النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11857 الجمعة 24 سبتمبر 2021 الموافق 17 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:33PM
  • العشاء
    7:03PM

ناشدوا رئيس الوزراء ووزير المواصلات بتأجيلها في ظل الظروف الحالية.. مؤسسات النقل:

العدد 11800 الخميس 29 يوليو 2021 الموافق 19 ذو الحجة 1442

إجبار المؤسسات على تسجيل الحد الأدنى من المركبات يزيد من الضغوطات عليها

رابط مختصر


أعرب عدد من أصحاب مؤسسات النقليات عن استيائهم من الضغوطات التي تمارسها وزارة المواصلات على مؤسسات النقل، في الوقت التي تعاني فيه المؤسسات من تداعيات جائحة كورونا، وتكبدها خسائر كبيرة بسبب توقف أكثر من 90% من أعمالها، خصوصا بعد إغلاق المدارس جراء الجائحة.
وقال أصحاب مؤسسات النقل إن وزارة المواصلات أخطرتهم بأنها ستقوم باتخاذ الإجراءات القانونية بإلغاء تراخيص أي مؤسسة إذا لم تقم بتسجيل الحد الأدنى من المركبات المطلوبة.
وأضافوا بأن المؤسسات عانت من خسائر كبيرة بسبب الجائحة اضطر بسببها عدد من المؤسسات إلى بيع مجموعة من مركباتهم لتغطية مصاريفهم والتزاماتهم الشهرية، وليس باستطاعة المؤسسات الآن إضافة المزية من المركبات والالتزامات في ظل توقف أعمالهم.
وأشاروا إلى أنهم كانوا ينتظرون إدراج مؤسساتهم ضمن قائمة الشركات المتضررة من الجائحة، إلا أنهم تفاجأوا بضغوطات وزارة المواصلات وتهديداتها، مستغربين اختيارها هـذا التوقيت غير المناسب لإجبار الشركات على تسجيل المزيد من المركبات في الوقت اذي تنخفض فيه أعمالها إلى أدنى مستوياتها بسبب الجائحة، وعدم قدرتها على تحقيق الإيرادات التي تغطي مصاريفها التشغيلية الشهرية.
وناشدوا سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بالتدخل وإصدار توجيهاته لوقف هذا القرار في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البحرين والعالم، وتأجيل تطبيق الإجراءات والأخذ في الاعتبار الظروف الحالية، وعدم قدرة مؤسسات النقل على زيادة مصاريفها في هذا التوقيت.
كما ناشدوا وزير المواصلات كمال بن أحمد بإعادة دراسة القرار ومنح المؤسسات فترة سماح لحين اعتدال الوضع الاقتصادي وعودة الأمور إلى وضعها السابق، مؤكدين في الوقت ذاته التزامهم واحترامهم لكل القرارات والإجراءات التي تأخذ في الاعتبار مصالح الجميع.
من جانب آخر قال رجل الأعمال صاحب نقليات الرياض رياض البيرمي إن قطاع النقل بحاجة ماسة إلى الدعم لإنعاشه، وحماية المؤسسات العاملة في هذا القطاع من الإغلاق النهائي في ظل تراجع أعمالها، وانخفاض إيراداتها، وإن تطبيق مثل تلك الإجراءات سيعجل بإغلاق الكثير من المؤسسات، وسيزيد من درجة معاناة القطاع، مناشدا صندوق العمل تمكين بالنظر إلى أحوال مؤسسات النقل التي كانت ولازالت من أكبر المتضررين من الجائحة، وإدراجهم ضمن قائمة المشمولين بالدعم.
المصدر: كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها