النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

بعد توقف دام 6 أسابيع لتطويره

«تمكين» تعيد إطلاق برامج دعم المؤسسات بميزات وتسهيلات جديدة

رابط مختصر
العدد 10936 الثلاثاء 19 مارس 2019 الموافق 12 رجب 1440

أعلنت «تمكين» اليوم عن إعادة إطلاق برامج دعم المؤسسات بعد توقف دام 6 أسابيع لتطوير البرنامج، وإضافة تحسينات على نظام البوابة الإلكترونية لتتماشى مع الخطط الاستراتيجية المقبلة لتمكين.
وسيبدأ تشغيل النظام للعملاء اعتبارًا من اليوم الثلاثاء، حيث سيكون بإمكان الراغبين في الحصول على خدمات تمكين استخدام النظام بمميزاته الجديدة بدءًا من اليوم.
ويتضمن البرنامج بنسخته الجديدة إضافة المزيد من الحلول المتقدمة على أربع مراحل رئيسة، ابتداءً من التسجيل في البوابة الالكترونية، حيث يتم تفعيل الحساب الكترونيًا دون الحاجة لزيارة أحد الفروع.


كما تم إجراء تغيير كلي على البوابة الالكترونية وإضافة المزيد من الخصائص والمميزات التي تتيح سهولة في الاستخدام وحرية التنقل بين الصفحات المختلفة.
إلى جانب ربط الأنظمة مع الجهات الشريكة مثل الحكومة الإلكترونية ووزارة التجارة والصناعة والسياحة، والهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية لضمان سلامة ودقة العمليات وتقليل المدة الزمنية في الإجراءات الداخلية.
كذلك تم تطوير إجراءات مرحلة الدفع الالكتروني، وذلك عبر الحوالات المالية الالكترونية عن طريق نظام «فواتير» بالشراكة مع شبكة البحرين الإلكترونية الوطنية للمعاملات المالية «بنفت» والبنوك المحلية، وذلك لضمان سداد المدفوعات بشكل أسرع وأكثر أمانًا، إذ تهدف هذه الإجراءات إلى تقليص مدة سداد المدفوعات إلى النصف وذلك بعد استيفاء كافة المتطلبات.


إضافة إلى ذلك، وفي خطوة غير مسبوقة، أعلنت تمكين عن طرح خاصية الزيارة الميدانية الافتراضية وذلك عبر تطوير قناة اتصال مباشر عن طريق الفيديو والصوت، ما يتيح التحقق من استلام المعدات والآلات دون الحاجة إلى زيارة الموقع، بما يضمن توفير المزيد من الوقت والجهد ويسهم في خدمة شريحة أكبر من العملاء في وقت أقل.
وصرّح الدكتور إبراهيم محمد جناحي الرئيس التنفيذي لصندوق العمل «تمكين» أنّ البرنامج بحلته الجديدة يقدم العديد من المميزات الإضافية التي تتماشى مع الخصائص المختلفة للمؤسسات ومراعاة تفاوت الاحتياجات بين المؤسسات في المراحل التنموية المختلفة، وذلك بالتماشي مع إعادة هيكلة الفريق الداخلي في تمكين لتقديم الدعم المناسب لكل مؤسسة.
كما أكّد الدكتور جناحي خلال مؤتمر صحفي عقدته تمكين بهذه المناسبة أن هذه التغييرات هي الخطوة الأولى ضمن التحسينات الكلية التي تجريها تمكين على برنامج دعم المؤسسات بجزئيه «تطوير الأعمال»، و«التدريب ودعم الأجور»، وذلك بهدف زيادة الأثر لدعم تمكين على تطور المؤسسات من جهة ومضاعفة مساهمتها في الاقتصاد الوطني من جهة أخرى، حيث من المقرر إعادة إطلاق برنامج التدريب ودعم الأجور كخطوة ثانية على عدة مراحل في وقت لاحق من هذا الشهر.
وقد استحدثت «تمكين» مسارات دعم جديدة من ضمنها دعم السجلات الافتراضية من خلال المنح التي تشمل مجالات الدعم التي تتماشى مع احتياجات هذه الفئة، إضافة إلى دعم «5K» وهو دعم يتيح للمؤسسات التقدم بطلب المنح التي لا تتجاوز 5 آلاف دينار بحريني لأغراض التمويل المختلفة ضمن مجالات الدعم الحالية الموجودة في البرنامج والبالغ عددها 8 مجالات تشمل الآلات والمعدات، وتقنية المعلومات والاتصالات، وإدارة الجودة، والاستشارات، والحوسبة السحابية، وخدمات المحاسبة والتدقيق، والتسويق والهوية التجارية.
وأكد جناحي، أن برامج التدريب ودعم أجور الموظفين العاملين في القطاع الخاص سيكون موجها للبحرينيين فقط، كما أن صاحب أي سجل بحريني بإمكانه التقدم لطلب خدمات الدعم غير التدريب ودعم الأجور.
وأشار الرئيس التنفيذي لتمكين د. إبراهيم جناحي إلى أن نسبة السجلات التجارية المملوكة بالكامل لغير البحرينيين ضئيلة جدا، ولا تتجاوز 7%، بينما النسبة الأكبر هي للسجلات المملوكة من المستثمرين البحرينيين، مؤكدا أن تمكين هدفها دعم الاقتصاد الوطني من خلال دعم السجلات البحرينية المختلفة التي تساهم ولا تأثر في الاقتصاد الوطني.
كما أكد أن (تمكين) تسعى دائما لأن تكون بالقرب من الشارع التجاري للتعرف على احتياجاته، مضيفا أنه في هذا الشأن يتم تشكيل لجان استشارية تضم ممثلين من تمكين، بالإضافة إلى مجموعة من التجار العاملين في القطاعات المختلفة للتواصل والتعرف على احتياجات القطاعات التجارية من التدريب والدعم.
ومن جهته قال الرئيس التنفيذي للعمليات والدعم في تمكين قصي العريض، إن التطويرات التي حدثت في نظام البوابة الالكترونية تبدأ منذ المرحلة الأولى وهي مرحلة تسجيل العميل، لافتا إلى أنه في النظام الجديد لن يحتاج العملاء إلى مراجعة فروع تمكين لإنجاز معاملاتهم، إذ سيكون بإمكانهم إنجاز جميع مراحل طلباتهم المقدمة للحصول على دعم تمكين إلكترونيا، بما فيها فتح الحساب الجديد والدفع إلى الموردين الذين يتعاملون مع العملاء، وصولا إلى التحقق من وصول البضائع واستلامهم من قبل العملاء.
وبيّن أن النظام الجديد سيختصر ما يقارب نصف المدة السابقة التي تتطلبها المعاملات، موضحا أن مدة انجاز المعاملات في السابق تحتاج إلى ما يقارب 60 يومًا، وأنهم يتطلعون إلى تقليصها من خلال النظام الجديد إلى 30 يومًا فقط، لافتا إلى أن تمكين تستقبل أكثر من 1500 طلب للدعم سنويا.
وقال العريض: «برنامج التدريب ودعم الأجور ومنذ إطلاقه في 2016 ساهم في تقديم الدعم للمؤسسات في البحرين من خلال الدعم المقدم في الفئات المختلفة للبرنامج، كما دعم أجور أكثر من 12 ألف موظف بحريني، وزيادة الأجور لأكثر من 6500 موظف بحريني، بالإضافة إلى تدريب لأكثر من 18700 موظف بحريني، مضيفا أن دعم التدريب يتضمن التدريب المحلي والتدريب الخارجي، كما يمكن الاستفادة من الشهادات المدرجة ضمن قائمة برنامجي المهارات الأساسية والشهادات الاحترافية».
وفيما يتعلق بدعم الأجور للباحثين عن عمل المسجلين بوزارة العمل، قال بأن البرنامج يدعم الموظفين من 1إلى 12 شهرًا بنسبة 70% من الحد الأدنى للأجور حسب المؤهل الأكاديمي للموظف، ويدعم من 13 إلى 18 شهرًا بنسبة 50% من الحد الأدنى للأجور، أما بالنسبة لدعم الأجور لحديثي التخرج من 1 إلى 12 شهرا فيصل إلى 50% من الحد الأدنى للأجور، ومن 13 إل 18 شهرا بنسبة 30% من الحد الأدنى للأجور.
ولفت إلى أن زيادة الأجور المقدمة من تمكين عبارة عن نسبة مئوية من الزيادة المطلوبة. فهو يعتمد على أجر الموظف وبحد أقصى ( 250 دينار، موضحا أنه في حال قل الراتب عن 1000 دينار، فإن نسبة الدعم تصل إلى 100%، وتصل إلى 50% إذا كان الراتب من 1000 إلى 2000 دينار، فيما تبلغ نسبة الدعم 25% اذا كان الراتب من 2000 إلى 3000 دينار.
ولفت إلى أن دعم «تمكين» ساهم في تعزيز نمو القطاع الخاص ومؤسساته من خلال دعم نسبة التأمين ضد التعطل لمؤسسات القطاع الخاص، والبالغة 1%، حيث بلغ إجمالي قيمة الدعم منذ العام 2007 حتى 2018 ما يقرب من 165 مليون دينار بحريني.
من جانبه قال علي حسن أحمد إن تمكين تولي اهتماما كبيرًا ببرامج التدريب ودعم أجور الموظفين البحرينيين، مؤكدًا أن تمكين ماضية قدما في خططها الرامية إلى دعم وتطوير الموظفين.
وأشار إلى أن تمكين دعمت 27 ألف فرصة تدريبية للمؤسسات، و10 الآف فرصة تدريبية للأفراد، بكلفة تقدر بـ20 مليون دينار خلال العام 2018.
وأكد أن التدريب سيتواصل في السنوات المقبلة بما يتناسب مع احتياجات مؤسسات القطاع الخاص.
المصدر: كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها