النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

ديوان رئيس الوزراء يتابع تنفيذ حزمة من المشروعات مع وزير الأشغال

انتهاء المرحلة الأولى من مشروع «سعادة» نوفمبر و78 % من ساحل البسيتين

رابط مختصر
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
تنفيذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، الرامية إلى تنفيذ المشروعات التنموية الحديثة والمتكاملة لتعزيز أوجه الخدمات المقدمة للمواطنين وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم وضمان التنفيذ في أسرع وقت، تابع ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الانجاز المتحقق في تنفيذ حزمة من المشروعات التنموية والخدمية في مختلف محافظات المملكة في قطاعات الاسكان والصحة والبلديات وغيرها من القطاعات الخدمية التي تتعلق بشكل مباشر بالمواطنين، وبما يتناسب مع رؤى سموه التي يؤكد عليها دائما بأن: «رفاهية المواطن هي الهدف الأسمى للحكومة، وأن الجهود منصبة نحو تحقيق الأفضل والأمثل له خدماتيًا».
وفي هذا الإطار، عقد وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني عصام خلف اجتماعًا بديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، استعرض خلاله سير العمل في المشروعات التي أمر سموه بتنفيذها والمستجدات بشأنها، وما تم انجازه، والمشاريع التي سيتم العمل فيها، التي تأتي في سياق حرص الحكومة برئاسة سموه على استيفاء المتطلبات الأكثر أهمية وحيوية للمواطن.
واستعرض الاجتماع ما وصلت إليه وتيرة تنفيذ هذه المشروعات وما تحقق منها على أرض الواقع، ومن بينها مشروع «سعادة» بمحافظة المحرق، الذي يحظى بمتابعة واهتمام كبير من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء باعتباره واحدًا من المشروعات الاستراتيجية التي تقام في محافظة المحرق، وهو مشروع تطويري يربط سوق المحرق التاريخي بواجهة بحرية عصرية معززة بالخدمات والمرافق الترفيهية والسياحية والتجارية، ويتكون من مرحلتين، اذ من المتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع (الجهة الغربية) في نهاية نوفمبر الجاري، فيما تم تعيين الاستشاريين للمرحلة الثانية من المشروع (الجهة الشرقية) وبدأ العمل في تهيئة الموقع، علما بأن المشروع سوف يشتمل على 7 مبانٍ تحتوي على 36 محلاً تجاريًا تتنوع بين مطاعم ومحلات تجارية وموقف متعدد الطوابق للسيارات يتسع لأكثر من 500 سيارة، وسوق شعبي، ويقام على موقع مبنى بريد المحرق الحالي ويرتبط بجسر للمشاة وبساحل بحري ومرفأ للقوارب وممشى ومنطقة مخصصة للمطاعم والمقاهي.
وناقش الاجتماع مشروع «إنشاء مركز مدينة خليفة الصحي»، وهو المركز الذي وجه سموه وزارتي الأشغال والبلديات والتخطيط العمراني والصحة لإنشائه ليكون مركزًا صحيًا نموذجيًا مزودًا بأحدث المستلزمات الطبية والعلاجية لتلبية احتياجات أهالي مدينة خليفة وضواحيها، للحصول على العلاج والرعاية الصحية وبما يتناسب مع التزايد المستمر في أعداد سكان المدينة، اذ تم وضع حجر الأساس للمشروع بتاريخ 27 يونيو 2019، ومن المتوقع البدء في أعمال التنفيذ خلال نوفمبر الجاري، ويتألف المركز من دورين على مساحة أرض قدرها 17.244 مترًا مربعًا وبمساحة بناء تقدر بحوالي 11.765 مترًا مربعًا، ويشتمل على عدد من الأقسام منها: الاستشارات والخدمات الطبية، والصيدلية، والأشعة، والمختبر، والطوارىء، وصحة الفم والأسنان، وقسم رعاية الطفولة والأمومة، بالإضافة إلى الاستقبال والسجلات الصحية.
وتطرق الاجتماع إلى مشروع صالة أهالي منطقة الدور، التي وجه سموه إلى سرعة إنشائها ايمانا من سموه بأهمية هذه المرافق الاجتماعية في تعزيز قيم التواصل بين أبناء المجتمع، اذ تم الانتهاء من أعمال التصميم واستلام الموقع المقترح من وزارة الاسكان وطرح المشروع للمناقصة، ويجري العمل على استكمال الاجراءات اللازمة للبدء في تنفيذه، ويقام المشروع على مساحة 777 مترًا مربعا ويتضمن إنشاء صالتين للمناسبات الاجتماعية للرجال والنساء، مصممتان على الطراز المعماري البحريني ومزودتان بجميع المرافق الخدمية والتكنولوجية ومواقف السيارات.
ومتابعة لتوجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر بإنشاء مركز التصلب اللويحي المتعدد بالمحرق، فقد بلغت نسبة الانجاز في المشروع 24%، ومن المتوقع الانتهاء من أعمال الانشاءات في يوليو 2021، ويتضمن المشروع الذي يقع ضمن المدينة الطبية المتكاملة شمال المحرق، إنشاء 7 عيادات استشارية ومختبر وقسم للتصوير بالرنين المغناطيسي ووحدة للعناية اليومية وقسم للعلاج الطبيعي وآخر للعلاج بالتمارين اليدوية، بالاضافة إلى إنشاء صيدلية خارجية وداخلية ومركز أبحاث وقاعة محاضرات ومستودعات طبية.
أما فيما يخص العمل في مركز العناية للإقامة الطويلة الذي يقع ضمن مجمع المحرق الطبي، فإنه من المقرر الانتهاء من المشروع في مايو 2020، إذ تم الانتهاء من الأساسات كافة ويجري العمل على استكمال بقية الانشاءات، ويتضمن المشروع إنشاء مركز عناية للاقامة الطويلة للمصابين بأمراض تتطلب حالتهم البقاء لفترات طويلة في المسشتفى مثل حالات الشلل الدماغي والاعاقة وغيرها، ويحتوي على وحدات تمريض لعدد 106 أسر وقسم للعلاج الطبيعي وعيادات استشارية تخصصية، إلى جانب مختبر ومركز للأشعة السينية والموجات الصوتية، بالاضافة إلى صيدلية وبعض الخدمات المساندة التي تشمل المستودعات الطبية والمكاتب الادارية.
وفيما يتعلق بمشروع حديقة المحرق الكبرى الذي يجري تنفيذه بتوجيه من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، للارتقاء بالخدمات المقدمة من خلال إيجاد بدائل وخيارات متعددة أمام مرتادي الحدائق، فقد تم البدء في المشروع في يناير الماضي وبلغت نسبة الانجاز في المشروع نحو 42%، ومن المتوقع الانتهاء منه في شهر أبريل 2020، وتبلغ مساحة الحديقة حوالي 90.6 ألف متر مربع، ويتضمن عددًا من المرافق منها، ممشى يمتد على طول الحديقة، ومنطقة ألعاب مخصصة للأطفال، واستراحات عائلية مظللة، بالإضافة إلى مبنى تجاري يضم العديد من المطاعم والأنشطة الترفيهية.
وبحث الاجتماع الموقف التنفيذي لمشروع تطوير الواجهة البحرية لساحل البسيتين، والذي يعد واحدا من 7 مشاريع تنموية وتطويرية كبرى في المحرق وجه سموه إلى الاسراع في تنفيذها، فقد تم الانتهاء من 78% من المشروع، ومن المتوقع الانتهاء نهاية شهر نوفمبر الجاري، ويتضمن إنشاء ممشى ترفيهي على ساحل البسيتين يصل طوله إلى نحو 2 كم مربع، يساهم في تجميل وزيادة الرقعة الخضراء، اذ يتكون من مساحات خضراء وجلسات عائلية، وقد تم الانتهاء من تركيب الألعاب الرياضية وشبكة الصرف الصحي وشبكة الري بالكامل، ويجري استكمال العمل في تنفيذ مباني الخدمات والسور وزراعة الأشجار والمسطحات الخضراء.
وفيما يتعلق بمتابعة المشاريع الخدمية والتطويرية التي وجه صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بتنفيذها خلال الجولة الميدانية التي قام بها سموه إلى قرية سنابس ومنطقة مرزوان، اذ جاءت في إطار حرص سموه على متابعة احتياجات المواطنين وتوجيهات سموه لتلبيتها، فقد استعرض الاجتماع ما تم إنجازه بخصوص تنفيذ توجيهات سموه بشأن دراسة تخصيص مشروع إسكاني يخدم أهالي المنطقة، وما تم اتخاذه من إجراءات بهذا الأمر لتلبية احتياجات أهالي المنطقتين في مجال الإسكان والخدمات والمرافق بما يكفل راحة المواطنين ويلبي تطلعاتهم، بالإضافة إلى استعراض المراحل التي وصل إليها العمل في المشروعات التي أمر سموه بتنفيذها في المنطقة خدمة لأهاليها. وناقش الاجتماع مشروع توسعة جامع الجسرة، الذي أمر صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بإعادة البناء وتوسعته لاستيعاب المزيد من المصلين وبالشكل الذي يتناسب مع حاجة ورغبة أهالي منطقة الجسرة، اذ تم إعداد التصاميم اللازمة لتوسعة الجامع تنفيذا لتوجيهات سموه باعتماد المعايير الحديثة والتصاميم الإسلامية في إعادة بناء وتطوير الجامع، وانطلاقًا من حرص سموه على تطوير وتوسعة المساجد والجوامع في البحرين، وبما يدعم دورها في خدمة الإسلام والمجتمع والقيام بدورها ورسالتها في نشر وتعميق القيم الإسلامية. كما تطرق الاجتماع إلى مناقشة آخر مستجدات مشروع تنظيم الباعة الجائلين، الذي وجه به سموه ضمن جهود الحكومة للاهتمام بهذه الفئة، وخطة التنفيذ التي تتضمن وضع مجموعة من الضوابط والاشتراطات لترخيص الباعة الجائلين وتنظيم عملية البيع في الطرقات والشوارع من خلال دراسة أوضاع هذه الفئة وحصر أعدادها.
وأشار الاجتماع إلى مشروع إقامة جدارية بالقرب من قصر القضييبة، الذي تم الانتهاء منه وتسليمه في 25 سبتمبر الماضي، وتضمن إنشاء سور يحتوي على جداريات، مسطحات مائية من نوافير وشلالات، ونباتات ومزروعات من أشجار نخيل وورود، وأرضيات حجرية، والخدمات الملحقة بها من مضخات وأعمال ميكانيكية وكهربائية، وتمت المخاطبة لإدراج المشروع ضمن قائمة المشاريع التابعة لأمانة العاصمة من باب العناية بأعمال التجميل وإضافة المزروعات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها