النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

متوقعًا حدوث تصحيح في الأسعار بنحو 10­% حتى نهاية العام.. تقرير:

العدد 11313 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441

الأسواق العقارية الخليجية تظهر نجاحًا في تجاوز تأثيرات «كورونا»

رابط مختصر
قال تقرير اقتصادي إن أداء القطاع العقاري في أسواق منطقة الخليج والعالم شهد اتساعًا لقاعدة عوامل التأثير الإيجابي والسلبي، وذلك تبعًا لاتساع تصنيفات وفئات الاستثمار فيه، كذلك تنوع الاستخدامات وأصحابها، مثل العقارات الاستثمارية والسكنية والضيافة والصناعية والتجارية وغيرها من التصنيفات، والتي اجتذبت المستثمرين والمستهلكين الأفراد على حد سواء.
في المقابل، تتسابق شركات التطوير العقاري لابتكار المزيد من الفئات وعرض مزيد من الخيارات في السوق العقارية بشكل مبتكر، مستهدفة بذلك كل الشرائح على المستوى المحلي والخارجي.
وبات من اللافت اتساع مصادر التأثير السلبي على أداء القطاع العقاري على المستوى العالمي، بدءًا من التقلبات المالية والأزمات اللاحقة، مرورًا بالتوترات التجارية وأسواق النفط، ووصولاً إلى التأثير النفسي لانتشار فيروس كورونا الجديد الذي تظهر بعض المؤشرات والتقارير المتداولة تحوّله إلى وباء عالمي.
وأكد التقرير العقاري الأسبوعي لشركة المزايا القابضة أن العوامل النفسية تبدو طاغية ومسيطرة على مشهد الاستثمار العام، وذلك على مستوى الأنشطة المالية والاقتصادية كافة، بما فيها القطاع العقاري، على نطاق المنطقة والإقليم والعالم، دون أن يكون هناك مبرّرات ذات قيمة اقتصادية مثبتة تحمل هذا التأثير الآني والسريع.
والأسواق العقارية في المنطقة مازالت تسير وفقًا لعوامل التأثير الفعلية والحقيقية حتى اللحظة، إذ تسجّل زيادة في المعروض، ويتوقع أن تسجّل الأسعار المتداولة المزيد من التصحيح السعري وبنسب طفيفة ومتدرجة تتراوح بين 5% إلى 10% حتى نهاية العام الجاري، الأمر الذي من المتوقع أن يعطي القطاع وتداولاته المزيد من الجاذبية والحيوية دون توقف.
وتابع التقرير أن انتشار فيروس كورونا من الممكن أن يؤثر على القطاع السياحي بشكل خاص، إلا أنه بناءً على التحديات السابقة التي شهدها وتجاوزها، فمن المتوقع أن يواصل الأداء الجيد؛ نظرًا لما يتمتع به من مقومات نجاح وتنوع استثنائية وفريدة، وهي كفيلة لأن تقوده نحو تحقيق نمو طويل الأجل، كما يتوقع أن يحقق القطاع نموًا سنويًا مركبًا بنسبة 7.6%، من 25.4 مليار في العام 2015 إلى 36.7 مليار دولار في العام الجاري.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها