النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11560 الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 الموافق 16 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

المؤشر العام يرتفع %1 بنهاية يوليو مع تخفيف القيود الاحترازية

العدد 11439 الأحد 2 أغسطس 2020 الموافق 12 ذي الحجة 1441

«بورصة البحريـن» تفقد ملياري دينار منذ مطلع 2020

رابط مختصر
  • 5 شركات تشكل %64 من القيمة الإجمالية لبورصة البحرين
  • تخفيف القيود وتعليق خطط السفر رفعت من أحجام وقيمة التداولات

فقدت بورصة البحرين نحو ملياري دينار من قيمتها السوقية منذ بداية العام الجاري 2020 ليبلغ إجمالي القيمة السوقية لبورصة 8.1 مليار دينار حتى آخر يوم من إقفالاتها لشهر يوليو المنصرم، مقارنة ببداية إقفالاتها عند مستوى 1610 نقاط وبقيمة سوقية 10.1 مليار دينار بحريني في مطلع العام الجاري 2020.
وأقفل مؤشر البحرين العام بنهاية في ختام التداولات الشهرية لشهر يوليو 2020 عند مستوى 1290.5 نقطة، مسجلاً تراجعًا على أساس سنوي بنسبة 19.8%، وهو أدنى مستوى تسجله بورصة البحرين منذ سبتمبر 2017.
وتستند حسابات القيمة السوقية للبورصة إلى إجمالي قيمة الأسهم المدرجة بالأسعار الحالية في السوق، والتي تتغير بشكل مستمر مع تداول المستثمرين للأسهم وتتأثر بتطورات التغيرات الاقتصادية.
ويؤكد محللون أن الظروف المالية والاقتصادية وأزمة تفشي فيروس كورونا والتي تزامن معها تراجع أسعار النفط عند مستويات 40 دولارًا للبرميل ألقت بتأثيراتها على أداء مختلف الأسواق العالمية وبات هناك تسارع كبير في حجم وقيم التوقعات وسلوك الشركات والمدرجة بشكل خاص بأن الأسواق المالية لن تعود لوضعها السابق حتى تعاود اقتصادات دول المنطقة إلى مستويات التشغيل المسجلة في العام 2018 على أقل تقدير.
ويتوقع محللون أن تتخذ البورصات الخليجية منحى تصاعديًا في قيم وحجم التداولات فتح دول المنطقة لاقتصادياتها وتخفيف قيودها لمواجهة فيروس «كورونا»، تزامنًا مع التحسن التدريجي لأسعار النفط ارتفاعًا مع نهاية الأسبوع الماضي. وبالعودة إلى مقارنة أداء البورصة على أساس شهري سجل المؤشر العام نموًا طفيفًا بنسبة 1% مقارنةً بآخر إقفالاته بشهر يونيو الماضي، إذ عادة ما تشهد أنشطة التداول في البورصات الخليجية خلال فصل الصيف تراجعًا إذ تعد زيادة التداولات لشهر يوليو مؤشرًا نادر الحدوث.
ويتزامن الارتفاع التدريجي لأداء البورصة مع تخفيف القيود الاحترازية لأزمة كورونا بشكل تدريجي، إضافة إلى تعليق خطط السفر إلى الخارج لمتداولي الأسهم والمستثمرين في المنطقة ووقف إجازاتهم السنوية بسبب كورونا، إذ عادة ما يميل المستثمرون لقضاء إجازاتهم السنوية خلال شهرَي يوليو وأغسطس في مناطق يكون مناخها أكثر اعتدالاً.
وبحسب القيمة الإجمالية السوقية لبورصة البحرين بنهاية يوليو المنصرم، يحتل البنك الأهلي المتحد الصدارة من حيث القيمة السوقية الأكبر، إذ بلغت قيمته السوقية 2.2 مليار دينار مشكلاً نحو 28.3% من القيمة السوقية لبورصة البحرين.
وجاء بنك البحرين الوطني في المرتبة الثانية بـ1.07 مليار دينار مشكّلاً ما نسبته 13.3 من إجمالي القيمة السوقية، وحلّت بالمرتبة الثالثة شركة البحرين للاتصالات السلكية «بتلكو» بنسبة 8.2%، بقيمة سوقية بلغت 663.6 مليون دينار. وجاء بنك البحرين والكويت في المرتبة الرابعة بإجمالي قيمة سوقية بلغت 634.5 مليون دينار مستحوذًا على 7.9% من القيمة السوقية لبورصة البحرين، وحلّت بالمرتبة الخامسة شركة الخليج المتحد القابضة 512 مليون دينار، وتشكل نسبة 6.4% من إجمالي القيمة السوقية لبورصة البحرين.
وتضم بورصة البحرين 42 شركة بحرينية موزعة على 6 قطاعات رئيسة، هي البنوك التجارية، الاستثمار، التأمين، الخدمات، الفنادق والسياحة، إضافة إلى قطاع الصناعة، وتشكل الشركات الخمس المشار إليها سلفًا نحو 64% من القيمة السوقية لبورصة البحرين.
المصدر: عباس رضي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها