النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11691 الأحد 11 ابريل 2021 الموافق 28 شعبان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:58AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:59PM
  • العشاء
    7:29PM

مسجّلة %37 تراجعًا مقارنة بالعام 2019

العدد 11647 الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442

«البركة المصرفية» تحقق 67 مليون دولار أرباحًا في 2020

رابط مختصر
حققت مجموعة البركة المصرفية ش.م.ب. («المجموعة») (ABG)، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة التي تتخذ من مملكة البحرين مقرًا لعملياتها، والمتداولة أسهمها تحت الرمز «BARKA» في بورصة البحرين وناسداك دبي، صافي خسارة عائدة لمساهمي الشركة الأم قدره 0.4 مليون دولار أمريكي للربع الرابع من العام 2020 مقارنة مع صافي ربح عائد لمساهمي الشركة الأم قدره 22 مليون دولار أمريكي للفترة نفسها من العام 2019. فيما بلغ النصيب الأساسي والمخفض للسهم في الأرباح 1.30 سنت أمريكي للربع الرابع من العام 2020 بالمقارنة مع 0.73 سنت أمريكي للفترة نفسها من العام الماضي. وقد بلغ مجموع الدخل التشغيلي 301 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 290 مليون دولار أمريكي، بارتفاع قدره 3%. وقد ارتفع صافي الدخل التشغيلي للربع الرابع من العام 2020 بنسبة 12% ليبلغ 147 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 131 مليون دولار أمريكي للفترة نفسها من العام 2019. وبلغ مجموع صافي الدخل 34 مليون دولار أمريكي للربع الرابع من العام 2020 مقارنة مع 48 مليون دولار أمريكي للفترة نفسها من العام 2019، بانخفاض قدره 31%.


وفيما يتعلق بنتائج العام 2020، حققت المجموعة صافي دخل عائد لمساهمي الشركة الأم قدره 67 مليون دولار أمريكي في العام 2020 مقارنة مع 106 مليون دولار أمريكي في العام 2019، بانخفاض قدره 37%. فيما بلغ النصيب الأساسي والمخفض للسهم في الأرباح 2.90 سنت أمريكي في العام 2020 بالمقارنة مع 6.01 سنت أمريكي في العام الماضي. وقد ارتفع مجموع الدخل التشغيلي للمجموعة بنسبة 18% في العام 2020 ليبلغ مليار و140 مليون دولار، بالمقارنة مع 967 مليون دولار في العام الماضي. وفي مؤشر إلى نجاح المجموعة في التحكم في المصروفات، ارتفع صافي الدخل التشغيلي بنسبة 45% ليبلغ 579 مليون دولار في العام 2020 بالمقارنة مع 399 مليون دولار في العام الماضي. وقد بلغ مجموع صافي الدخل 166 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 180 مليون دولار أمريكي، بانخفاض قدره 8%.
وقد جاء الانخفاض في صافي الدخل بسبب قيام المجموعة برصد زيادة كبيرة في المخصصات التحوطية لمقابلة الأضرار المتوقعة والناجمة عن الأثر الاقتصادي والمالي السلبي لجائحة كوفيد-19 على أعمال المجموعة والوحدات التابعة لها، إذ ارتفعت هذه المخصصات بنسبة 138% لتبلغ 290 مليون دولار في العام 2020، بالمقارنة مع 122 مليون دولار في العام 2019.
وفيما يتعلق ببنود الميزانية، فقد بلغ مجموع الحقوق العائدة لمساهمي الشركة الأم والصكوك 1.42 مليار دولار أمريكي بنهاية ديسمبر 2020 بالمقارنة مع 1.47 مليار دولار أمريكي بنهاية ديسمبر 2019، بانخفاض قدره 3%، وذلك بسبب الانخفاض المسجّل في العملات الأجنبية وتوزيع الأرباح النقدية ودفع أرباح رأس المال فئة 1 خلال العام. فيما بلغ مجموع الحقوق 2.22 مليار دولار أمريكي مقارنة مع 2.32 مليار دولار أمريكي خلال الفترة نفسها، بانخفاض قدره 4%، وذلك للسبب نفسه.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية الأستاذ عبدالله صالح كامل: «اجتاحت العالم منذ مطلع العام 2020 جائحة كورونا، ونجم عنها تداعيات إنسانية واجتماعية واقتصادية جسيمة وواسعة النطاق. لكننا ولله الحمد، وبحكم التزامنا بتقديم نموذج الصيرفة التشاركية من خلال وحداتنا المنتشرة في 17 بلدًا، تمكنا من مواجهة تلك التداعيات والحد من تأثيراتها على مجموعتنا ووحداتنا، وعملنا بشكل وثيق وسوية مع عملائنا من أفراد وشركات وحكومات لكي نخفّف من هذه التداعيات من خلال اتخاذ جملة من المبادرات التشغيلية والمالية التحوطية، والتي أثمرت ولله الحمد النتائج الطيبة التي تحققت خلال العام 2020».
وقال عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية الأستاذ مازن مناع: «شهد العالم خلال العام 2020 تحديات غير مسبوقة لم يشهدها منذ أمد طويل، والتي تمثلت في تفشي وباء كوفيد-19. وقد بادرت المجموعة لوضع استراتيجية شاملة، لا تركز على الحفاظ على متانة أوضاعها المالية خلال الجائحة فقط، بل توفر الدعم المطلوب للمجتمعات التي تعمل فيها، والأفراد والمؤسسات والشركات التي تتعامل معها، وبنفس الوقت الحفاظ على استدامة خدماتها وسلامة وحماية موظفيها. كما جاءت الجائحة لتحفزنا بصورة أكبر على التسريع بتنفيذ استراتيجياتنا في التحول الرقمي، حيث تمت المبادرة في المجموعة والوحدات إلى تحويل شبكاتنا الإلكترونية إلى منصات فاعلة لتقديم الخدمات المصرفية كافة. وسوف نولي هذا الجانب أهمية كبيرة خلال المرحلة القادمة من خلال تطوير خطة شاملة، تكون فيها الصيرفة الرقمية هي القناة الرئيسة لخدمة العملاء وتقديم المنتجات».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها