النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11719 الأحد 9 مايو 2021 الموافق 27 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:28AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

العدد 11698 الأحد 18 ابريل 2021 الموافق 6 رمضان 1442

«كــــوفــيــــد 19» يــــُعــيـــد هــيــكلـــة الـــوظـــائـــــف!

رابط مختصر

فقد جعفر (27 عامًا) عمله الخاص كسائق حافلة وأجبرته إغلاق المدارس واعتماد التعليم عن بُعد حتى إشعار آخر بسبب تفشي «كوفيد-19»، على فتح مشروع للبيع الإلكتروني بعد 8 أشهر من البطالة، حالة جعفر تمثل آلاف الحالات التي أجبرتها الظروف الاقتصادية للجائحة على وقف مشاريعهم وإعادة هيكلة وظائفهم.

سجّلت البحرين أول إصابات «كوفيد-19» في 21 فبراير 2020، واتخذت المملكة الخليجية - البالغ عدد سكانها نحو 1.5 مليون نسمة - تدابير احترازية غير مسبوقة، بدأت بتعليق الدراسة واعتمادها عن بُعد، مرورًا بقيود على السفر، وصولاً لإيقاف خدمات المطاعم والفنادق ودور السينما، والتي تركت تبعات اقتصادية سلبية.


فرض قيود السلامة والتباعد الاحترازي والإغلاق العام والجزئي في البلاد أجّج انكماشًا اقتصاديًا لنحو 11 قطاعًا اقتصاديًا في البحرين وصفت بالقطاعات المتضررة من الجائحة أبرزهم: قطاع السفر والطيران، الضيافة والمطاعم، النقل والمواصلات، الخدمات الشخصية (الصالونات وصالات الرياضة والألعاب والترفيه)، قطاع المعارض وتنظيم الفعاليات.




جعفر مهدي حسن

وقف الدراسة يوقف العمل!
يؤكد جعفر مهدي حسن (27 عامًا) - يعمل سائقًا لحافلة مدرسية لحسابه الخاص- «أن التدابير الاحترازية لتفشي كورونا تسببت في فقدان عمله الوحيد بعد أن أودع العزل الصحي، أعقبها بيوم واحد صدور قرار حكومي بوقف الدراسة في جميع المدارس الحكومية ودور الحضانة والجامعات لمدة أسبُوعين للحدِّ من تفشّي الوباء.

فوبيا الحافلات
يقول حسن - وهو أول حالة تم اكتشاف إصابتها بفيروس «كوفيد-19» في البحرين بعدما كان قادمًا من الخارج - «إن انتشار خبر إصابته بإعلان رسمي في الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي أعطى فوبيا تجاه حافلات التوصيل للمدارس، إذ باشرت الأطراف المتعاقدة معه بوقف خدماته ليفقد بذلك مصدر دخله الوحيد!».

واعتمدت وزارة التربية والتعليم في أبريل 2020، قرارًا تنظيميًا للتعلم عن بُعد وتقويمه بصورة استثنائية، في جميع المدارس الحكومية خلال فترة تعليق الدراسة التي تم تمديدها حتى إشعار آخر.

الشهرة تفتح المشروع
بعد مرور 8 أشهر على فقدان مصدر رزقه الوحيد وتفاقم الإصابات بالوباء، يؤكد حسن أنه فقد بصيص الأمل للعودة لوظيفته السابقة التي كان يتقاضى منها شهريًا 750 دينارًا بحرينيًا (ما يعادل نحو 2000 دولار أمريكي).

يقول: «إن البطالة أجبرته على البدء بمشروع للبيع منتجات إلكترونية عبر منصة انستغرام»، مستفيدًا من الشهرة التي حصلت عليها خلال إصابتي بفيروس كورونا»؛ ويتابعه في الحساب نحو 12 ألف متابع منذ 6 أشهر.

ويضيف «إن الجائحة غيرت مجرى حياتي بالكامل وأجبرتني على تغيير وظيفتي بعد أن كان روتيني اليومي مرتبطًا بالدوام المدرسي وممارسة الرياضة، أصبحتُ أميل إلى العزلة البيتوتية منذ تفشّي الإصابات».



«كورونا» تفتح «أبواب الجحيم»
في أزقّة شوارع منطقة جدعلي - جنوب العاصمة المنامة - والتي تعجّ بالمطاعم والمحلات التجارية تكاد تخلو مكاتب القرطاسية من الزبائن بعد اعتماد الدراسة عن بُعد، وبات مخزون القرطاسية في المكتبات للعام 2020 ينتظر تصريفه على أمل عودة الحياة الطبيعية.

يقول عبدالله محمد - وهو صاحب مكتبة قرطاسية - «إن لجوء الحكومة لاعتماد الدراسة عن بُعد فتحت أبواب الجحيم أمام مشروعه التجاري بعد تراجع المبيعات بنسبة 80% بسبب اعتماد الطلبة على التعلم الإلكتروني وتقليص الاحتياجات القرطاسية التقليدية».

يؤكد محمد «إن الدراسة عن بُعد عبر وسائل الاتصال المرئي أجبرته على إغلاق أحد محلاته في محافظة العاصمة بسبب تراجع الإيرادات بشكل ملحوظ فلم تعد مستلزمات الدراسة تلقى إقبالاً في ظل هذه الظروف (..) حاولت الصمود لمدة عام على أمل الانفراج من الجائحة واستسلمت إلى الخيار الصعب وهو الإغلاق».




فنادق خاوية وتكاليف بلا إيرادات
هلع «كوفيد-19» وتعطّل وفود السياح ألحق أضرارًا بالغة في قطاع السياحة لاسيما الفنادق التي باتت خاوية من النزلاء، صاحبها انخفاض كبير في إشغال الفنادق، مقابل تكاليف تشغيلية بلا أي إيرادات!
يقول أحد التنفيذين بالقطاع الفندقي «إن العام 2020 شهد أكبر تراجع تاريخي في إشغال الفنادق على الإطلاق بسبب التدابير الاحترازية للحد من تفشي «كوفيد-19»، والتي ترتّب عليها إلغاء جميع الاجتماعات والمناسبات والأفراح التي تستضيفها الفنادق».

ويؤكد المسؤول الفندقي «إن الخسائر المالية التي يتكبّدها القطاع ترجع بشكل أساسي إلى تدنّي الإشغال الفندقي بشكل ملحوظ صاحبه تباطؤ كبير في سلسلة التوريد وانتهاء صلاحية بعض مواد المخزون نتيجة لضعف الطلب، عن فضلاً التكاليف التشغيلية الثابتة ودفع رواتب والتزامات الموظفين».

رئيس مجلس إدارة هيئة البحرين للسياحة والمعارض - المعنية بتراخيص القطاع السياحي - الوزير زايد الزياني كشف في يناير المنصرم عن تقدم 10 فنادق بطلبات الإغلاق يشكلون نحو 7.5% من إجمالي 132 فندقًا في البحرين.

في حين تقدمت 20 شقة مفروشة تشكل 22% مفروشة بالإغلاق من أصل 91 شقة، بينما تقدم 19 مطعمًا سياحيًا بطلب الإغلاق يشكلون 15% من أصل 127 مطعمًا سياحيًا.



د. أحمد سالمان

1.3 مليار دينار خسائر السياحة
تُقدر خسائر القطاع السياحي في البحرين نحو 1.3 مليار دينار بحريني (3.4 مليار دولار أمريكي) بعد مرور عام على بدء التدابير الاحترازية والإغلاق العام للفعاليات والأنشطة السياحية منذ مارس 2020.

ويؤكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة، زايد الزياني «أن قطاع السياحة قد يواجه خسائر محتملة في عوائد السياحة بمختلف قطاعاته منذ بدء الجائحة حتى يناير الماضي، تُقدر بمتوسط للخسائر اليومية في حدود 4 ملايين دينار (10.6 ملايين دولار)، ومتوسط الخسائر الشهرية 108 ملايين دينار (268.5 مليون دولار).

ويشير الوزير البحريني - ردًا على أسئلة لأحد نواب المجلس التشريعي في يناير المنصرم - «أن قطاع المعارض تأثر بسبب الجائحة، إذ أُلغيت جميع المعارض والفعاليات المزمع إقامتها في المركز للفترة من مارس 2020 إلى مارس 2021، والبالغة نحو 14 معرضًا».


د. أكبر جعفري

تخفيض الرواتب وتصريف الإجازات
يقول (ع.م) - 44 عامًا ويعمل موظفًا بإحدى شركات السينما في البحرين - إنه خسر رصيد إجازاته السنوية بالكامل بسبب إغلاق الحكومة لدور السينما بسبب تفشي «كوفيد-19»، أذ أجبرتهم الشركة على استنزاف رصيد إجازاتهم السنوية بسبب الإغلاق وعدم مزاولتهم للعمل.

ويشير «أن الإغلاق المفاجئ لدور السينما وضع الموظفين أمام خيارات صعبة هي: الإجازات المفتوحة دون رواتب حتى انفراج الأزمة أو التقاعد المبكر أو الاستقالة أو البحث عن عمل آخر».

وأغلقت الحكومة دور وصالات العرض السينمائية ومراكز الألعاب والترفيه منذ 18 مارس 2020 لأسباب احترازية بعد تفشّي إصابات فيروس «كوفيد-19»، ولا زال قرار الإغلاق ساريًا حتى الآن.


تكفّل الحكومة بالرواتب أوقف التسريح
يقول (ع.م) - متحفظًا عن ذكر اسمه - «أن تكفل الحكومة بدفع رواتب الموظفين البحرينيين المؤمن عليهم في القطاع الخاص لمدة 3 أشهر أنقذت الموظفين البحرينيين من التسريح، في حين كان وضع الموظفين الأجانب أمام خياري الإجازة المفتوحة دون مرتب حتى تنفرج الأزمة، أو العودة إلى بلدانهم».

ويتابع (ع.م): «إن البنوك باتت تتحفظ على إقراض موظفي القطاعات المتضررة من الجائحة تفاديًا للتعثر في السداد، بعد طلبي لتمويل شخصي من عدة بنوك رفضت طلبي لكوني يعمل ضمن القطاعات المتضررة».
إرباك اقتصادي وخيارات صعبة
يؤكد الخبير الاقتصادي المتخصص في تحسين الإنتاجية، د. أكبر جعفري «أن جائحة كوفيد-19 العابرة للحدود أربكت كل القطاعات الاقتصادية وباتت عرضة لإعادة هيكلة استراتيجياتها في التسريح وإلغاء وتدوير الوظائف».

ويشير جعفري - ويشغل الرئيس التنفيذي لشركة جافكون لتحسين الإنتاجية - «أن الجائحة ألغت وأوقفت الكثير من المشاريع في عدة قطاعات، كما فرضت تدابير الإغلاق العام وتدني الإشغال تقليصًا في أعداد الموظفين وإعادة هيكلة الرواتب خصوصًا في القطاعات المتضررة».

وتظهر بيانات حكومية أن الناتج المحلي للبحرين سجل انكماشًا بنسبة 5.8% إلى نحو 12.16 مليار دينار (35.3 مليار دولار) خلال العام 2020، مقارنةً بـ12.91 مليار دينار (35.3 مليار دولار) في العام 2019، بسبب تفشّي جائحة «كوفيد-19» وتراجع حاد للاقتصاد غير النفطي.

ويرى الاقتصادي جعفري «أن إطالة أمد الجائحة سيُعرض الشركات المتضررة إلى خسائر فادحة ويفتح أمامها سيناريوهات بتغيير أنشطتها الاستثمارية أو اللجوء لخيارات صعبة كالتصفية وتسريح الموظفين».



1% تراجعًا في أعداد البحرينيين
تظهر بيانات رسمية أن العام 2020 شهد تراجعًا في أعداد الموظفين البحرينيين إجمالاً المسجلين في هيئة التأمينات الاجتماعية بنسبة 1%، إلا أن البيانات ذاتها تشير إلى تراجع الموظفين البحرينيين في القطاع الخاص بنسبة 2% إلى نحو 94,222 ألف بحريني من أصل 142,018 ألف موظف يشملون القطاعين الحكومي والخاص.

وحاولت «الأيام الاقتصادي» الحصول على مؤشرات لسوق العمل البحريني للعام المنصرم 2020، ووجّهت عدّة أسئلة إلى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، إلا أننا لم نوفق في الحصول أي إجابة على مدى 3 أسابيع.

يؤكد جعفري «أن تكفّل الحكومة بدفع رواتب الموظفين البحرينيين في القطاع الخاص لمدة 3 أشهر اعتبارًا من مارس 2020 وحتى يونيو الماضي 2020، أنقذ الموظفين البحرينيين من التسريح خلال فترة الإغلاق».

وأقرت الحكومة البحرينية في مطلع مارس 2020، حزمة مالية للتحفيز الاقتصادي بقيمة 4.3 مليار دينار (11.2 مليار دولار) تضمّنت تكفل الحكومة بدفع رواتب المواطنين في القطاع الخاص للأشهر الثلاثة أبريل ومايو ويونيو، من وفورات صندوق التأمين ضد التعطل، وإعفاء المواطنين من دفع رسوم الكهرباء والماء وتأجيل أقساط القروض لمدة 6 أشهر دون فوائد دعمًا للمواطنين والشركات.

كما مدّدت الحكومة قرار التكفل بدفع 50% من رواتب البحرينيين المؤمن عليهم في القطاع الخاص المتضررة اعتبارًا من شهر يوليو، حتى ديسمبر 2020 للقطاعات الأكثر تضررًا والتي لا تزال تعاني من الغلق الكلي أو الجزئي، وتواجه صعوبة في استمرار أعمالها.


الأجانب في دائرة الاستهداف
يقول جعفري «إن دعم الحكومة لرواتب البحرينيين فقط طرح خيارات أمام الشركات لاستهداف الموظفين الأجانب كخيار للتخفيف من الأعباء المالية والمصاريف المتكررة التي تستنزف الأجور منها نحو 70% من موازنة الشركات».

وتظهر البيانات الرسمية تراجع الموظفين الأجانب المسجلين في هيئة التأمينات الاجتماعية إلى 421,068 ألف أجنبي بنسبة 12% خلال العام 2020 مقارنة بـ477,741 ألف أجنبي في العام 2019.


حزمة إضافية لإنقاذ الاقتصاد
يرى الخبير الاقتصادي المتخصص في تحسين الإنتاجية د. أكبر جعفري «أن إطلاق من حزمة جديدة للتحفيز الحكومي باتت ضرورة لاستدامة النظام المالي وقدرته على دعم الأفراد والشركات المتضرّرة من تداعيات الجائحة».

ويؤكد جعفري «أن الحزمة التحفيزية حققت أهداف اقتصادية واجتماعية، في الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي للمواطنين العاملين في القطاع الخاص، وإسناد الأفراد والقطاعات المتضررة عبر توفير السيولة اللازمة، وتحقيق التعافي الاقتصادي».


أمد الوباء قد يطول!
يؤكد الدكتور أحمد سالمان - أستاذ علم المناعة بجامعة اكسفورد وتطوير اللقاحات بمعهد إدوارد جينر - «أن السيطرة وليس القضاء على وباء كورونا قد يستغرق سنتين على الأقل»، موضحًا «أن اللقاحات في الوقت الحالي تضعف الفيروس وتخفف من أعراضه وتقي من الأعراض الشديدة والوفاة».

يوضح سالمان - في حديت لـ«الأيام الاقتصادي» - أن القضاء على الوباء مرهون بفعالية تطوير اللقاحات إذ أن عملية تصنيعها تمر بمراحل معقدة تبدأ في إعداد الدراسات العلمية وعرض نتائجها على المجتمع العلمي وتقييمها، تليها مرحلة نشر الأبحاث في مجلة علمية محكمة.

ويشير سالمان - وهو أحد أعضاء الفريق البحثي الذي طور لقاح أكسفورد في بريطانيا - «أن مرحلة الاعتماد من الجهات الرقابية كمنظمة الصحة العالمية تعتبر آخر مرحلة وهو قيد يتم إلغاؤه في حال فشل اللقاح وظهور أعراض غير متوقعة في المرحلة الرابعة من التجارب السريرية».


6 لقاحات معتمدة ومناعة تدوم سنة
وأكد د. سالمان «أن أغلب اللقاحات التي أنهت تجاربها السريرية ونشرت نتائج أبحاثها حتى الآن بعد اعتمادها هي لقاحات: فايزر، مودرنا، أكسفورد، سبوتنيك، نوفا فاكس، جونسون أند جونسون».

وعن فعالية اللقاحات يقول «إن اللقاحات التي تم اعتمادها في التجارب السريرية الثالثة تقي من الأعراض الشديدة والوفاة بنسبة 75-80 % وتحد الضغط على الطواقم الطبية والمستشفيات».

يوضح د. سالمان «أن 95% من التركيب الأساسي للقاحات لم يتغير وتعطي مناعة تجاه السلالات المتحوّرة من الفيروس لمدة سنة، وأن تطوير اللقاح أسهل من اكتشافه من خلال تغيير الشفرة الوراثية أو الناقل الفايروسي وإنتاج أجسام مضادة».


المصدر:   عباس رضي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها