية والموانئ

رابط مختصر
جاء ترتيب مملكة البحرين في مقدمة الدول العربية فيما يتعلق بالبنية التحتية للموانئ، وذلك بحسب مؤشر تنمية السفر والسياحة 2021 الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، في حين جاءت في المرتبة الثانية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ويرصد المؤشر 117 اقتصادًا من مختلف أنحاء العالم، وذلك عبر تحديد العوامل الرئيسية المساعدة في تعزيز النمو القوي والمستدام لقطاعات السفر والسياحة، إذ يستند المؤشر إلى 5 دعائم تشمل البيئة الداعمة، وسياسة السفر والسياحة والظروف المساعدة، والبنية التحتية إلى جانب محركات الطلب على السفر والسياحة واستدامتهما.
كما وسلط التقرير الضوء على العديد من المراكز المتقدمة التي تميزت بها المملكة ومنها حصولها على المرتبة 12 عالميًا في بيئة الأعمال والمرتبة الثانية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجية فيما يتعلق بسياسة السفر والسياحة، وتنافسية الأسعار، ووضعها السفر والسياحة على قائمة الأولويات، والضغط والتأثير على الطلب بما يشمله من جوانب متعددة ترتبط بمدة الإقامة الداخلية، ومواسم وصول الوفود السياحية الدولية، والاهتمام بمعالم الجذب الثقافية والطبيعية، بالإضافة إلى جودة المدن ومراكز المدينة.
وفي تصريح للدكتور ناصر علي قائدي الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض، قال فيه: «هذا المؤشر هو بمثابة معيار دولي يؤكد ما تحظى به مملكة البحرين من قطاع سياحي، وهو دليل يسترشد به المستثمر والسائح على حد سواء يزيد من تنافسية المملكة كوجهة إقليمية وعالمية واعدة، ونرى بأنه ومع التوجه في تحقيق أهداف الاستراتيجية السياحية الجديدة للمملكة فإننا بصدد تحول نوعي سيجسده القطاع السياحي عبر مساهمته في تحقيق النمو الاقتصادي».
من جانبه، قال علي مرتضى المدير التنفيذي بإدارة تطوير الاستثمارات - قطاع السياحة بمجلس التنمية الاقتصادية بهذه المناسبة: «يعكس التصنيف المتقدم الذي حصلت عليه مملكة البحرين على صعيد البنية التحتية وبيئة الأعمال وسياسة السفر والسياحة حجم الجهود المبذولة في تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص لزيادة التنافسية للقطاع السياحي وزيادة مساهمته في نمو الناتج المحلي الإجمالي واستقطاب المزيد من الاستثمارات لخلق الفرص الوظيفية، حيث إن وجود البنية التحتية المتطورة والبيئة الداعمة والمواتية للأعمال إلى جانب عوامل الجذب السياحي تسهم جميعها في إيجاد قطاع سياحي قادر على النمو والمنافسة بقوة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها