النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11280 الأربعاء 26 فبراير 2020 الموافق 2 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

العدد 11248 السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441

تقرير: أسواق العقار تترقب توسعًا بعمليات الرهن بسيولة عالية وأسعار جاذبة

رابط مختصر
أسهمت قوى العرض والطلب لدى الأسواق العقارية على مستوى دول منطقة الخليج في تطوير أدوات وآلات عملها، وأسهمت في إنتاج المزيد من موجات الانتعاش والحماية والعمل على سد الفجوات التنظيمية الجاري العمل بها حالياً، وذلك لتتناسب مع كل مرحلة تمر فيها الأسواق، نظراً لأهميتها في الاستقرار والنمو الاقتصادي لكافة الدول. وذلك وفقًا للتقرير الأسبوعي لشركة المزايا القابضة.
وفي هذا الصدد، قال التقرير إن أنظمة الرهن العقاري لدى المملكة العربية السعودية خضعت للكثير من التطوير والتحديث لتتناسب وخطط المملكة لإدارة قوى العرض والطلب، فضلاً عن تحقيق التوازن على مستوى أسعار الأراضي والمساكن ورفع نسب التملك لدى المواطنين، بالإضافة إلى رفع مزايا السوق للمنافسة على مستوى الإقليم، وجذب المزيد من الاستثمارات. وأشار التقرير الى أن القطاع العقاري السعودي يعتبر واحداً من أكبر القطاعات الاقتصادية بعد القطاع النفطي، الذي تتجاوز قيمته تريليون ريال سعودي، ويسجل معدل نمو لا يقل عن 6%، ويسهم في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنسبة لا تقل عن 9.5%، على أساس سنوي.
وأكد التقرير على أن الجهاز الحكومي في المملكة العربية السعودية يملك استراتيجيات جادة لتملُّك المواطنين للمساكن، ويعمل على استهداف زيادة النشاط في السوق العقاري وإنعاش الاقتصاد ككل، ويتخذ في سبيل ذلك الكثير من الخطط الطموحة، وفي الإطار لازال هناك الكثير من الجهود التي من المفترض أن تتخذ للوصول إلى ما نسبته 70% لتملك المواطنين للمساكن، أي ما يعني إضافة 1.2 مليون وحدة سكنية، فيما يستقر حجم التمويل العقاري في السعودية عند حدود 5% من حجم الناتجين المحلي الإجمالي، وبالتالي فإن العمل على رفع قيم وعمليات الرهن يعتبر مؤشراً صحياً، ويعطي فرصة كبيرة للاستمرار في الاستثمار.
وأردف التقرير أن سيولة القطاع العقاري وحجم الصفقات المنفذة في دول منطقة الخليج خلال النصف الأول من العام الماضي شكلت أساساً متيناً للانطلاق بأهداف قابلة للتحقق، لتسجل قيمتها نسبة ارتفاع وصلت إلى9.7%، بإجمالي 45.9 مليار دولار، لتستحوذ السوق السعودي والسوق الكويتي على النسبة الأكبر من الانتعاش المسجل بارتفاع بنسبة وصلت إلى 22.1% و10.5% على التوالي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا