النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11420 الثلاثاء 14 يوليو 2020 الموافق 23 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

تستهدف طرح حلول وفرص استثمارية لصكوك الإجارة

العدد 11377 الإثنين 1 يونيو 2020 الموافق 9 شوال 1441

«بورصة البحرين» تطلق خدمة مرابحة للشركات والبنوك

رابط مختصر
أطلقت بورصة البحرين خدمة مرابحة للشركات والبنوك. وتهدف هذه الخدمة لتلبية المتطلبات المتنامية للمصارف والمؤسسات والعملاء الأفراد، الأمر الذي يسهم في دعم جهود البورصة لتوسعة وتنويع قاعدة الخدمات المقدمة تلبيةً لمتطلبات شرائح مختلفة في السوق بطريقة جديدة وفريدة.
ويأتي طرح الخدمة في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها البورصة لتطوير سوق رأس المال في مملكة البحرين وفيما يتماشى مع أهداف البورصة الاستراتيجية الرامية إلى إتاحة الفرص الاستثمارية الهادفة إلى تسهيل توفير مصادر تنمية رأس المال.
وتهدف خدمة مرابحة إلى تحقيق توفير كبير في الوقت اللازم لإجراء المعاملات للمشاركين في الخدمة، كما وتلعب خدمة مرابحة دورًا متناميًا في توسعة وترسيخ مكانة مملكة البحرين كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.
وستُقدم خدمة مرابحة عبر صكوك الإجارة الموافقة للشريعة باعتبارها حجر الأساس لجميع عمليات المرابحة، حيث سيتم توفير خدمة عبر الإنترنت من أجل تزويد المؤسسات الاستثمارية والعملاء الراغبين بإيجاد حلول وفرص استثمارية متوافقة مع الشريعة ولتسهيل عمليات المرابحة القائمة على صكوك الإجارة.
وصرح الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين بقوله: «تهدف خدمة مرابحة إلى زيادة تعزيز مكانة مملكة البحرين كمركز للمعاملات المتوافقة مع الشريعة. كما يهدف إطلاق خدمة مرابحة القائمة على صكوك الإجارة إلى تعزيز تطوير المنتجات والابتكار في إطار التمويل الإسلامي، الأمر الذي يُتوقع أن يساهم في زيادة عمق سوق الدين في مملكة البحرين».
وأضاف الشيخ خليفة: «تهدف الخدمة لجذب المزيد من الاهتمام إقليميًا وعالميًا، الأمر الذي يساهم في تعزيز حلول التمويل المتوافقة مع الشريعة لدى شريحة متنامية من الشركات والأفراد، حيث تأتي هذه الخدمة المبتكرة استكمالاً لمجموعة الأصول الاستثمارية التي تقدمها البورصة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها