النسخة الورقية
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:49AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:09PM
  • العشاء
    7:39PM

%20 نسبة الشقق السكنية والمكتبية الشاغرة بسوق المملكة.. تقرير:

تراجع عدد صفقات المبيعات العقارية في دول الخليج باستثناء البحرين

رابط مختصر
العدد 10857 الأحد 30 ديسمبر 2018 الموافق 23 ربيع الآخر 1440
تراجع عدد صفقات المبيعات العقارية في دول مجلس التعاون الخليجي (باستثناء البحرين) في فترة تسعة الأشهر الأولى من العام 2018 على أساس سنوي، إذ انخفضت القيمة الإجمالية للصفقات بنسبة 30.7 في المائة وبلغت 59.3 مليار دولار خلال تلك الفترة، مقابل 85.6 مليار دولار في الفترة المماثلة من العام 2017، وفقا لتقديرات بحوث كامكو.
وتشير تقديرات «كامكو» إلى أن عدد الصفقات التي تم تنفيذها في المنطقة قد تراجع بنسبة 8.4% مقارنة بالفترة المماثلة وبلغ 342583 صفقة في تسعة الأشهر الأولى من العام 2018.
وتعد كل من السعودية ودبي العاملان الرئيسان لهذا التراجع، نظرًا إلى تراجع قيمة الصفقات العقارية بدبي بنسبة 36.1% على أساس سنوي، في حين تراجعت قيمة الصفقات في المملكة بنسبة 33.8 في المائة مقارنة بمستويات تسعة الأشهر الأولى من العام 2017.
الإيجارات السكنية والعقارية
وفي البحرين، تراجع متوسط إيجار العقارات السكنية في البحرين بنسبة 1.1% على أساس ربع سنوي في الربع الثالث من العام 2018، إذ بلغ 4.66 دينار بحريني للمتر المربع شهريًا وفقًا لمعهد إدارة العقارات (REMI)، إذ تتزايد مستويات العرض بما يفوق الطلب على العقارات السكنية في البحرين.
وتبلغ معدلات الوحدات الشاغرة الحالية للشقق حوالي 23% وفقًا لمعهد إدارة العقارات، ويتوقع السوق حوالي 7000 وحدة سكنية قيد الإنشاء من المرجّح أن تضيف مزيدًا من الضغوط الشديدة على الأسعار والإيجارات.
أما بالنسبة لسوق المكاتب في البحرين، فلديه معدل وحدات شاغرة يتخطى أكثر من 20% أيضًا، ما يضع ضغوطًا متزايدة على الملاك للعثور على المستأجرين لشغل تلك المساحات المكتبية. وقد أدى ذلك إلى التراجع في الإيجارات التي بلغت 6.61 دينار بحريني للمتر المربع شهريًا، بانخفاض تبلغ نسبته 1.6% مقابل 6.72 دينار للمتر المربع شهريًا في العام 2017.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها