النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

خلال استضافة الغرفة للوفد التجاري الألماني.. سمير ناس:

632 مليون دولار التبادل التجاري مع المانيا في 2017

رابط مختصر
العدد 10804 الأربعاء 7 نوفمبر 2018 الموافق 29 صفر 1440

أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير ناس أن حجم التبادل التجاري البحريني الألماني سجّل نموًا خلال السنوات الأخيرة، إذ وصل في العام 2017 إلى نحو 632 مليون دولار أمريكي، حسب مؤشرات التجارة الخارجية لدى الجهاز المركزي للمعلومات، داعيًا إلى العمل على تنمية وتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي المشتركة وبحث المزيد من الفرص الاستثمارية المتاحة، عبر تبادل الزيارات بين الوفود التجارية بين الجانبين خاصة القطاعات المتخصصة، في سبيل خلق شراكة تجارية واستثمارية واعدة بين البحرين وألمانيا.
جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها ناس على هامش زيارة الوفد التجاري الألماني لبيت التجار يوم أمس، حيث عقد الوفد لقاءات ثنائية مع تجّارالبحرين لبحث سبل التعاون التجاري فيما بينهم.
وأكد ناس دعم الغرفة والقطاع الخاص البحريني الدائم لكل ما يدعم تعزيز أوجه التعاون الاقتصادي المشترك بين البحرين وألمانيا، متمنيًا أن تكون هذه الزيارة قد حققت أهدافها كافة بما يسهم بتنمية وتعزيز العلاقات التجارية في البلدين الصديقين، مبيّنًا أن تنظيم هذه اللقاءات الثنائية جاء لتعزيز الروابط التجارية وتوطيد علاقات الشراكة بين أصحاب الأعمال البحرينيين ونظرائهم الألمان، مشيرًا إلى حرص الغرفة على بذل جهودها لتنمية وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي مع الدول الشقيقة والصديقة كافة؛ وذلك لتحفيز الاقتصاد الوطني والانفتاح على الاستثمار الأجنبي والعمل على اجتذابه، لافتًا إلى ما تمثله جمهورية ألمانيا الاتحادية من قوة اقتصادية وتجارية عالمية، وبالتالي فإن الاستفادة من الخبرات الألمانية وتعزيز التعاون معها سوف يصب حتمًا في نماء وازدهار الاقتصاد الوطني.
من جانبه، قال رجل الأعمال جواد الحواج إن الصناعات الألمانية تمثل جزءًا رئيسًا من قطاع التجزئة في البحرين في المجالات كافة، مثل الأنسجة والمصوغات والسيارات والأدوات الكهربائية والمنزلية وغيرها من المنتجات، لافتًا إلى أن العلاقات التجارية البحرينية الألمانية لها جذور قديمة.
وأضاف الحواج أن الصناعة الألمانية غنية عن التعريف، إذ تتميز بجودتها العالية وتلقى قبولاً لدى المستهلك، معربًا عن توقعاته بنمو التبادل التجاري في ظل العلاقات الوطيدة بين البلدين.
من جهتها، قالت سيدة الأعمال الألمانية كارولينا رافوف إنها تأتي إلى البحرين ومنطقة الخليج للمرة الأولى، مؤكدة أنها تتطلع إلى عمل شراكات تجارية لمنتجاتها في صناعة الملابس والمنسوجات والتصميم.
وأضافت أن لديها معلومات عن البحرين وبعض دول الخليج، وأنها تسعى إلى التوسّع خارج ألمانيا، متمنية أن تكون البحرين هي بوابتها للوصول إلى أسواق المنطقة.
أما رجل الأعمال الألماني باسكال بوتيفر صاحب مصنع للملابس والمنسوجات، فقد أعرب عن تطلعه أيضًا إلى دخول أسواق منطقة الخليج عبر البحرين، مشيرًا إلى أن المملكة تتمتع بمقومات جيدة للتوسّع التجاري.
بدوره، أشاد الوفد التجاري الألماني بالعلاقات السياسية والاقتصادية المتميزة القائمة بين البحرين وألمانيا، معربًا عن تطلع بلاده إلى تنمية وتدعيم مختلف أوجه التعاون الاقتصادي مع البحرين، كما أبدى الوفد اهتمامًا واضحًا بخلق علاقات تعاون وشراكة مع البحرين وبحث إمكانات وفرص التعاون الاقتصادية والاستثمارية المتوافرة، خاصة في ظل النمو اللافت الذي يشهده حجم التبادل التجاري بين البحرين وألمانيا على الأصعدة والقطاعات الاقتصادية كافة. معربًا عن تقديره العميق لغرفة تجارة وصناعة البحرين على ما تقوم به من أدوارٍ فاعلة في تدعيم وتعزيز العلاقات الاقتصادية البحرينية الألمانية المشتركة، مشيدًا في الوقت ذاته بما تشهده مملكة البحرين من تقدم وازدهار اقتصادي كبير على جميع الأصعدة والقطاعات التجارية، وبالتسهيلات العديدة التي تتيحها للمستثمرين، متمنيًا أن تكون اللقاءات الثنائية فرصة جيدة نحو شراكة اقتصادية واستثمارية واعدة بين البحرين وألمانيا.
المصدر: كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها