النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

وتيرة متسارعة لنموها السنوي لا تقل عن 30­%.. مدير الممتلكات في «غرناطة»:

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441

إدارة الأملاك ترفع مستويات الإشغال والقيم السوقية

مهدي حبيل
رابط مختصر
أكد مدير إدارة وتطوير الممتلكات العقارية بمجموعة غرناطة العقارية مهدي حبيل، أن الإدارية الجيدة للأملاك العقارية لا تسهم في رفع مستويات الإشغال فقط، بل تزيد من القيمة السوقية للعقار، معربًا عن اعتقاده بأن نسبة النمو السنوي في قطاع إدارة الأملاك لا تقل عن 30%.
وقال حبيل: «إنّ المستثمرين باتوا أكثر وعيًا بأهمية الاستعانة بمدير الأملاك الذي يقيّم مشكلات المباني ويحقق رغبات المستمرين وفق أعلى المعايير الإدارية والتسويقية».
وأضاف «لم يعد بالإمكان الاعتماد على الأساليب التقليدية أو الاكتفاء بوضع إعلان على العقار، فهنالك أساليب حديثة أثبتت فعاليتها في السويق»، مؤكدًا أن «إدارة الأملاك منظومة تضم خدمات تخصصية تتصل بالشؤون القانونية، والتسويق، والصيانة، والتحصيل، وغير ذلك».
وأكد مدير إدارة وتطوير الممتلكات العقارية أن الإدارة المثالية للمباني تسهم في زيادة العوائد، والقيم السوقية، وتسهم في استدامة الاستثمار، وتسريع عملية الحصول على العائد منه.
وأشار إلى أن «الإدارة الجيدة تنظر إلى تقليل التكاليف والنفقات عبر التعاقد مع مزودين أكفاء يقدمون خدمات جيدة بأسعار أقل، وتشمل خدمات إدارة الأملاك صيانة المصاعد، والبرك، والصينانة الوقائية التي تزيد من عمر المبنى».
وعن تجربة غرناطة في إدارة الأملاك، قال: «وجدنا قبل أكثر من 10 سنوات حاجة متزايدة لإدارة الأملاك، خصوصًا من جانب المستثمرين الخليجيين الذين يريدون وضع عقاراتهم في أيدي كفوءة وأمينة»، مقدرًا نسبة النمو السنوي في هذا النشاط بما لا يقل عن 30%.
وأشار إلى أن طلبات إدارة الأملاك تزداد بمعدلات متسارعة، خصوصًا أن الملاك باتوا على وعي بدور إدارة الأملاك في رفع مستويات الإشغال، مشيرًا إلى أن نسبة الإشغال في الأملاك التي تديرها غرناطة لا تقل غالبًا عن نسبة 90%.
وذكر أن الشركة وقعت خلال شهر أكتوبر 10 عقود لإدارة أملاك، وخلال الشهر الماضي وقعت عقدين جديدين، موضحًا أن الإدارة تسلمت يوم أمس فقط خمسة طلبات استفسار جديدة.
وعن شكوى بعض الملاك من تزايد العرض الذي أثر سلبًا على مستويات الإشغال في بناياتهم، قال: «صحيح أن هناك تزايدًا في نسب الشقق والعقارات الشاغرة، لكن قد يعود ذلك في الكثير من الحالات لسوء إدارتها».
وأفاد أن غرناطة تحرص على إدخال الأنظمة الحديثة في إدارة الأملاك والتسويق والتعاطي مع الزبائن، علاوة على تزويد الموظفين بالمهارات الناعمة لكسب الزبائن وتوثيق العلاقة معهم.
وفيما يتصل باشتراطات قبول إدارة الأملاك والأتعاب، قال: «نحن نقبل إدارة الأملاك بصرف النظر عن حجمها، لكننا ننظر لاعتبارات عديدة، مثل التصنيف، وعمر البناء، وحالته الإنشائية»، مشيرًا إلى أن «الأتعاب تتراوح بين نسبة 5 إلى 10%».
وعن التحديات التي تواجه قطاع إدارة الأملاك حاليًا، أكد أن رفع رسوم الكهرباء والماء يعد أبرز التحديات، إذ أسهم في زيادة الأعباء على المستأجرين الذي لم يجدوا بدًّا من الانتقال إلى شقق أصغر أو البحث عن خيارات أقل تكلفة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها