النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11420 الثلاثاء 14 يوليو 2020 الموافق 23 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

المتحدث الرسمي لرابطة الصالات والأندية الصحية لـ «الأيام»

العدد 11380 الخميس 4 يونيو 2020 الموافق 12 شوال 1441

نناشد الحكومة بإلزام أصحاب العقارات بوقف تحصيل الإيجارات وزيادة الدعم

رابط مختصر

دعا المتحدث باسم رابطة الصالات والأندية الصحية عبدالله المرباطي الحكومة لإيجاد حلول لمشكلة الإيجارات التي باتت مرهقة لجميع أصحاب الصالات والأندية الصحية في ظل التوقف الإجباري لأنشطتهم، وعدم تجاوب أصحاب العقارات مع دعوات الحكومة بالتسهيل على المواطنين خلال هذه الأزمة الطارئة.
وقال المرباطي إن الصالات الرياضية أصبحت غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها اتجاه المؤجرين الذين يرفضون التجاوب مع الحكومة في رؤيتها وتوجهاتها وعدم استغلال أزمة كورونا لتحقيق المصالح الشخصية على حساب الصالح العام، لافتًا إلى أن بعض الصالات يصل قيمة إيجارها الشهري ما يقارب 4 الآف دينار، أي أنها ستكون مطالبة بدفع ما يقارب 12 ألف دينار خلال 3 أشهر، ومع توقف أعمال الصالات لمدة تزيد حاليًا عن الشهرين بسبب الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الحكومة للحد من جائحة كورونا، سيكون من الصعب عليها توفير تلك المبالغ الكبيرة.
وناشد المرباطي الحكومة بضرورة التدخل وإلزام أصحاب العقارات وقف تحصيل الإيجارات من المستأجرين، وضع خيار وقف تحصيل الإيجارات أو توقيف الدعم الحكومي الذي يحصلون عليه مقابل التسهيل على المواطنين وتخفيف الأعباء على المستأجرين.
ولفت إلى أن حزم الدعم التي طرحتها الحكومة كانت تهدف إلى تخفيف الأعباء على الجميع من أجل حماية، وهي عبارة عن حلقة متكاملة يشارك فيها القطاعان العام والخاص، مضيفًا أن الحكومة دفعت رواتب الموظفين البحرينيين ودفعت فواتير الكهرباء والماء عن المؤسسات والأفراد وأوقفت تحصيل الرسوم على بعض الخدمات في هيئة تنظيم سوق العمل والسجل التجاري، وطالبت البنوك بتأجيل الأقساط على المؤسسات والأفراد لمدة 6 أشهر من دون فوائد، وكل ذلك لضمان حفظ التوازن الاقتصادي في البلد وعدم تأثر أي من المؤسسات والأفراد بهذه الأزمة، وطالبت الحكومة في أكثر من نداء لها القطاع الخاص بضرورة مساعدتها في خططها من أجل تجاوز الأزمة دون آثار كبيرة على قطاع الأعمال وحياة الناس، وهناك بعض الشركات وضعت يدها بالفعل بيد الحكومة، إلا أن هناك شريحة أخرى تعمل من أجل صالحها فقط، ولا تعير المصلحة العامة أي اهتمام حتى في أقسى الظروف الإنسانية كما هو الحال الآن في أزمة كورونا.
وأكد المرباطي على أن جميع الصالات والأندية الصحية تضع يدها بيد الحكومة وهي ملتزمة بأي قرارات تتخذها الحكومة من أجل الصالح العام، وأنهم جميعًا يدعمون جميع الإجراءات الوقائية المتخذة من قبل اللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد من أجل محاصرة ووقف انتشار فيروس كورونا، إلا أنها أيضًا تأمل من الحكومة أن تمنحها التعويض المناسب الذي يساعد تلك المؤسسات على تجاوز هذه المرحلة الصعبة، خصوصًا وأن قطاع الصالات الرياضية والأندية الصحية من أكثر القطاعات تضررًا، إذ تم إجبارهم على وقف جميع أنشطتهم منذ بداية الأزمة وحتى الآن، ما جعلهم عرضة لفقدان مصدر رزقهم الوحيد.
المصدر: محرر الشؤون الاقتصادية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها