النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

أشادت بمبادرة «بتلكو» لدعم صغار المؤسسات

العدد 11494 السبت 26 سبتمبر 2020 الموافق 9 صفر 1442

«جمعية المؤسسات» تدعو الشركات الكبرى لدعم السوق المحلي

رابط مختصر
أشاد رئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أحمد صباح السلوم بالمبادرة التي قدمتها شركة «بتلكو» للاتصالات لصالح المؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر البحرينية، مشيرا إلى أن الشركات الكبرى والبنوك عليها دور كبير في دعم المجتمع التجاري والاقتصاد الوطني خلال الأزمات، خاصة الشركات التي لم تتأثر كثيرا بتبعات الإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا، وعلى رأسها قطاعات الأدوية والاتصالات والتكنولوجيا وصناعات الكيماويات وغيرها.
ودعا رئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة جميع الشركات الكبرى في مملكة البحرين إلى التحلي بـ«المسؤولية الاجتماعية» تجاه الوطن والمجتمع، وأن تبادر إلى تقديم ما تستطيعه من دعم لمساعدة الشركات المتعثرة على التغلب على هذه الظروف العصيبة التي يمر بها السوق العالمي والمحلي على السواء، مؤكدا أن بقاء الشركات الصغيرة وديمومتها هو في صلب مصلحة الاقتصاد الوطني وجميع مكوناته بكل تأكيد.
وكانت شركة بتلكو قد بادرت بدعم 500 شركة صغيرة ومتوسطة الحجم من زبائنها في قطاع الأعمال، لتخطي التحديات غير المسبوقة في ظل الانتشار العالمي لجائحة كورونا (كوفيد 19)، وذلك بتسديد فواتير برودباند الإنترنت الثابت الخاصة بهذه المؤسسات لمدة 3 أشهر. وخلال الإعلان عن هذه المبادرة، وضحت الشركة أن الهدف من تسديد فواتير برودباند الإنترنت الثابت هو مساندة زبائنها من المؤسسات العاملة بالقطاعات المتضررة، للتخفيف عن أعبائها المالية ومنحها فترة كافية للتكيّف مع التحديات الجديدة الناتجة من انتشار الفيروس المستجد. وأوضحت الشركة أن تحديد الشركات تمّ عن طريق اختيارهم من قاعدة البيانات بمعايير محددة وثابتة. وتم بعد ذلك التواصل مع هذه المؤسسات لإعلامها بإيداع مبالغ الفواتير المتعلقة بخدمة برودباند الإنترنت الثابت في حساباتها.
وأكد النائب السلوم أن هذه المبادرة تمتعت «ببعد نظر كبير» في الرؤية المستقبلية؛ لأنها دعمت المؤسسات الصغيرة وفي الوقت نفسه دعمت شركة «بتلكو» مصالحها المستقبلية بالحفاظ على 500 عميل معرض للتعثر أو الإفلاس أو الإغلاق، وبالتالي هي ضمنت لعملائها البقاء أيضا في السوق، وهذا في صلب مصلحة الشركة الاستراتيجية وديمومة أعمالها، محيّيا إياها على هذه المبادرة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها