النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

أشاد بالمتابعة الحثيثة من رئيس الوزراء لتوصيات الغرفة ووزارة الصناعة.. سمير ناس:

إعادة جدولة متأخرات الرسوم والخدمات المتراكمة على صغار التجار

رابط مختصر
العدد 11056 الأربعاء 17 يوليو 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
ثمّنت غرفة تجارة وصناعة البحرين متابعة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، خلال ترؤسه للجلسة الاعتيادية الاسبوعية لمجلس الوزراء، ما تنفذ من القرارات التي تحقق توصيات الدراسة المشتركة بين غرفة تجارة وصناعة البحرين ووزارة الصناعة والتجارة والسياحة، حرصا من سموه على دعم صغار التجار والنهوض بأوضاعهم واعرب بهذه المناسبة رئيس الغرفة سمير عبدالله ناس عن اعتزازه بالمتابعة الحثيثة من سمو رئيس الوزراء لكل ما من شأنه الارتقاء والنهوض بالوضع الاقتصادي في البحرين، مقدرًا جهود ومساعي سموه التي ستعود بالخير على الوضع الاقتصادي، وستسهم كثيرًا في تنشيط الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل للمواطنين، لافتاً إلى أن توجيهات سمو رئيس الوزراء الموقر تنم عن رؤية واعية وحكيمة، خاصة أن الظروف والأوضاع الراهنة تقتضي توفير جميع الظروف المناسبة للدفع بوتيرة عجلة النمو الاقتصادي لفتح آفاق جديدة أمام القطاع الخاص، خاصة صغار التجار.
وأوضح أن توصيات الدراسة المشتركة بين الغرفة والوزارة تضمنت العديد من التصورات التي ستدخل حيّز التنفيذ، من ضمنها إعادة جدولة المتأخرات من مبالغ الرسوم والخدمات المستحقة والمتراكمة على صغار التجار وتقسيطها على دفعات ميسرة تصل إلى 24 شهرًا، وتغيير آلية إدراج المخالفات بحيث تحسب المخالفة على مستوى كل فرع بشكل مستقل ما عدا في حال التخلف عن متطلبات التجديد الأساسية إذ تكون المخالفة حينئذ على مستوى السجل الواحد، وتخصيص مساحات مختلفة ومناسبة للأنشطة الصناعية للمؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر عند تخطيط مناطق صناعية جديدة، ووضع تشريع ينظم مكافحة التستر التجاري بما يكفل تغليظ العقوبات على المخالفين الذين يقومون بتأجير السجلات التجارية.
ولفت سمير ناس إلى أن تنفيذ تلك التوصيات سوف يكون لها -بلا شك- أثر إيجابي في التخفيف من الأعباء المالية التي يتحمّلها صغار التجار، وبالتالي عودة النشاط التجاري والاقتصادي إلى مستويات متنامية، كما أنها ستساعد في توفير الظروف الملائمة التي تسمح لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في استعادة نشاطها بشكل تنافسي، والنهوض بمسؤولياتها وأدوارها الريادية والتنافسية للإسهام في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني وتجاوز حالة الركود التي تعاني منها.
وأعرب سمير ناس في ختام تصريحه عن دعم الغرفة لتوجهات القيادة الحكيمة ممثلة بحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وسياسات وبرامج الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، الرامية إلى توفير جميع مقومات وأسباب نمو القطاع الخاص البحريني وتقويته ليتبوأ دوره في عملية التنمية والتحديث، ومبادرات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء في تنمية البيئة الاستثمارية في مملكة البحرين وجعلها أكثر جاذبية، سواء للاستثمارات المحلية أو الأجنبية، وتعريف المجتمع الدولي بما تتميز به هذه البيئة الفريدة، معربًا عن اعتزازه بما تبديه القيادة الكريمة من دعم للقطاع الخاص، مؤكدًا أن ذلك سينعكس حتمًا على هذا القطاع الحيوي ليأخذ دوره في تحريك عجلة التنمية الاقتصادية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها