النسخة الورقية
العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

في أحدث تقاريرها عن اقتصاد البحرين

«أكسفورد للأعمال»: نجاح جهود المملكة لتعزيز الاستثمار

رابط مختصر
العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440
يُسلِّط تقرير جديد من إعداد شركة الأبحاث والاستشارات العالمية (مجموعة أكسفورد للأعمال) الضوء على خطط البحرين لمواصلة السير على خطى العام الذي ثَبُتَ تحطيمه للأرقام القياسية في الاستثمار الأجنبي المباشر.
ويقدم التقرير: البحرين 2019 تغطية تفصيلية للقطاعات التي تجذب استثمارات جديدة وتساعد على نمو القطاع غير النفطي. كما يتناول أيضًا الدور الرئيسي الذي من المتوقع أن تقوم به الإصلاحات التنظيمية الهادفة إلى تحسين بيئة الأعمال في المملكة لمساعدة البحرين على مواصلة تعزيز التدفقات الواردة من الاستثمار، التي وصلت إلى 810 ملايين دولار في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، وفقًا لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين.
ويُسلط التقرير الذي نشرته مجموعة أكسفورد للأعمال الضوء على قطاع الخدمات المالية في البحرين الذي يحصد ثمار قوة النمو الذي يشهده قطاع التكنولوجيا المالية (الفينتك)، حيث يحلل التقرير الدور الرئيسي الذي يقوم به مركز خليج البحرين للتكنولوجيا المالية في تحفيز هذا المجال المهم. وبالإضافة إلى ذلك، تتناول مجموعة أكسفورد للأعمال التوسع الجاري في قطاع التأمين الذي تواصل معدلات الاستثمار فيه في الارتفاع على خلفية عمليات الاندماج والاستحواذ الجارية.
كما ركز التقرير أيضًا على القطاع الصناعي في المملكة الذي ساعد طويلاً على دفع عجلة جهود البحرين الناجحة لتحقيق التنوع الاقتصادي المطلوب. وتشمل الموضوعات التي بحثتها مجموعة أكسفورد للأعمال في التقرير خطط شركة الإنتاج الوطنية ألمنيوم البحرين لتعزيز القدرة الإنتاجية من خلال إدخال خط إنتاج أواني جديد في الأشهر المقبلة، بالإضافة إلى المساهمة المتزايدة التي تقدمها المفاهيم المبتكرة، مثل الأتمتة والذكاء الاصطناعي، في قطاع الصناعات التحويلية الآخذ في التوسع بشكل سريع في المملكة.
وتوقع التقرير أن تؤدي مجموعة مشاريع وخطط البنية التحتية لبناء مساكن بأسعار ميسورة إلى الحفاظ على النشاط الكبير الذي يشهده قطاع الإنشاءات في البحرين، على خلاف الاتجاه السائد لوتيرة النمو الأكثر بطئًا في المنطقة. ويوثّق التقرير: البحرين 2019 المبادرات الرئيسية قيد التنفيذ، والتي تشمل مجموعة من التحسينات في وسائل النقل، وعلى رأسها محطة مطار جديدة بقيمة 1.1 مليار دولار ومعبر إضافي مخطط إقامته يربط البحرين بالمملكة العربية السعودية، ومشروعات أخرى بتمويل جزئي من دول الخليج المجاورة بهدف تحسين سبل التنقل عن طريق البر والبحر.
وفي إطار تغطية مجموعة أكسفورد للأعمال لقطاع الهيدروكربونات في البحرين، تناولت المجموعة التأثير الإيجابي الذي من المتوقع أن يشهده اقتصاد المملكة في السنوات القادمة نتيجة للاكتشاف الضخم الذي تم مؤخرًا في مجال النفط والغاز. كما تتّبع المجموعة الجهود التي تبذلها البلاد لجذب المستثمرين للمبادرة الجديدة، في حين تُلقي أيضًا الضوء على التدابير التي يجري تنفيذها لتحقيق أقصى قيمة من الاحتياطيات الحالية، بما في ذلك استخدام التكنولوجيا الجديدة.
وتعقيبًا على إصدار التقرير، صرّح أوليفر كورنوك، رئيس تحرير مجموعة أكسفورد للأعمال قائلًا: «إن اعتزام البحرين اتخاذ خطوات حاسمة نحو تنويع اقتصادها قبل نظرائها يدلل على المكانة المرموقة التي أصبحت عليها الآن والتي تسمح لها بتحقيق فوائد عدة من القطاع غير النفطي القوي».
وأضاف «يواصل قطاع الصناعات التحويلية البحريني أداءه القوي، مدعومًا بالعلاقات الوثيقة القائمة مع أبرز الشركاء التجاريين بالمنطقة، بينما تسير البلاد بخطوات واثقة نحو هدفها المتمثل في أن تضحى مركزًا إقليميًا للابتكار». واختتم تعقيبه قائلًا: «يسلط تقريرنا الضوء على النظرة المستقبلية الواعدة لعام 2019 على خلفية إمكانات النمو الجديدة المتوقع أن تحققها مبادرات الخصخصة».
وأضاف بيلي فيتزهيربيرت، المحرر الإقليمي لمجموعة أكسفورد للأعمال في الشرق الأوسط «تستفيد البحرين الآن من ارتفاع أسعار النفط شأنها في ذلك شأن البلدان الأخرى المنتجة للنفط».
وأردف قائلًا: «بالرغم من أن نمو القطاع غير النفطي لا يزال على قائمة الأولويات، فقد أكدت المملكة التزامها الراسخ بالحفاظ على مستويات إنتاج النفط والغاز بل وزيادتها، وذلك قبل الإعلان عن اكتشافها النفطي الكبير العام الماضي».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها