النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11926 الخميس 2 ديسمبر 2021 الموافق 27 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

ناس: كلمات سمو ولي العهد رئيس الوزراء خلال اللقاء شكلت حافزًا للقطاع الخاص

العدد 11859 الأحد 26 سبتمبر 2021 الموافق 19 صفر 1442

لقاء ولي العهد رئيس الوزراء حمل رسائل مطمئنة للشارع التجاري

رابط مختصر
  • نجيبي: متفائلون بالنمو الاقتصادي المستقبلي في ظل رؤية سمو ولي العهد رئيس الوزراء
  • الكوهجي: سمو ولي العهد رئيس الوزراء أبدى دعمه الكامل للقطاع الخاص بما يخدم أهداف النمو والتطور الاقتصادي

رفع سمير بن عبدالله ناس، رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين بالأصالة عن نفسه ونيابة عن أعضاء مجلس إدارة الغرفة والأسرة التجارية والصناعية أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بمناسبة تشرفه ونائبيه بلقاء سموه، مؤكداً أن استقبال سموه يجسد ما يوليه سموه من حرص ودعم لامحدود ومساندة كبيرة لمجتمع الأعمال لتمكينه من المشاركة بشكل فاعل ورئيسي في مسيرة التنمية الشاملة التي تعيشها مملكة البحرين على الأصعدة كافة.
وقال إن كلمات صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء خلال اللقاء حول أهمية استمرار تعزيز دور القطاع الخاص باعتباره المحرك الرئيسي للعملية التنموية، تشكل حافزا للقطاع الخاص ليلعب دورا أكبر وأسرع في تحقيق التنمية الاقتصادية، وتؤكد حرص سموه على استمرار الدفع بعجلة التنمية من خلال تحويل التحديات إلى فرص بما يعزز من دور القطاع الخاص، بما ينعكس على تقوية الاقتصاد ورفع معدلات نموه، تماشياً مع المسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، مؤكداً أن كلمات سموه ستبقى محل اعتزاز وتقدير من الجميع.

وأوضح رئيس الغرفة، أن لقاء سموه هو بمثابة رسالة طمأنينة للشارع التجاري والصناعي باستمرار الدعم الكامل للقطاع الخاص لكي يؤدي دوره في تنمية الاقتصاد الوطني باعتباره شريكا أساسيا في تحقيق التنمية، معرباً عن تفاؤله بما أشار إليه سموه بشأن استمرار جهود الحكومة في تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتكثيف الجهود لنمو الاقتصاد، باعتبار أن هذه الشراكة تمثل إحدى الركائز الرئيسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وما تتطلبه من استراتيجيات وخطط وبرامج تستوجب تضافر مختلف الجهود الوطنية على مختلف المستويات.
ونوه رئيس الغرفة، بأن القطاع الخاص في مملكة البحرين شريك استراتيجي ورئيسي للحكومة في تحقيق التنمية، وأنه لا يألو جهداً في دعم العملية الاقتصادية التنموية الشاملة التي تنتهجها البحرين على كافة المستويات والأصعدة، بكل ما استطاع من سبل وامكانيات، مشيراً إلى أن غرفة تجارة وصناعة البحرين ستبقى دائماً وأبداً حلقة الوصل ما بين الحكومة وقطاع الاعمال في كل ما من شأنه خدمة الوطن وازدهاره وتقدمه والعمل على رفعته ونمائه، والتعاون فيما بين كافة القطاعات العامة والخاصة لنهضة وبناء الوطن.
وأعرب في ختام تصريحه، عن بالغ شكره واعتزازه الكبيرين بالإشادة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، إذ نوه سموه بدور غرفة تجارة وصناعة البحرين والقطاع الخاص في تعزيز مسارات التنمية في المملكة، مؤكداً أن إشادة سموه بدور الغرفة محل تقدير واعتزاز من جميع أعضاء مجلس إدارة الغرفة وكافة منتسبيها، وأن الغرفة ستواصل عملها نحو التطوير المنشود لدعم المسارات التنموية ذات الشأن بالقطاعات الاقتصادية، مثمناً الدعم اللامحدود الذي تحظى به الغرفة من سموه وحرصه على تعزيز دورها للقيام بالمهام المنوطة بها خلال المرحلة المقبلة في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة التي تشهدها البحرين على كافة الأصعدة.
ومن جانبه عبر النائب الأول لرئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين خالد محمد نجيبي، عن بالغ شكره وتقديره لسمو ولي عهد رئيس مجلس الوزراء لما لمسوه من دعم وتوجيه وتقدير لدور الغرفة في خدمة القطاع الخاص بمملكة البحرين، مما بعث في نفوسنا الثقة بمستقبل أكثر نماء وتطور لقطاع الأعمال في مملكة البحرين خلال المرحلة المقبلة وأن القطاع الخاص سيظل هو الشريك الرئيسي في عملية التنمية بجانب القطاعات الحكومية.
وأشار إلى أنه على الرغم من التحديات إلا أننا متفائلون بالنمو الاقتصادي المستقبلي، لاسيما في ظل ما نراه من مرئيات حكومية لتطوير القطاعات الاقتصادية مبنية على أسس مبشرة يقودها باقتدار سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، موضحاً أن تعزيز دور القطاع الخاص أحد الأولويات التي ينظر إليها سموه بعين الاهتمام مما يدفعنا دوماً في غرفة تجارة وصناعة البحرين إلى بذل المزيد من العمل والجهد للنهوض ببيئة العمل الداعمة لنمو القطاع الخاص من أجل الارتقاء بالاقتصاد الوطني إلى مستويات متقدمة، وبما يتوافق مع رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 ويحقق تطلعات سموه التنموية.
وبدوره أشاد النائب الثاني لرئيس الغرفة محمد عبدالجبار الكوهجي، بما تفضل به سموه خلال اللقاء وما أبداه من دعم للقطاع الخاص عبر توفير البيئة المناسبة والداعمة للنمو الاقتصادي، مشيراً إلى أن ما تضمنته كلمات سموه من رؤى مستنيرة للعملية الاقتصادية التنموية للبلاد تعكس حرص سموه الكبير على الدفع بعجلة التطوير والبناء للمضي قدما في تحقيق المسيرة التنموية الشاملة لمملكة البحرين، منوها بحرص سموه على الالتقاء بمجتمع الاعمال في مختلف المناسبات تعبيرا عما يكنه سموه من تقدير لإسهاماتهم الوطنية في خدمة الوطن وقطاعاته الاقتصادية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها