النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11795 السبت 24 يوليو 2021 الموافق 14 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:30AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

مدير عام «دي إتش إل جلوبال فورواردنج» البحرين لـ«الأيام»:

العدد 11754 الأحد 13 يونيو 2021 الموافق 3 ذو القعدة 1442

توسعة المطار تعزز مكانة البحرين اللوجستية وتسهل تدفقات التجارة والاستثمار

رابط مختصر
  • البحرين من أوائل الدول التي تصدت للجائحة بنشر أحد أكبر الأنظمة لاختبار «كوفيد 19»
  • رغم القيود التي فرضتها الجائحة كانت هناك زيادة في الطلب على الشحن الجوي
  • نتوقع مواصلة قطاع الخدمات اللوجستية تحوله العالمي نحو الاستدامة والرقمنة والخدمات اللوجستية الخضراء


أكد مدير عام فرع «دي إتش إل جلوبال فورواردنج» في البحرين مروان ماركوس أن مشروع توسعة مطار البحرين، الذي يعد من أكبر مشاريع التنمية الوطنية في قطاع النقل الجوي في المملكة خلال العشرين عامًا الماضية، سيعمل على تعزيز وصل مملكة البحرين، وتعزيز مكانتها كمركز متنامي الأهمية في المنطقة، كما سيسهم في تسهيل تدفقات التجارة والاستثمار.
وأشاد ماركوس في بالجهود التي بذلتها البحرين للتصدي لجائحة كورونا، وتخفيف آثارها على المواطنين والمؤسسات العاملة في الممل، مؤكدًا على أن البحرين من أولى الدول التي تصدت لهذه الجائحة حول العالم، حيث سارعت المملكة بنشر أحد أكبر الأنظمة لاختبار فيروس «كوفيد 19» وتتبع المخالطين على مستوى العالم. بالإضافة إلى ذلك، قامت الحكومة بتقديم الدعم مثل الحزم المالية العامة ودعم السيولة لتوفير سبل العيش وحماية الناس. وقال في حديثه الشامل لـ«الأيام» عن قطاع الخدمات اللوجستية في البحرين، إن المملكة بموقعها المتميز في الخليج ومن خلال استثماراتها الحالية في البنية التحتية، تعزز مكانتها كوجهة استثمارية جاذبة للاستثمارات في قطاع الخدمات اللوجستية من مختلف دول العالم.


كما تحدث عن عدد من المواضيع الخاصة بالقطاع اللوجستي في البحرين.. وإليكم تفاصيل الحوار كاملاً:

] ما هي التحديات التي واجهت قطاع الخدمات اللوجستية في البحرين جراء جائحة «كوفيد19-»؟ وكيف تغلبت شركة «دي إتش إل جلوبال فوروردينج» عليها؟
- شهد قطاع النقل الجوي تحديات كبيرة جراء التداعيات السلبية لجائحة «كوفيد -19» والتي أثرت بشكل كبير في قطاع النقل الجوي نتيجة لقيود السفر ووقف رحلات العديد من شركات الطيران. وفي الوقت نفسه، كانت هناك زيادة في الطلب على الشحن الجوي، لا سيما لنقل المعدات الطبية ومعدات حماية الأفراد «PPE». وأدت عمليات الفحص والقيود الأثقل المفروضة على استيراد السلع والفحوصات الصحية الإلزامية وتحديد أولويات شحنات الرعاية الصحية ومعدات الوقاية الشخصية إلى زيادة فترات عبور الشحنات.
ومن خلال توظيف خبراتها اللوجستية وشبكتها العالمية، تعاونت «دي إتش إل جلوبال فوروردينج» مع الحكومة والمؤسسات الطبية لتوفير الإغاثة العاجلة. ومن خلال العمل مع شركائنا من شركات الطيران، قدمنا حلولاً تخصيص طائرات لنقل المساعدات من الصين إلى البحرين، ونعمل حاليًا على شحن اللقاحات الأولية حول العالم لإنقاذ الأرواح. ولدعم برامج تحصين بهذا الحجم، تحشد «DHL» كل طاقاتها العاملة عبر شبكتها الموزعة في 220 دولة وإقليم، بما في ذلك حوالى 9000 متخصص في قطاع الرعاية الصحية وعلوم الحياة. لقد استفدنا أيضًا من وسائل النقل البديلة مثل البريد السريع والطائرات المستأجرة والشحن الجوي، وكذلك من شبكات الموردين التي تتراوح من شركات النقل إلى شركات التعبئة والتغليف، من أجل توزيع اللقاح.
] ما هو رأيكم حول كيفية تطور سوق الخدمات اللوجستية البحريني؟
- نتوقع أيضًا أن يواصل قطاع الخدمات اللوجستية تحوله العالمي نحو الاستدامة والرقمنة، مع استيعاب الخدمات اللوجستية الخضراء والحوسبة السحابية والروبوتات التعاونية وتحليلات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء التي توسع تنفيذها هذا العام.

] ما هي طلبات الشحن الحالية للسوق البحريني؟ وكيف يمكنكم تلبيتها؟
- لقد أثرت جائحة «كوفيد -19» سلبًا على طلب الشحن في مملكة البحرين، وكان هذا التأثير أكثر وضوحًا في قطاعات مثل التصنيع، والتي شهدت انخفاضًا حادًا في طلبات الإنتاج والاستيراد حتى وصل إلى مستويات تاريخية بسبب إغلاق متاجر التجزئة على نطاق واسع وقيود السفر، بينما شهدت قطاعات أخرى مثل المواد الغذائية والإمدادات الطبية زيادة في الطلب.

] من وجهة نظركم.. ما هي العوامل المساهمة التي تجعل البحرين مركزًا لوجستيًا ناشئًا في المنطقة؟
- جدير بالذكر أن مشروع توسعة مطار البحرين، أحد أكبر مشاريع التنمية الوطنية في قطاع النقل الجوي في المملكة خلال العشرين عامًا الماضية، سيعمل على تعزيز وصل مملكة البحرين، وتعزيز مكانتها كمركز متنامي الأهمية في المنطقة، كما سيسهم في تسهيل تدفقات التجارة والاستثمار. وسيؤدي هذا المشروع إلى خلق المزيد من فرص العمل في قطاع الخدمات اللوجستية في مملكة البحرين، إذ إن هذا المشروع يعد ركيزة أساسية في جهود التنويع الاقتصادي في مملكة البحرين.
وتعتبر البحرين مركزًا إقليميًا، وتتميز بموقعها الاستراتيجي الفريد والذي يربطها بدول مجلس التعاون الخليجي عن طريق البر أيضًا، وتحرص الحكومة البحرينية على تعزيز مكانة البحرين كوجهة استثمارية جذابة من خلال استثماراتها الحالية في البنية التحتية، بما يتماشى مع أجندة الرؤية الاقتصادية 2030 للحكومة والتي تركز على تعزيز الاقتصاد غير الكربوني.

] كيف تقيمون استجابة الحكومة البحرينية لجهود التصدي لجائحة «كوفيد 19-» وخاصة جهود الدولة في تقديم المساعدات الإنسانية؟ وهل شاركت «دي إتش إل جلوبال فوروردينج» في تسهيل هذه الشحنات؟
- تعتبر مملكة البحرين من أولى الدول التي تصدت لهذه الجائحة حول العالم، حيث سارعت المملكة بنشر أحد أكبر الأنظمة لاختبار فيروس «كوفيد 19» وتتبع المخالطين على مستوى العالم. بالإضافة إلى ذلك، قامت الحكومة بتقديم الدعم مثل الحزم المالية العامة ودعم السيولة لتوفير سبل العيش وحماية الناس. ومع ذلك، كان تأثير الوباء شديدًا في قطاعات مثل الضيافة وتجارة التجزئة والسياحة، وهم من الدعائم الرئيسة للاقتصاد غير النفطي في البحرين.
جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قد أثنت على الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة البحرينية للتصدي لهذه الجائحة، وطالبت باقي الدول بالاحتذاء بها، إذ سرعان ما تصدت مملكة البحرين لهذه الجائحة من خلال توفير العلاج المجاني والمرافق والغذاء للمحتاجين ونشر الإجراءات الفعالة لتتبع المخالطين. هذا وتتضمن حزم التحفيز المالي الإعفاء لمدة ستة أشهر سداد فوائد القروض. في هذا الشأن، شاركت «دي إتش إل»، وبشكل كبير، في تسهيل الخدمات اللوجستية الإنسانية داخل المنطقة ومن البحرين إلى دول أخرى.

] ما هي خطط «دي إتش إل جلوبال فوروردينج» في مملكة البحرين لعام 2021 والخطط المستقبلية؟
- مملكة البحرين هي المقر الرئيس لمجموعة «دي إتش إل جلوبال فوروردينج العربية» «DHL Global Forwarding Arabian»، والتي تضم المملكة العربية السعودية والكويت. وتتميز المملكة البحرينية بموقع استراتيجي يربط بين الشرق والغرب، مما يتيح لنا أن نقدم لعملائنا حلولاً فريدة وفعالة من حيث التكلفة بما في ذلك الانطلاق لعمليات سلسلة التوريد من البحرين في دول مجلس التعاون الخليجي.
نحن متفائلون بحذر. فرغم الظروف الصعبة التي يمر بها السوق، إلا أن أرباح «DGF» التشغيلية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا قد ارتفعت في الربع الأول من عام 2021 بفضل تحسين الكفاءات، وزاد هامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب إلى 4.5% مع إجمالي الربح إلى معدل تحويل الأرباح قبل الفوائد والضرائب بنسبة 27.5%، مقارنة بالربع الأول من عام 2020، والذي كان عند 10.7$. نتوقع أن نواصل نمونا بفضل بصمتنا العالمية ومجموعة الحلول اللوجستية الشاملة، بدءًا من الخدمات الدولية السريعة والنقل الجوي والبحري العالمي إلى التخزين وحلول التجارة الإلكترونية وحلول البريد والطرود.
المصدر: كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها