النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11719 الأحد 9 مايو 2021 الموافق 27 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:28AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

العدد 11693 الثلاثاء 13 ابريل 2021 الموافق غرة رمضان 1442

استكمال أعمال المحطة الفرعية في درة مارينا

رابط مختصر
حقق مشروع درة مارينا الكائن في جنوب مملكة البحرين شمال درة البحرين، تقدمًا جوهريًا في خدمات الدعم الكهربائي مما يعزز مراحل التطوير الثانوية في المشروع.
ودشّنت درّة مارينا مؤخرًا أعمال المحطة الفرعية في موقعها، إذ أعلنت أمس اكتمال هذه الأعمال وتشغيل المحطة الفرعية بالكامل اعتبارًا من 1 أبريل 2021. وبهذا تضمن المحطة جاهزيتها للتزويد المستمر للكهرباء، وذلك لمنطقة نادي اليخوت المارينا، ومنها إلى سائر سلسلة الوحدات التجارية الواقعة ضمن المشروع. وفي تصريح له بهذا الشأن، قال وليد صفي، المدير التنفيذي لدرّة مارينا: «يمثل استكمال محطة الكهرباء الفرعية بالنسبة للمشروع خطوة جوهرية في خطة إحياء المناطق المراد تطويرها ضمن درّة مارينا، إذ تزود المحطة نادي درّة مارينا لليخوت المستمر في تقديم خدماته لمرتاديه بالدعم الكهربائي، وبعده سلسلة الوحدات التجارية والتي ستكون بإذن الله مليئة بالمطاعم والمقاهي والبوتيكات والمتاجر المتخصصة وغيرها من المحال التجارية. وفي هذا الصدد، فإننا نلتزم بتقديم خدمات البنية التحتية الفعلية والدعم المطلوب من أجل الارتقاء بالمستوى العقاري لدرّة مارينا تدريجيًا».
ويُعدّ مشروع درّة مارينا من أكبر مشاريع تطوير الواجهات البحرية في مملكة البحرين. وتُقدر قيمة المشروع المكون من 3 جزر مترابطة بنحو 1.5 مليار دولار أمريكي، ويحتضن واجهات بحرية مفتوحة. ويجمع مشروع درة مارينا بشكل مميز بين العمارات السكنية والمرافق التجارية والترفيهية الفاخرة، بالإضافة إلى نادي اليخوت وخدمات المارينا البحرية للهواة والمتخصصين. من الجدير بالذكر أن المرحلة الأولى لمشروع المارينا قد استكملت مسبقًا، إذ بدأت في خدمة عدد من مالكي اليخوت والقوارب. وقد تمّ تسليم المرحلة الأولى من الجزء السكني الذي يضمّ مجموعة فخمة من الفلل والشقق، كما يتم العمل على المراحل الأخــيرة مــن المحال التجارية للمرحلة الأولى، ويتوقــع الانتهاء من العمل فيها قريبًا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها