النسخة الورقية
العدد 11055 الثلاثاء 16 يوليو 2019 الموافق 13 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

بعد الكشف عن عيوب تصنيع فنية

«تويوتا» تسحب 2.4 مليون سيارة هجينة من الأسواق

رابط مختصر
العدد 10771 السبت 6 أكتوبر 2018 الموافق 26 محرم 1440

أعلنت شركة تويوتا اليابانية العملاقة لصناعة السيارات أمس الجمعة، أنها ستسحب أكثر من 2.4 سيارة هجينة بسبب عيب يمكن أن يتسبب بحوادث تصادم، وذلك بعد شهر فقط على عملية سحب للنوع نفسه من السيارات.
وكانت المجموعة قد أعلنت في سبتمبر أنها ستسحب أكثر من مليون سيارة هجينة من أسواق في أنحاء العالم بعد الكشف عن مشكلة فنية يمكن أن تتسبب بحرائق، وفقا لوكالة «فرانس برس».
وعملية السحب الأخيرة تطال عدة طرازات من السيارتين الهجينتين بريوس واوري التي تم إنتاجها بين أكتوبر 2008 ونوفمبر 2014، مع أكثر من مليون سيارة في اليابان.
وتشمل عملية السحب أيضا 830 ألف سيارة في أمريكا الشمالية، و290 ألف سيارة في أوروبا، و3 آلاف سيارة في الصين، والبقية في أنحاء أخرى من العالم.
وأعلنت تويوتا في بيان أن السيارات التي طالتها إجراءات السحب كانت مشمولة في عملية سحب سابقة في 2014 و2015، لكن أعمال «التصليح التي أجريت آنذاك لم تتوقع الوضع الجديد الذي رُصد في عملية السحب الحالية».
وأضاف البيان أن المشكلة الجديدة تنشأ عندما لا تدخل السيارات في «وضع فشل القيادة الآمنة كما هو مقصود».
وأوضحت تويوتا «عندما يحصل ذلك يمكن أن يتعطل تشغيل السيارة وتتوقف. وفيما يستمر عمل المقود والمكابح إلا أن توقف السيارة في أثناء القيادة بسرعات مرتفعة يمكن أن يزيد مخاطر حصول حوادث تصادم».
وقالت وزارة النقل اليابانية إن تويوتا أفادت عن ثلاثة أعطال محليا متعلقة بالمشكلة لكن دون أن تتسبب بحوادث.
وأعلن عملاق صناعة السيارات الشهر الماضي عن سحب 1.03 مليون سيارة في أنحاء العالم لمشكلة تتعلق بالأسلاك يمكن أن تتسبب بحرائق في السيارات.
وقد باعت تويوتا أكثر من 10 ملايين سيارة هجينة تعمل بالبنزين والكهرباء في أنحاء العالم، بينها سيارة بريوس منذ 1997. وفي 2016 أعلنت تويوتا سحب 3.37 مليون سيارة من أسواق العالم لمشكلات تتعلق بوسادات الهواء ووحدة ضبط انبعاثات الوقود.
المصدر: وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها