النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11694 الأربعاء 14 ابريل 2021 الموافق 2 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:53AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:01PM
  • العشاء
    7:31PM

الموجودات تتراجع 4.8­% لـ3 مليارات دينار

العدد 11688 الخميس 8 ابريل 2021 الموافق 25 شعبان 1442

14.2 مليون دينار أرباح «المصرف المركزي» في 2020 بتراجع 71­%

رابط مختصر

أظهرت البيانات المالية لمصرف البحرين المركزي -الجهة التنظيمية للقطاع المالي- تراجع أرباح المصرف بنسبة 77% في العام 2020 لتصل إلى 14.2 مليون دينار، مقارنة بـ48.6 مليون دينار في العام الماضي 2019.
وتشير البيانات -التي حصلت «الأيام الاقتصادي» على نسخة منها- إلى أن إجمالي موجودات مصرف البحرين المركزي سجلت تراجعًا بنسبة 4.8% لتصل إلى 3.021 مليار دينار حتى نهاية العام 2020، مقارنةً بـ3.176 مليار دينار بالفترة ذاتها من العام 2019.

تراجع الاحتياطيات الأجنبية بنسبة 47­%
وتشكّل المبالغ المستحقة من وزارة المالية للمدفوعات والمقبوضات المتعلقة بالوزارة نحو 63% من إجمالي موجودات المصرف المركزي والبالغة 1.9 مليار دينار، بينما تراجع إجمالي الاحتياطيات الأجنبية بنسبة 47% على أساس سنوي إلى نحو 752.5 مليون دينار في 2020 مقارنة بـ1.6 مليار دينار في 2019، لتشكل الاحتياطات الأجنبية نحو 25% من الموجودات في 2020.
ووفقًا للبيانات، يشكّل النقد ومستحقات البنوك المحلية من سندات الخزينة الصادرة عن حكومة البحرين 351.4 مليون دينار، أي ما نسبته 11.6% من إجمالي الموجودات، وتمثل الموجودات الأخرى نحو 0.46%، أي ما يعادل 13.9 مليون دينار، فيما تبلغ قيمة الموجودات من الذهب نحو 2.5 مليون دينار، والتي تشكّل نحو 0.08%.

31 مليون دينار الإيرادات السنوية
على صعيد آخر، تظهر البيانات المالية تراجع إيرادات المصرف للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020 بنسبة 48.2% لتصل إلى 31 مليون دينار، مقارنة بـ64.3 مليون دينار في 2019.
وتتركز أنشطة مصرف البحرين المركزي على تطبيق السياسات النقدية وسياسات سعر الصرف الأجنبي، وإدارة الاحتياطيات الحكومية وإصدار سندات الدين العام، وإصدار العملة الوطنية والإشراف على نظم الدولة للمدفوعات والسداد، إذ يُعد «المصرف» الجهة التنظيمية الوحيدة للقطاع المالي في البحرين ويغطّي جميع الأنشطة المصرفية وأنشطة التأمين وأعمال الاستثمار، وأنشطة أسواق رأس المال.

الفوائد تشكّل 37% من الإيرادات
وتظهر البيانات أن إيرادات الفوائد الصافية للعام 2020 شكّلت نحو 37% من إيرادات مصرف البحرين المركزي البالغة نحو 11 مليون دينار، والتي تراجعت بنسبة 75% على أساس سنوي مقارنة بـ45.7 مليون دينار في 2019.
ويرجع التراجع في إيرادات الفوائد إلى التراجع التاريخي لمعدلات الفائدة الأساسية السارية على الدولار الأمريكي وغيره من العملات الدولية إلى مستويات غير مسبوقة؛ بفعل تدابير التيسير النقدي التي لجأ إليها الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والخطوات المماثلة التي تبنتها البنوك المركزية في المنطقة.
وبلغت أرباح تحويل العملة من بيع الدولارت الأمريكية 9.4 مليون دينار، وسجلت أرباح الاستثمار المحققة 1.2مليون دينار مشكّلة نحو 4.9% من الإيرادات للعام 2020.

5.2 مليون دينار إيرادات رسوم التراخيص
كما سجلت رسوم التسجيل لتراخيص البنوك والمؤسسات المالية تراجعًا بنسبة 2.6% إلى نحو 5.4 مليون دينار، مشكّلة نسبة 17% من إجمالي الإيرادات السنوية، فيما شكّلت الإيرادات الأخرى، البالغة 3.5 مليون دينار، نحو 11.4% من إجمالي الإيرادات البالغة 31 مليون دينار في العام 2020.

370 مؤسسة مالية في 2019
ويبلغ عدد التراخيص الممنوحة للقطاع المالي في البحرين حتى مطلع العام 2020 نحو 370 مؤسسة مالية، تتوزّع بين البنوك وشركات التأمين وشركات الأعمال الاستشارية والأنشطة المالية المتخصّصة، مقارنة بـ385 مؤسسة مالية خلال العام 2019.
ويعمل في البحرين، والتي تُعد المركز المالي والمصرفي الرئيس في المنطقة، أكثر من 100 مصرف ومؤسسة مالية، من ضمنها نحو 20 مصرفًا تجاريًا. كما أن المملكة تستضيف أكبر تجمّع للمصارف والمؤسسات المالية في منطقة الخليج، غير أن الاضطرابات الاقتصادية التي شهدتها الأسواق المالية العالمية، والتشريعات والمتطلبات الجديدة لتنظيم العمل المصرفي، ومن أبرزها معدل كفاية رأس المال «بازل 3»، أعطت دفعة قوية للمصارف للتفكير في الاندماج لتقوية قدرتها التنافسية، والتخلّص من أعباء الديون والتكاليف التشغيلية.
وشهدت أولى بوادر اندماج البنوك البحرينية في منتصف العام 2009 بعد الموافقة على دمج البنك البحريني السعودي ومصرف السلام، واندماج مصرف الشامل مع بنك الإثمار في نهاية العام نفسه، وإتمام عملية اندماج 3 بنوك إسلامية في البحرين؛ «كابيفست» و«بنك إيلاف» و«بيت إدارة المال»، تحت كيان بنك «إبدار»، واندماج بنك الإجارة مع بنك الإثمار مطلع فبراير 2013، واندماج «بي إم آي بنك» مع مصرف السلام بنهاية العام 2014، وأرجئت جائحة «كوفيد-19» الترتيبات لاندماج أكبر كيان مصرفي في البحرين، البنك الأهلي المتحد وبيت التمويل الكويتي، فيما تجرى الترتيبات لاستحواذ بنك البحرين والكويت على بنك الإثمار وبعض الأصول التابعة لمجموعة الإثمار القابضة.

نمو المصروفات التشغيلية 7­%
وعلى صعيد المصروفات، تظهر الأرقام نمو المصروفات التشغيلية لمصرف البحرين المركزي بنسبة 7% إلى 16.8 مليون دينار في العام 2020، مقارنةً بـ15.7مليون دينار للعام 2019.
وبلغت مصروفات الموظفين البالغة 12.6 مليون دينار، وسجلت المصروفات العمومية نحو 2.7 مليون دينار، فيما بلغت مصروفات طباعة الأوراق النقدية نحو 1.3 مليون دينار، وأخيرًا رسوم الصناديق المدارة والرسوم الاستشارية والتي بلغت 91 ألف دينار.
المصدر: عباس رضي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها