النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11240 الجمعة 17 يناير 2020 الموافق 21 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

العدد 11202 الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441

الشيخ خليفة: تعزيز الدور الرقابي للبورصة بقواعد جديدة للإدراج

رابط مختصر
  • الشيخ خليفة: تعزيز الدور الرقابي للبورصة بقواعد جديدة للإدراج
  • طرح مبادرات لجذب فئات جديدة من المستثمرين

كشف الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين، الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة «أن البورصة تخطط للتحول إلى شركة مساهمة عامة وطرح أسهمها للاكتتاب العام في العام 2022».
وأشار الشيخ خليفة في لقاء لـ«الأيام الاقتصادي» أن الحكومة خفّضت الدعم الحكومي المخصص للبورصة بنسبة 90­% في العام 2018 إلى 250 ألف دينار، بناءً على اتفاق حكومي لإلغاء بند المنح والمساعدات المقدمة للبورصة منذ مطلع العام 2019.

ولفت إلى «أن الحكومة تخصص للبورصة سابقًا موازنة سنوية بواقع 2.5 مليون دينار، تم تقليصها بالاتفاق مع بورصة البحرين تدريجيًا لتكون شركة ذات ربحية ومستقلة ماليًا؛ لكنه أكد أن الدعم توقف نهائيًا منذ مطلع العام 2019 مع دخول البورصة مرحلة تحقيق التوازن المالي وتكون بذلك مثالاً ناجحًا لبرنامج التخصيص».

وأكد «أن البورصة نجحت خلال العام الجاري في الحفاظ على نسبة نمو النفقات التشغيلية بنحو 11‎% في حين زادت الإيرادات بنسبة 21­%»، مشيرًا في الوقت ذاته «أن النتائج المالية للسوق مرضية».


تشغيل السوق الاستثماري
وعن الموعد المتوقع لتشغيل سوق البحرين الاستثماري، كشف الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين عن إدراج أول شركة متخصصة في مجال الـFinTech في سوق البحرين الاستثماري في يوم الخميس الجاري 12 ديسمبر 2019، لافتًا في الوقت ذاته إلى وجود شركة أخرى تعمل على إنهاء متطلبات الإدراج في السوق الاستثماري.

واعتبر الشيخ خليفة «أن نجاح إدارج أول شركة في سوق البحرين الاستثماري سيكتسب أهمية كبيرة بالنسبة للسوق المالي في البحرين، إذ عملت بورصة البحرين مع مختلف الأطراف على مدى سنتين وأخذ الآراء وتعديل آليات الإدراج بحيث تتناسب مع تطلعات الشركات النامية التي تطمح إلى زيادة رأس مالها للنمو والتوسع».

وأعلنت بورصة البحرين عن بدء المرحلة التشغيلية لسوق البحرين الاستثماري في مارس 2017، وتأخرت طلبات الإدراج بسبب عدم استيفاءها لمتطلبات الإدراج.
وعن الأداء التشغيلي لبورصة البحرين، قال الشيخ خليفة «إن مؤشر البحرين العام شهد هذا العام أعلى اغلاق له منذ 9 أعوام، حيث أغلق عند 1,533.97 نقطة بتاريخ 15 يوليو 2019 مدفوعًا بالأداء الإيجابي لمؤشر البنوك التجارية، حيث كان الأفضل أداءً محققًا ارتفاعًا سنويًا مقداره 30.75%، كما حقق مؤشري الخدمات والاستثمار أداءً ايجابيا بلغ 15.31% و6.18% على التوالي».

وأوضح «سجل مؤشر البورصة نموا منذ مطلع العام بلغت نسبته 8.9%، كما ارتفعت القيمة السوقية للبورصة بنسبة 11%. وعلى الرغم من الانخفاض الملحوظ في قيمة وكمية الأسهم المتداولة منذ مطلع العام، ارتفعت اجمالي قيمة التداول اليومي في البورصة إلى 1.3 مليون دينار في اليوم».

وعن مستجدات إصدار قواعد جديدة للإدراج في بورصة البحرين، كشف الرئيس التنقيذي لبورصة البحرين «إن البورصة تعتزم إصدار قواعد جديدة للإدراج قبل نهاية العام الجاري»، مشيرًا إلى «أن القواعد الجديدة ستتضمن تغييرات جذرية تخص التزام الشركات بمعايير الإفصاح والحوكمة وسيولة وإجراءات تحفيزية لتعيين صناع السوق، وغرامات إدارية للشركات المخالفة».

ولفت الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين إلى «أن قواعد الإدراج تأتي ضمن جهود البورصة المبذولة لتطبيق نموذج التنظيم الذاتي للأسواق المالية، وقد أصدرت البورصة مسودة قواعد الإدراج بعد صدور قرار مصرف البحرين المركزي رقم (11) لسنة 2018 الذي يتوجب على الجهات المصدرة الراغبة في إدراج أوراقها المالية أو أي جهة معنية تنوب عنها تقديم طلبات الإدراج إلى السوق المعني».

وأوضح «أن البورصة تعتبر نقطة الاتصال الرئيسية لجميع طلبات الإدراج خلال فترة تقديم ومراجعة الطلب، وأن تطبيق هذه القواعد سيسهم في تعزيز دور البورصة النظامي والرقابي لتمكين البورصة من اتخاذ نموذج التنظيم الذاتي بما يصب في مصلحة جميع الأطراف ذات العلاقة وخصوصًا المستثمرين ومصدري الأوراق والأدوات المالية».

توسيع منصة بحرين تريد
وعن مستجدات فتح التداول الإلكتروني مع البنوك، قال «إنه تم تدشين منصة المصرف الخليجي التجاري للتداول الإلكتروني مؤخرًا، التي تقدم العديد من المزايا لعملاء المصرف، إذ تمكنهم من فتح الحسابات لتداول الأسهم المدرجة في بورصة البحرين، وإجراء عمليات البيع والشراء».
وأشار إلى انضام 3 بنوك إلى منصة (Bahrain Trade)، وهم: المصرف الخليجي التجاري، وبنك البحرين الوطني، وبنك البحرين والكويت (جاري العمل لتفعيل الخدمة)، لافتًا في الوقت ذاته إلى «أن البورصة ركزت جهودها مؤخرًا على العديد من المبادرات التي من شأنها تسهيل عملية وصول المستثمرين إلى بورصة البحرين».
وأضاف «تسمح هذه المنصة لعملاء البنوك بالتداول في الأسهم والأوراق المالية مباشرةً في بورصة البحرين، ونتطلع إلى انضمام المزيد من البنوك والمؤسسات المالية لهذه الشبكة لتمكين عملائهم من الاستمتاع بجميع المزايا التي توفرها هذه المنصة التفاعلية المبتكرة».

تحفيز الشركات تعيين صانع سوق

وكشف الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين «أن البورصة تعمل على برنامج تحفيزي يستهدف حث الشركات المدرجة على تعيين صانع سوق، وأن الخطوة تستهدف دعم حركة الأسهم في السوق، بحيث يكون هناك طلب مقابل العرض وهو ما ينعكس إيجابًا على المستثمرين وعلى حركة السوق عمومًا».
وأوضح «لن تكون من مهمات صانع السوق أن يؤثر على سعر السهم لكن الهدف منه إيجاد توازن في مسألة إيجاد العرض والطلب، بحيث لا تكون هناك أسهم معروضة بدون وجود طلبات شراء أو وجود أشخاص يريدون شراء أسهم ولا يكون هناك عرض، وبالتالي يظل السهم خاملاً لفترة من الزمن».

توحيد الإجراءات بين البورصات الخليجية
وفيما يتعلق بأولويات البورصة خلال الفترة المقبلة، كشف الشيخ خليفة «أن البورصة تبحث مع أسواق الأوراق المالية بدول المجلس التعاون الخليجي، والتكامل بين البورصات الخليجية من خلال تطبيق (Passporting) ودراسة آليات للمقاصة المركزية للأسواق المالية لدول المجلس؛ والإدراج المزدوج بين الأسواق المالية».
ولفت إلى أن «شركة البحرين للمقاصة عملت منذ تأسيسها في 2017 على تعزيز التعاون في الأسواق المالية الخليجية من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات مع شركات الايداع المركزي في المنطقة، ومن ضمنها شركة مركز إيداع الأوراق المالية في المملكة العربية السعودية وشركة مسقط للمقاصة وشركة المقاصة الكويتية، وتهدف هذه الاتفاقيات إلى تعزيز التعاون الثنائي بين السوقين فيما يتعلق بعمليات الإدراج المزدوجة للأوراق المالية وتسهيل عملية اكتتاب وتداول المستثمرين في كلا السوقين».

جذب فئات جديدة من المستثمرين
وأشار الشيخ خليفة إلى «أن جهود بورصة البحرين تركزت مؤخرًا على العديد من المبادرات التي من شأنها استقطاب المزيد من الاستثمارات العالمية وجذب فئات جديدة من المستثمرين، ومن هذا المنطلق شاركت البورصة في جولة ترويجية عقدت في لوكسمبورغ خلال سبتمبر 2019 بهدف تسليط الضوء على مزايا الاستثمار في بورصة البحرين وتشجيع الصناديق الاستثمارية على الإدراج في البورصة».
وقال «إن بورصة البحرين تعمل حاليًا مع العديد من المؤشرات العالمية مثل مؤشر «فوتسي راسل» للأسواق الناشئة ومؤشر «أم أس سي آي» للأسواق الناشئة لتطوير عدة جوانب في السوق سواء كانت على الصعيد التنظيمي أو التشغيلي لجعلها أكثر جاذبية للمستثمرين على المستوى الإقليمي والعالمي، وبالتالي ترقية السوق إلى مصاف الأسواق الناشئة».


تعزيز الثقافة الاستثمارية
وبشأن مبادرات البورصة لنشر الثقافة الاستثمارية والمالية، أكد أن البورصة تولي بورصة البحرين أهمية بالغة للبرامج التوعوية الهادفة لنشر وتعزيز الوعي الاستثماري لدى جميع الفئات العمرية في المجتمع، وقد استمرت البورصة في تنظيم «برنامج المستثمر الذكي» بالتعاون مع إنجاز البحرين في نسخته الثانية والذي يستهدف 5000 طالب وطالبة في الصف الرابع من المرحلة الابتدائية على مدار السنة الدراسية.

وأضاف «كذلك تنظم البورصة برنامج (تحدي التداول الاستثماري) (تريدكويست) الذي يستهدف طلبة المرحلة الثانوية والجامعات في نسخته الـ22، حيث يشارك في البرنامج هذا العام 19 فريقا مدرسيا من المدارس الخاصة والحكومية و7 جامعات».
وتابع الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين «كما تم منح أكثر من 600 شهادة احترافية متعلقة بأسواق رأس المال تحت مظلة أكاديمية الاستثمار التي أطلقتها بورصة البحرين بالتعاون مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF) بهدف إنشاء ونشر المعلومات الأساسية حول المنتجات والأدوات المالية وأساليب واستراتيجيات الاستثمار المتاحة للمستثمرين الأفراد والشركات في أسواق رأس المال».

وقال «أما على صعيد حماية المستثمر، أطلقت كل من بورصة البحرين وجمعية علاقات المستثمرين بالشرق الأوسط (ميرا) أعمال جمعية علاقات المستثمرين في البحرين في شهر أبريل 2019 بهدف تعزيز مهنة علاقات المستثمرين والتعريف بأفضل الممارسات والتطبيقات في مجال علاقات المستثمرين بين الشركات المدرجة في بورصة البحرين، وتأتي هذه المبادرة تماشيًا مع جهود البورصة في تعزيز دور الشركات المدرجة ودعمها لتطوير المهنة وفقًا للمعايير الدولية وحوكمة الشركات في المملكة». وقد تم إطلاق شهادة علاقات المستثمرين المعتمدة (CIRO) تحت مظلة أكاديمية الاستثمار، كمبادرة مشتركة بين بورصة البحرين وجمعية علاقات المستثمرين بالشرق الأوسط «ميرا» ومعهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF) وقد حضر البرنامج الذي عقد في مملكة البحرين لأول مرة عدد من ممثلي الشركات المدرجة في بورصة البحرين.
المصدر:  محرر الشؤون الاقتصادية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا