النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11756 الثلاثاء 15 يونيو 2021 الموافق 4 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:11AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

العدد 11725 السبت 15 مايو 2021 الموافق 3 شوال 1442

السعودية والإمارات ضمن أكبر مصادر التحويلات المالية عالميًا

رابط مختصر
دبي - العربية.نت:
على الرغم من جائحة كوفيد-19، ظلت تدفقات التحويلات المالية مرنة في عام 2020، مسجلة انخفاضًا أقل مما كان متوقعًا في السابق.
ووصلت تدفقات التحويلات المسجلة رسميًا إلى البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل إلى 540 مليار دولار في عام 2020، أي أقل بنسبة 1.6% فقط من إجمالي عام 2019 البالغ 548 مليار دولار، وفقًا لأحدث موجز عن الهجرة والتنمية، صادر عن البنك الدولي، اطلعت «العربية.نت» على نسخة منه.
كان الانخفاض في تدفقات التحويلات المسجلة في عام 2020 أقل مما حدث خلال الأزمة المالية العالمية لعام 2009 (4.8%). كما كان أقل بكثير من انخفاض تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، التي باستثناء التدفقات إلى الصين، انخفضت بأكثر من 30% في عام 2020.
وعلى رأس البلدان المستقبلة للتحويلات كانت الهند، والصين، والمكسيك، والفلبين ومصر. وكانت الهند أكبر متلقٍ للتحويلات منذ عام 2008.
أما على رأس البلدان المصدرة للتحويلات في عام 2020، فجاءت الولايات المتحدة، تليها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومن ثم روسيا.
وشملت الدوافع الرئيسية للتدفق المطرد الحوافز المالية التي أدت إلى ظروف اقتصادية أفضل من المتوقع في البلدان المضيفة، وتحول التدفقات من النقد إلى القنوات الرقمية ومن القنوات غير الرسمية إلى القنوات الرسمية، والتحركات الدورية في أسعار النفط وأسعار صرف العملات.
يُعتقد أن الحجم الحقيقي للتحويلات، التي تشمل التدفقات الرسمية وغير الرسمية، أكبر من البيانات المبلغ عنها رسميًا، على الرغم من أن مدى تأثير كوفيد-19 على التدفقات غير الرسمية غير واضح حتى الآن.
وبالنسبة لعام 2021، من المتوقع حدوث نمو متواضع بنحو 2.1% بسبب الانتعاش المتوقع في الاقتصادات المضيفة الرئيسة مثل المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة.
وارتفعت تدفقات التحويلات إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 2.3%، لتصل إلى حوالي 56 مليار دولار في عام 2020. ويعزى هذا النمو إلى حد كبير إلى تدفقات التحويلات القوية إلى مصر والمغرب.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها