النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

أكدوا جاهزية القطاع الخاص لدعم الجهود الحكومية لتنفيذ خطة التحول الرقمي.. خبراء تكنولوجيون:

البحرين على موعد مع نقلة نوعية في مجال التحول الرقمي بعد التوجيهات الملكية

رابط مختصر
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440

أكد عدد من الخبراء والمسئولين في شركات متخصصة بالخدمات التكنلوجيا والرقمية، أن مشروع الخطة الوطنية الذي أشار إليه جلالة الملك في توجيهاته ستضع البحرين على موعد مع نقلة نوعية في مجال التحول الرقمي، وأن توجيهات جلالته ستسرع من وتيرة التحول الرقمي، وخصوصا لدى الوزارات التي لم تضع عملية التحول الرقمي ضمن أولوياتها.
كما أشار الخبراء إلى أن القطاعات التي تعتمد على الرقمنة تشهد ازدهارًا كبيرا، مقارنة بالقطاعات التقليدية، ما يؤكد أهمية سرعة التحول نحو الاقتصاد الرقمي لتنشيط الاقتصاد الوطني.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة «وورك سمارت» أحمد الحجيري إن التحول الرقمي أصبح مطلبًا ملحًّا لكافة القطاعات والمجالات الحياتية، ولا بد من مواكبة تلك المتطلبات خصوصا في ظل توجه البحرين نحو الاقتصاد المعرفي القائم على المعرفة ورقمنة المعلومات.
وأضاف الحجيري أن توجيهات جلال الملك الأخيرة بشأن الخطة الوطنية للتحول الرقمي جاءت في وقتها المناسب لكي تسرع من وتيرة العمل على التحول الرقمي في المملكة، خصوصا وأن الكثير من الوزارات لم تأخذ عملية التحول الرقم من ضمن أولوياتها في خططها الاستراتيجية.
وأكد الحجيري أن البحرين تمتلك شبكة اتصالات وبنية تحتية متطورة، تساعدها على التحول الرقمي، واعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية، وغيرها الكثير من الخدمات الرقمية التي يمكن أن تبنى على شبكة الاتصالات البحرينية القوية.
ولفت الحجيري إلى أن التحول الرقمي، والخطة الوطنية التي دعا إليها جلالة الملك تتطلب العمل المشترك من المثلث المتمثل في القطاع الحكومي والقطاع الخاص، بالإضافة إلى الجمعيات والمؤسسات المعنية بالقطاع التكنولوجي، كما أكد أهمية اعتماد مناهج التكنولوجيا وإدخالها في التعليم منذ مراحل مبكرة وبالتحديد منذ المرحلة الابتدائية، وعدم اقتصار تلك المناهج على المراحل المتقدمة أو ما بعد الدراسة، وذلك من أجل تخريج أجيال مؤهلة تأهيلا كاملا، وقادرة على الابداع والابتكار التكنولوجي.
وعن مدى احتياج المرحلة المقبلة إلى تغييرات في القوانين المتعلقة بالتحول الرقمي، قال الحجيري إن البحرين وضعت قوانين لتنظيم ذلك، إلا أن المتغيرات تفرض علينا مراجعة وإعادة صياغة بعض القوانين لكي تتماشى مع مرحلة الخطة الوطنية، وتتماشى مع التحول الرقمي في المملكة.

دعم القطاع الخاص للتحول الرقمي
من جانبه، أكد يعقوب العوضي، الرئيس التنفيذي لشركة «إن جي إن» العالمية، أن القطاع الخاص في مملكة البحرين على أهبة الاستعداد لدعم الجهود الحكومية في تنفيذ التوجيهات الملكية السامية؛ من أجل مباشرة وضع خطة وطنية شاملة تُؤمّن الاستعداد الكامل للتعامل مع متطلبات الاقتصاد الرقمي، وتبني توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في القطاعات الانتاجية والخدمية، من خلال وضع الأنظمة اللازمة، واستكمال البنى التقنية، وتشجيع الاستثمارات النوعية، لضمان الاستفادة القصوى من مردود ذلك على الاقتصاد الوطني لمملكة البحرين.
وأضاف العوضي أن الرؤية الاقتصادية لمملكة البحرين رسمت طريقا واضح المعالم للتحول نحو اقتصاد المعرفة، واستخدام الأدوات الرقمية كوسيلة لتعزيز كفاءة البرامج والمشاريع، وأكد أن البحرين مؤهلة بقوة لتكون نموذجا عالميا ناجحا في مجال التحول نحو الاقتصاد الرقمي، حيث أن صغر المساحة الجغرافية يمكن من التشبيك أفضل بين مختلف الجهات والمؤسسات والافراد، إضافة إلى امتلاك بنية تحتية متطورة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وكوادر وطنية مؤهلة.
وقال «من خلال خبرتنا في شركة (إن جي إن) في تقديم استشارات وتطبيقات التحول الرقمي أستطيع التأكيد على أنه فيما تشهد قطاعات اقتصادية مثل الصناعة والعقار ركودا، نرى أن القطاعات التي تعتمد على الرقمنة مثل التجارة الإلكترونية وصناعة المحتوى وألعاب الفيديو والترفيه تشهد ازدهارا كبيرا، لذلك ما من حل أمامنا سوى مواكبة التغيرات الاقتصادية العالمية والتحول نحو الاقتصاد الرقمي».
ولفت إلى أن الاقتصاد الرقمي هو أحد أوجه الثورة الصناعة الرابعة التي يعيشها العالمي حاليا، حيث أصبحت المعلومات والمعرفة أهم السلع في المجتمع، مشيرا إلى دور الفاعلين الاقتصاديين والحكوميين وأصحاب القرار الاقتصادي والتشريعي والاستثماري في معرفة كيفية الحصول على هذه المعرفة، وتوظيفها وتجديدها بالضرورة؛ بل والحرص على تطبيق تكنولوجيا حديثة كجزء عضوي من متطلبات إرساء الاقتصاد الرقمي, لكن العوضي أكد أن بناء الاقتصاد الرقمي يتطلب من الحكومة المضي قدما في توفير خدماتها للمراجعين باستخدام القنوات الإلكترونية المتطورة، والتقليل ما أمكن من العنصر البشري والمستندات الورقية في تلك التعاملات، وأضاف أن عددًا من الوزارات والمؤسسات الحكومية في البحرين تمكنت بالفعل من تحقيق تقدم في هذا الاتجاه، لكن لا زال المواطنون وأصحاب المؤسسات يعانون من بطء المعاملات في وزارات ومؤسسات أخرى, وأشار -على صعيد ذي صلة - إلى أهمية تدريب وتأهيل المزيد من الكوادر البحرينية في مجال الاقتصاد الرقمي، وما يرتبط به من أمور تتعلق بالحوسبة السحابية وانترنت الأشياء والبيانات الكبيرة وغيرها، وقال «علينا مسؤولية بناء جيل قادر على التكيف في العصر الرقمي، وخلق وظائف رقمية سواء داخل قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات أو قطاع الاستشارات أو القطاعات الأخرى».
صناعة الاقتصاد الرقمي
أكد المدير العام لشركة (اس ام اس كانتري)، علي طاهر، أن البحرين على موعد مع نقلة نوعية في مجال التحول نحو الاقتصاد الرقمي بعد صدور التوجيهات الملكية السامية في هذا الخصوص، مشيرا إلى أن الاقتصاد الرقمي المبني على المعلومات والمعرفة.
وأشار إلى ازدهار ما يمكن تسميته بـ«صناعات داخل الاقتصاد الرقمي»، من بينها المحتوى الرقمي المدفوع، والألعاب عبر الإنترنت، حيث ينمو سوق الألعاب الالكترونية عبر الإنترنت في المنطقة بنسبة 13% سنوياً وينمو سوق ألعاب الأجهزة المحمولة بنسبة 18% سنوياً، كما أن وسائل الإعلام الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستنمو ثلاثة أضعاف ليصل إلى 4 مليارات دولار بحلول عام 2022.
وأشار إلى أن البحرين مهيأة للتحول سريعا نحو الاقتصاد الرقمي، خاصة وأن إحصائيات مجلس التنمية الاقتصادية تشير إلى عدد اشتراكات الهواتف المحمولة لكل 100 نسمة يبلغ 177، بمعنى أن معظم المواطنين لديهم أكثر من جهاز هاتف، فيما يبلغ معدل انتشار الألعاب 40% وهو الأعلى في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وقد حلت البحرين في المركز الثالث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفي المركز 15 عالمياً في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي،
وتحدث طاهر عن سوق التجارة الإلكترونية، فقال إن النمو الاقتصادي السريع والتصنيع والاستهلاك المحلي يسهم في تسريع نمو التجارة الإلكترونية في البحرين، كما تعد البحرين مركزاً مثالياً للوصول إلى أسواق التجارة الإلكترونية الإقليمية الرئيسية بما في ذلك السعودية والكويت.
وأكد أن التحول الرقمي أو الاقتصاد الرقمي يدعمه في البحرين قوى عاملة شابة تتمتع بالكفاءة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتجيد أكثر من لغة، وتتوفر البحرين بيئة إبداعية للشركات ضمن مجال المحتوى الرقمي مع حاضنة للفنون أطلقت حديثاً لتعزيز هذا القطاع.
المصدر: كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها