النسخة الورقية
العدد 11058 الجمعة 19 يوليو 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

قسم المخازن استلم مكمّلات غذائية قبل شهرين من نهاية صلاحيتها

تقليل كمّيات احتياجات الأدوية لضبط الإنفاق هو السبب في نفادها من المخازن

رابط مختصر
العدد 10847 الخميس 20 ديسمبر 2018 الموافق 13 ربيع الآخر 1440
كشف تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية أن لجنة ضبط وترشيد الإنفاق وتعزيز الدخل والإنتاجية بوزارة الصحة، قامت بتقليل كميات الاحتياجات المخطط لها من قبل قسم إدارة المخزون لمناقصات شراء الأدوية بصورة جوهرية، بلغت في إحدى الحالات 100%، ما ترتب عليه نفاد مخزون بعض الأدوية من المخازن وأثر سلبًا على قدرة الوزارة على تلبية احتياجات المستخدمين.
وأشار التقرير إلى أن اللجنة قامت بعدة مراجعات وتعديلات على الاحتياجات المخطط لها من قبل قسم إدارة المخزون، ما أدى إلى تأخر الانتهاء من التخطيط للاحتياجات، وتأخر إصدار أوامر الشراء، وعدم استلام الأدوية في الوقت المفترض استلامه، ما ترتب عليه نفاد بعض الأدوية، مثل تلك المستخدمة لعلاج أمراض العضلات والعظام، أمراض الجهاز العصبي، وأمراض الجهاز الهضمي. وفيما يتعلق بالتحاليل المختبرية للأدوية، ذكر التقرير أنه تم صرف أدوية للمستشفيات والمراكز الصحية قبل صدور نتائج تحاليلها المختبرية ودون التأكد من سلامتها وجودتها، وقد تبيّن أنه تم استعمال الأدوية من قبل المرضى رغم عدم استيفاء متطلبات التعقيم أو تفاوت حجم حبة الدواء أو عدم صحة التركيب الكيميائي، واكتفت الإدارة بسحب الكميات المتبقية من المستشفيات دون سحبها من المرضى.
وأوضح التقرير أن من بين تلك الأدوية التي تبيّن عدم اجتيازها للتحاليل المختبرية وتم صرفها بعد صدور نتائج التحليل، تلك المخصّصة لأمراض الجهاز العصبي، وأمراض القلب والأوعية الدموية، فيما تم صرف مضاد للبكتيريا وأدوية أمراض الغدة الدرقية تبيّن لاحقًا عدم اجتيازها للتحاليل المختبرية.
ولفت التقرير إلى عدم إخضاع أدوية الأورام والمواد البيولوجية والتطعيمات للتحليل المختبري؛ نظرًا إلى عدم توافر المعدات اللازمة لفحصها، واستثناء الإدارة للأودية الأصلية والجنيسة في حال اجتيازها الفحص ثلاث مرات متتالية، إذ لا تُجرى أي تحاليل لها عند استلامها أو تخزينها للتأكد من صلاحيتها.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها