النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11984 السبت 29 يناير 2022 الموافق 26 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:19PM
  • العشاء
    6:37PM

ترأس وفد البحرين في اجتماع منظمة التجارة العالمية.. الزياني:

العدد 11919 الخميس 25 نوفمبر 2021 الموافق 20 ربيع الآخر 1443

4.6 % نمو الصادرات غير النفطية بين عامي 2010 و2020

رابط مختصر
ترأس وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد بن راشد الزياني وفد مملكة البحرين المشارك في أعمال اجتماع مراجعة السياسات التجارية الرابعة لمملكة البحرين الذي يقام في منظمة التجارة العالمية، وذلك خلال الفترة 24-26 نوفمبر 2021، المنعقدة اعماله في مدينة جيف السويسرية، بمشاركة السفير الدكتور يوسف عبدالكريم بوجيري المندوب الدائم لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة، والوكيل المساعد للتجارة المحلية والخارجية الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة، وممثلين عن الجهاز الوطني للإيرادات ووزارة المالية والاقتصاد الوطني ومصرف البحرين المركزي ومجلس التنمية الاقتصادية، وتهدف المراجعة إلى تأكيد مبدأ الشفافية بين أعضاء المنظمة ومناقشة التطورات في السياسات التجارية التي أقدمت عليها الدولة العضو خلال فترة المراجعة، إذ تعد مملكة البحرين أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة التجارة العالمية في العام 1995 وقد مرت المملكة خلال فترة المراجعة بالعديد من التطورات على مستوى السياسات التجارية.
وخلال اعمال الاجتماع، استعرض الوزير في كلمته عن المراجعة الرابعة للسياسة الاقتصادية والتجارية في مملكة البحرين، إذ أشار إلى المكانة التجارية التي اشتهرت بها على المستوى الإقليمي والعالمي، القائمة على مبدأ الانفتاح وجذب رؤوس الأموال والاستثمارات العالمية.
كما تطرق الوزير إلى أهم الإجراءات والسياسات المتعلقة بالحفاظ على المكتسبات التجارية والاقتصادية خلال فترة الجائحة التي عصفت بالعالم وغيرت القواعد التقليدية للاقتصاديات العالمية.
كما أشار أيضا إلى الرؤية الاقتصادية 2030 التي جاءت خريطة طريق لجعل اقتصاد مملكة قائمًا على المبادئ الثلاثة الأساسية؛ الاستدامة والتنافسية والعدالة، والقائم على المعرفة، إلى جانب التعديلات الدستورية التي تم إجراؤها في عام 2012، إذ أثرت بشكل إيجابي على بيئة الأعمال الوطنية والانطلاق نحو المزيد من التنافسية والتنمية المستدامة الايدي العاملة المدربة والماهرة والنمو الاقتصادي والعدالة الاجتماعية. وأضاف أن تنوع الاقتصاد البحريني حجر الزاوية في رؤية المملكة 2030، وقد اكتسبت جهود التنويع التي قامت بها البحرين زخمًا كبيرًا وبعيدًا عن النفط، إذ شهدت الصادرات غير النفطية معدل نمو سنوي يبلغ 4.6% بين عامي 2010-2020، ومساهمة الصادرات غير النفطية إلى إجمالي الصادرات من 27% في عام 2010 إلى 53% في عام 2020. كما شهدت الواردات غير النفطية متوسط نمو سنوي بنسبة 2.4% خلال العقد الماضي.
كما تطرق إلى ما توليه مملكة البحرين من اهتمام كبير بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وجعله اكثر تنافسية والوصول به إلى العالمية وإيمانًا منها بمساهمته في خلق فرص عمل جديدة. ففي عام 2017، أصدرت مملكة البحرين قرارًا وزاريًا بتخصيص 20% من قيمة المشتريات والمناقصات الحكومية للشركات الصغيرة والمتوسطة، والحصول على أفضلية بنسبة 10% في العطاءات للمرافق التي تتم داخل مرافق الحكومة. بالإضافة إلى ذلك، أطلقت المملكة برامج متعددة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الوصول إلى الأسواق في مختلف القطاعات، بالإضافة إلى العديد من المبادرات المتعلقة بالحصول على التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة.
وأشار إلى أن البحرين تسعى إلى تطوير صناعة السياحة بجعلها منصة رئيسة للنمو الاقتصادي المستدام والتنويع المستقبلي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها