النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11857 الجمعة 24 سبتمبر 2021 الموافق 17 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:33PM
  • العشاء
    7:03PM

مؤكدًا أن نمو الاستشارات العقارية مؤشر على عودة وشيكة للاستثمارات

العدد 11795 السبت 24 يوليو 2021 الموافق 14 ذو الحجة 1442

الحايكي: استمرار الطلب القوي في السوق بالرغم من دخول الصيف

رابط مختصر
رأى ميثم الحايكي صاحب عقارات ميثم الحايكي أن الطلب في السوق لا يزال قوياً خصوصاً في قطاع سكن المواطنين على الرغم من دخول فصل الصيف الذي يشهد عادة انخفاضاً في المعاملات العقارية، مشيراً إلى نشاط ملحوظ على مستوى الاستشارات العقارية.
وقال الحايكي: «لا يمكننا أن نقارن هذه السنة بالسنة التي تسبقها لأنها كانت سنة كبيسة بالنسبة لمختلف القطاعات مع انتشار فيروس كورونا في العالم لكن المقارنة تحيلنا إلى أن القطاع يشهد حراكاً قوياً في الصيف الحالي».
وتابع: «هنالك طلب على مختلف العقارات خصوصاً الأراضي السكنية ذات مساحة 220 إلى 300 متر مربع وأقل، في مقابل ذلك يبقى العرض من هذه الأراضي قليل جداً».
وبحسب إحصاءات جهاز المساحة والتسجيل العقاري فإن عدد المعاملات العقارية إلى النصف الأول من شهر يوليو الجاري بلغ 898 معاملة عقارية.
ولفت ميثم الحايكي إلى أن الطلب في الصيف عادة ينخفض لعدة أسباب أهمها سفر العائلات، لاسيما كبار المستثمرين إلى الاصطياف في الخارج، وتظل الحركة شبه مقتصرة على المتعاملين العاديين.
وعن مستوى النشاط في العقارات السياحية، والقريبة من القنوات المائية، قال الحايكي: «مع نهاية الفصل الدراسي الثاني يزيد الطلب على العقارات السياحية التي تناسب الاصطياف سواء من البحرين أم السعودية ومن الكويت أيضاً بمستويات أقل خصوصاً من أصحاب الملاءة المالية».
وتابع قائلاً: «يتركز الطلب على هذه النوعية من العقارات في جزر أمواج، ودرة البحرين، وديار المحرق، ودلمونيا، ودرة مارينا سواء للأراضي أو العقارات أو حتى التأجير».
وأفاد بأن بعض الطلبات التي تأتي من الخارج أحيانا لا تكون متوافرة في السوق، مثلاً هنالك استفسارات عن وحدات عقارية فخمة أشبه بالقصور على السواحل.
ولفت إلى أن هنالك نشاط ملحوظ على مستوى الاستشارات العقارية، معتبراً أن ذلك مؤشر على عودة المستثمرين للتفكير في بدء استثمارات عقارية جديدة.
وعن أفضل المسارات الاستثمارية أكد الحايكي أن ذلك يتوقف على خلفيات المستثمر نفسه وخياراته. وقال: «هنالك من المستثمرين من يريد ربحاً سريعاً، وآخر يرغب في الاستثمار طويل المدى، وبعض المستثمرين يريدون عقارات مدرة تؤمن لهم دخلاً ثابتاً».
وتابع قائلاً: «في المقابل هنالك استشارات من مستثمرين عقاريين قضوا كل حياتهم في القطاع العقاري، وهؤلاء يريدون أن يستمعوا لوجهات نظر أخرى فقط، لا أقل ولا أكثر».
وعما إذا كان بعض المستثمرين يفضلون مسارات معينة أوضح ميثم الحايكي أن الكثير من العقاريين كذلك، فعلى سبيل المثال بعض العقاريين يستثمرون في المكاتب الإدارية فقط، بينما آخرون يرجحون العمل في القطاع السكني، وآخرون اتجهوا إلى الاستثمار في العقار الدولي.
ولفت إلى أن بعض العقاريين بقوا في مناطق معينة لم يخرجوا منها مثل منطقة الجفير غير أن هؤلاء تأثروا كثيراً مؤخراً، حيث انخفضت معدلات الإشغال هناك.
ونصح الحايكي المقبلين على الاستثمار في المجال العقاري إلى التفحص والسؤال واستشارة الخبراء والمتمرسين في هذا المجال لكي يضعوا أموالهم في عقارات واعدة تدر عليهم عائداً استثمارياً جيداً، مؤكداً أن الكثير من المستثمرين باتوا يدركون أهمية الاستشارات العقارية حيث نجد أن الطلب على الاستشارات يزداد باستمرار.
وتنشط مؤسسة عقارت ميثم الحايكي التي تأسست في العام 2005 في تقديم خدمات بيع وتأجير العقارات السكنية والتجارية، بيع وتأجير الأراضي، وإدارة الممتلكات، بالإضافة إلى خدمات التصميم الداخلي، والاستشارات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها