النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11890 الأربعاء 27 اكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

العدد 11856 الخميس 23 سبتمبر 2021 الموافق 16 صفر 1442

المؤيد: نشجّع على توافد الاستثمارات الهندية إلى البحرين

رابط مختصر
في إطار تعزيز وتقوية الروابط الاقتصادية والاستثمارية المشتركة مع جمهورية الهند، استقبل فاروق المؤيد رئيس مجلس إدارة شركة يوسف خليل المؤيد وأولاده والرئيس التنفيذي للشركة ألوك غوبتا، بيوش شريفاستاف سفير جمهورية الهند لدى مملكة البحرين، في مقر الشركة الرئيس بالمنامة.
وقد جرى خلال اللقاء التأكيد على العلاقات التاريخية بين البحرين والهند، خاصة شركة يوسف خليل المؤيد وأولاده ومؤسسها الراحل يوسف خليل المؤيد الذي أقام علاقات تجارية مع الهند تعود إلى ثلاثينات القرن الماضي، كما أبدى فاروق المؤيد حرص الشركة على تفعيل وتنمية علاقاتها بجمهورية الهند في جميع المجالات والقطاعات التجارية والصناعية والاستثمارية.
وبهذه المناسبة، صرح فاروق المؤيد قائلاً: «نحن ندعو إلى تشجيع توافد أصحاب الأعمال وممثلي مختلف القطاعات التجارية والصناعية الهندية للقدوم إلى البحرين والاستثمار، كما ندعو الشركات البحرينية للتواصل مع نظيراتها الهندية وإقامة علاقات عمل في المجالات التجارية كافة، وحاليًا تمثل شركة يوسف خليل المؤيد وأولاده العديد من العلامات التجارية الهندية الشهيرة، مثل مصنع المركبات الهندية (أشوك ليلاند) و(إم آر إف) للإطارات وشركة (جندل سو) وشركة (جاجوار) لتركيبات الحمامات، والتي لاقت قبولاً واسعًا في السوق البحريني. بالإضافة لذلك، نود أن ننوه بأهمية إسهامات الفنيين والخبراء الهنود في عمل المجموعة منذ بدء إنشائها حتى يومنا هذا».
من جانبه، أعرب بيوش شريفاستاف سفير جمهورية الهند لدى مملكة البحرين عن امتنانه لحفاوة الاستقبال، وأشار إلى أن بلاده لديها علاقات متجذرة مع مملكة البحرين، وتشهد العلاقات بين البلدين الصديقين تطورًا في مختلف المجالات، وعرض تقديم الدعم اللازم لتعزيز الروابط التجارية القوية بين البلدين، كما وجه الدعوة إلى مديري شركة يوسف خليل المؤيد وأولاده وإدارته لزيارة مقر السفارة الهندية الجديد في منطقة السيف.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها