النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

قطاع الكيمياويات في دول مجلس التعاون يحقق إيرادات بقيمة 84.1 مليار دولار

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441

قطاع الكيماويات بالبحرين حقق نموًا بنسبة %39 في إلايرادات

رابط مختصر
أصدر «الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات» (جيبكا)، وهو الكيان الممثل لشؤون القطاع في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، اليوم «تقرير (جبيكا) حول أداء قطاع الكيماويات» الذي سلط الضوء على النمو والنجاح في منطقة الخليج العربي، وذلك خلال فعاليات المنتدى السنوي الرابع عشر لـلاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات، المنعقد في الفترة بين 3 و5 ديسمبر 2019 في مدينة جميرا بدبي. ويتناول التقرير معدلات الإنتاج والتصدير والمبيعات وخلق فرص العمل والاستثمارات التي شهدها قطاع الكيماويات في منطقة الخليج العربي خلال عام 2018.

وأوضح التقرير أن قطاع الكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي حقق إيرادات بلغت 84.1 مليار دولار في عام 2018، مع قدرة إنتاجية تصل إلى 174.8 مليون طن، ما يشير إلى زيادة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بنسبة 2.8%. كما شهدت الطاقة الإنتاجية لقطاع الكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي زيادةً بنسبة 13.3 مليون طن في عام 2018، وذلك نظراً للطلب المتزايد في جميع أنحاء العالم على الكيماويات المستوردة من الدول الخليجية.
كما كشف التقرير أن قطاع الكيمياويات في سلطنة عمان يساهم بأعلى نسبة في الناتج المحلي الإجمالي بين دول مجلس التعاون الخليجي، حيث بلغت 5.1% في عام 2018، أي ضعف نسبة مساهمة القطاع على مستوى المنطقة. ويعزى هذا الإنجاز جزئياً إلى إدراج قطاع التصنيع ضمن القطاعات الخمسة الأولى التي حددها «البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي» في السلطنة.
وحافظت المملكة العربية السعودية على مكانتها الاستثنائية في العام 2018، حيث واصلت حضورها ضمن قائمة أكبر عشرة مصدرين للمواد الكيميائية على مستوى العالم. كما سجلت السعودية أكبر معدّل إنتاج وإيرادات من مبيعات المواد الكيماوية في المنطقة، ما يجعل منها مركز قوة؛ ففي عام 2018، حقق المنتجون السعوديون إيرادات بقيمة 62 مليار دولار. ويعد قطاع الكيماويات السعودي من القطاعات الرائدة في تنويع المحفظة الاقتصادية، إذ تنتج الشركات الأعضاء في «الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات» في المملكة العربية السعودية ما يصل إلى 126 منتجاً بطاقة إجمالية تبلغ 119.2 مليون طن.
وعلق الدكتور عبدالوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، على نتائج التقرير بالقول: «يواصل قطاع الكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي بتسجيل مستويات جديدة من النمو بالانتاج وتنويع المحفظة الاقتصادية وابتكار فرص العمل. وشكّلت القيادة الإقليمية الحكيمة المحرّك الرئيسي لهذا النجاح، وذلك عبر تشجيع مبادرات التنويع الاقتصادي التي تركز على تطوير القطاع غير النفطي. وتساهم المبادرات الحكومية مثل»البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي«في سلطنة عمان، و»رؤية السعودية 2030» في دعم أهداف التنويع الاقتصادي.
ويذكر التقرير إن قطاع الكيماويات في البحرين حقق نمواً قياسياً في إيرادات عام 2018 بنسبة 39%، ويعزى ذلك في المقام الأول إلى زيادة إيرادات منتجات الأسمدة، وبلغت الطاقة الإنتاجية 1.4 مليون طن مع عائدات بمقدار 327 مليون دولار في عام 2018. هذا وسجّلت الكويت ثاني أعلى معدّل نمو في الإيرادات الكيمياوية بنسبة 32% في ذات العام. وتمنح الكويت التوسع الصناعي الأولوية القصوى كجزء من أولويات التنمية طويلة الأمد في إطار استراتيجية الكويت لعام 2035، ما يجعل من هذا الإنجاز دافعاً قوياً لتعزيز موقعها كمركز عالمي لإنتاج البتروكيماويات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا