النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

بارتفاع نسبته 81­%

2.9 مليون سائح صيني سيتدفقون إلى دول التعاون بحلول عام 2022

رابط مختصر
العدد 10862 الجمعة 4 يناير 2019 الموافق 28 ربيع الآخر 1440
من المتوقع أن تشهد دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعا كبيرا بأعداد السياح الصينيين القادمين إليها في السنوات المقبلة بنسبة 81%، ليرتفع العدد من 1.6 مليون عام 2018 إلى 2.9 مليون سائح بحلول عام 2022 وذلك وفقا للأرقام والبيانات الصادرة عن معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2019) الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 28 أبريل حتى 1 مايو 2019.
وقد أظهرت آخر الأبحاث التي أجرتها شركة «كوليرز إنترناشيونال» بالتعاون مع سوق السفر العربي أن دول مجلس التعاون الخليجي تجذب حاليا 1٪ فقط من إجمالي عدد الصينيين المسافرين خارج البلاد، إلا أنه من المتوقع حدوث اتجاهات إيجابية خلال السنوات القادمة والتي تشير إلى ازدياد إجمالي عدد السياح الصينيين المسافرين إلى كافة أنحاء العالم من 154 مليون عام 2018 إلى 400 مليون سائح عام 2030.
هذا وقد شهدت العلاقات الاقتصادية بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة بسبب النمو القوي للاقتصاد الصيني وتأثيره الإيجابي على مستوى الدخل، بالإضافة إلى إطلاق المزيد من الرحلات الجوية المباشرة بين الصين ودول المجلس.
وفي هذا السياق، أبدى 25٪ من المشاركين والعارضين خلال معرض سوق السفر العربي 2018 رغبتهم بإبرام صفقات وعقود تجارية وتأسيس أعمال مشتركة مع الصين.
وتعليقا على هذه الأرقام قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في منطقة الشرق الأوسط: «تستعد الصين للاستحواذ على 25% من السياحة العالمية بحلول عام 2030، وبسبب توافر العديد من الفرص التجارية والاستثمارية، فضلا عن المشاريع الجديدة في قطاعي الترفيه والتجزئة، فإن دول مجلس التعاون الخليجي تمتلك فرصة كبيرة للاستفادة من هذا النمو عبر جذب الملايين من السياح الصينيين إليها لتكون وجهتهم الأولى خارج الصين».
وتظهر البيانات الصادرة عن كوليرز أن المملكة العربية السعودية ستستحوذ على النسبة الأعلى من السياح الصينيين القادمين إلى المنطقة بين عامي 2018 و2022 بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 33٪. ويعزى ذلك إلى التبادلات الثقافية والتعليمية بين المملكة والصين والتي تعد إحدى العناصر الرئيسية التي تقود هذا النمو.
من جهتها تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة ازدياد معدلات النمو السنوية المرتبطة بتدفق السياح الصينيين إليها بنسبة 13% تليها عمان بنسبة 12٪ ومن ثم البحرين والكويت بواقع 7٪.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها