النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11719 الأحد 9 مايو 2021 الموافق 27 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:28AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

في شهر مايو وبتنظيم من مكتب الشيخ عبدالعزيز بن دعيج

العدد 11699 الإثنين 19 ابريل 2021 الموافق 7 رمضان 1442

أول قمة افتراضية للاستثمار الملكي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

رابط مختصر
أعلن مكتب الشيخ عبدالعزيز بن دعيج بن خليفة آل خليفة الخاص استضافة القمة الملكية للاستثمار في يومي الاثنين والثلاثاء (25-26 مايو 2021)، بمشاركة أكثر من 40 مبتكرًا من جميع أنحاء العالم، لمناقشة الحلول المبتكرة وعروض الاستثمار. وبحسب بيان رسمي، تعاونت القمة مع أكثر من 200 مكتب عائلي في المنطقة والعالم لاختيار رواد الصناعة في هذا المجال. كما ستربط القمة المشاركين بالعملاء الرئيسين، وستقوم بإبراز آفاق جمع الأموال وبناء العلاقات للفرص المستقبلية على المستويين الإقليمي والدولي.
وبحسب البيان، تقدم القمة محتوى واسعًا ومتنوعًا تم جمعه من عدد كبير من المستثمرين والاقتصاديين ومستشاري الأعمال؛ بهدف تحسين مشاركة جميع المندوبين المشاركين. وسيسلط جدول أعمال الفعالية الضوء على مملكة البحرين، إضافة إلى استعراض آخر المستجدات المتعلقة بعدة مواضيع مهمة، منها الذكاء الاصطناعي، والتعلم القائم على الآلات، والعملات المشفرة، وسلسلة الكتل (بلوك تشين)، والتكنولوجيا المالية، والرعاية الصحية والتكنولوجيا، والأمن السيبراني، والتجارة الإلكترونية، والخدمات المصرفية والتمويل، والتكنولوجيا الزراعية، ورأس المال المُخاطر.
وصرح الشيخ عبدالعزيز بن دعيج بن خليفة آل خليفة أن القمة ستجمع الرؤى معًا في منصة واحدة، وتسلط الضوء على التحديات ووجهات النظر والمعرفة والطريق المستقبلي للاقتصاد العالمي فيما يتعلق بالقطاعات الرئيسة والمؤثرة.
وأضاف قائلاً: «نرحب بمزيد من المؤسسات وأصحاب الرؤى للانضمام إلينا وأن نكون جزءًا من هذه الفعالية الحصرية التي ستجمع قادة إقليميين وعالميين لمواجهة التحديات الحالية ومشاركة رؤاهم ووجهات نظرهم، إضافة إلى عرض حلولهم المبتكرة وقواعدهم الاستثمارية الممتدة عبر مختلف الصناعات والقطاعات».
وتعد قمة الاستثمار الملكية فرصة مثالية لتقييم أفضل الفرص الاستثمارية للمستثمرين من القطاع الخاص، وأفراد العوائل المالكة، وأصحاب الأعمال البارزين، والمؤسسات القابضة من جميع أنحاء العالم. كما ستمكن القمة الحضور من الوصول إلى فرص التواصل مع الأفراد الذين يعملون على تغيير وجه الاستثمار في جميع أنحاء المنطقة، إضافة إلى إقامة اتصالات مع المستثمرين وموزعي الأصول من جميع أنحاء المنطقة والالتقاء بهم فعليًا وتوسيع شبكتهم. علاوة على ذلك، ستوفر القمة فرصًا للشركات والشركات الناشئة؛ بهدف توسيع أعمالها في دول مجلس التعاون الخليجي واستكشاف التعاون في الاستثمار المشترك.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها