النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

تدشين «حديقة الديار» خلال الربع الأخير من العام الجاري

رابط مختصر
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
أعلنت «ديار المحرق»، عزمها افتتاح «حديقة الديار»، أكبر حديقة في «ديار المحرق» خلال الربع الأخير من العام الحالي، والتي ستكون احدى أبرز الوجهات التي تجتذب العوائل والزوار من جميع الأعمار لممارسة مختلف الأنشطة الترفيهية كونها ستحتوي على مساحات خضراء ومناظر طبيعية خلابة.
وتمتد «حديقة الديار»، التي بدأت أعمال البناء فيها منذ شهر مارس 2019، على مساحة 32,800 متر مربع، وتقع عند المدخل الرئيسي من «ديار المحرق»، وبالقرب من جامع المغفور له بإذن الله تعالى «الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة». وتضم أكثر من 200 موقف للسيارات، وملاعب كرة قدم، وكذلك منطقة للعب الأطفال تبلغ مساحتها حوالي 400 متر مربع.
وبهذه المناسبة، أوضح المهندس أحمد العمادي، الرئيس التنفيذي لشركة «ديار المحرق»: «ستقدم (ديار المحرق) مفهومًا جديدًا وفريدًا من نوعه للحدائق العامة بمملكة البحرين، كونها ستضم العديد من المرافق المتنوعة الملائمة لمختلف الفئات العمرية؛ لتكون وجهة مثالية للراغبين في الاستجمام وممارسة الرياضة من قاطنين وزوار (ديار المحرق). كما ستوفر مناطق لممارسة الأنشطة الرياضية والترفيهية، التي من شأنها أن تنمّي أواصر المجتمع وتقرب بين الأفراد والعائلات من خلال منحهم مساحات لممارسة هواياتهم وقضاء أمتع الأوقات في الهواء الطلق».
كما ستشتمل «حديقة الديار» أيضًا على مضمار جري ذو أرضية مطاطية، ومنطقتين خارجيتين لممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق، وأُخرتين للنزهات، كما سيتم إنشاء منطقة مخصصة للطعام والشراب.
وتعد «ديار المحرق» من أكبر المدن المتكاملة في مملكة البحرين، حيث تتسم بطابعها وتميزها بالرقي، ورفاهيتها التي تتوافر من خلالها خيارات متنوعة من حلول السكن وسبل الحياة العصرية. يأتي هذا الى جانب المزيج الفريد الذي تقدمه «ديار المحرق» بين المرافق السكنية والتجارية والترفيهية التي تُؤصّل نموذج المدينة العصرية المتكاملة والمستقبلية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها