النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

البيع الإلكتروني يقلل جاذبية الشوارع التجارية التقليدية

العالي: نمو قطاع مراكز الأعمال بنحو %30 وسط تحوّلات الأسواق

رابط مختصر
العدد 11144 الأحد 13 أكتوبر 2019 الموافق 14 صفر 1440
قال صاحب مكتب الدليل العقاري عبدالعزيز العالي إن سوق مراكز الأعمال يشهد نشاطًا متناميًا مدفوعًا بالتحولات التكنولوجية، وتوسّع الخدمات والتجارة الإلكترونية، مقدرًا النمو في قطاع مراكز الأعمال خلال السنوات الأخيرة بـ30%.
وقال العالي: «إن مراكز الأعمال ليس نمطًا عقاريًا مستحدثًا، لكنه بدأ ينشط وينمو بقوة مع التحولات في السوق، خصوصًا في ظل إنجاز المعاملات والبيع بالأسلوب الإلكتروني، خاصّة لأولئك الذين يقدمون خدمات غير ملموسة، مثل الخدمات العقارية أو الاستشارية».
وتابع قائلاً: «على سبيل المثال، كنا سابقًا نستأجر شقة كاملة لأنشطتنا، بينما انتقلنا حاليًا إلى مساحة أصغر مفروشة بالكامل تتناسب مع احتياجاتنا».


ورأى أن قطاع مراكز الأعمال يُعد مسارًا استثماريًا جيدًا، وذلك أن المطور يتحكم بالتصميم لتحقيق العوائد المرجوّة، وبإمكانه أن يؤجر الطابق كاملاً أو يقسمه لوحدات للتأجير، ويوفر مساحة للخدمات المشتركة، مشيرًا إلى أن المساحات في مراكز الأعمال تستغل وتؤجر بطريقة تشبه المساحات في المعارض التجارية.
ولفت إلى أن السوق بات يستقطب شركات متخصصة في إدارة وتشغيل مراكز الأعمال، وهنالك الكثير من البنايات الجديدة تدخل السوق للاستجابة للطلب على المكاتب التجارية.
وشدد صاحب مكتب الدليل العقاري، وهو نائب رئيس جمعية البحرين العقارية أيضًا، على أهمّية الاستعداد التام إلى التحولات التي يشهدها السوق، خصوصًا في الشوارع التجارية والمجمعات التي بدأت تتأثر بأنماط البيع الإلكتروني.
وقال: «نحن نعرف أن المنشآت لها دورة حياة معيّنة، وكذلك العقار، وما لم يستطع المطورون أن يتكيّفوا مع التحولات في السوق فإن ذلك سينعكس سلبًا على نشاطهم».
وتابع «هنالك تراجع في معدلات التأجير التجاري، لكن في المقابل هنالك طلب متنامٍ على العقارات الترفيهية، والمطاعم، ومحلات القهوة، إذ يقوم الناس بأعمالهم إلكترونيًا في المقاهي».
وشدد على أن «استدامة الإيجارات تتطلّب أن يقوم المطورون بهندسة عملية التأجير بطريقة ذكية لاستقطاب مشروعات تتناسب مع واقع السوق الحالي وتحولاته»، موضحًا أن «محلات تجارية تقليدية كانت تتمتع بحيوية ونشاط كبير بدأت تتراجع، في المقابل انتعشت مناطق أخرى».
وضرب مثالاً قائلاً: «إن نشاط المراسلات البريدية -على سبيل المثال- اضحملّ وتلاشى تقريبًا بعد أن ظهر البريد الإلكتروني، لكن ظهر نشاط آخر في مقابله يتصل بعمليات الشحن مع تنامي الشراء الإلكتروني، وذلك كله يتطلّب عناية في اختيار المشروعات الجديدة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها