النسخة الورقية
العدد 11062 الثلاثاء 23 يوليو 2019 الموافق 20 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:30PM
  • العشاء
    8:00PM

تنوّع فرص الاستثمار تقوده الأسعار المغرية للأسهم القيادية للبورصات العربية

السوق البحرينية تتناقل ملكية 22 مليون سهم بقيمة 3.56 مليون دينار

رابط مختصر
العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
سجل الأداء العام للبورصات الخليجية خلال الأسبوع الماضي تداولات إيجابية على مستوى نطاقات التذبذب وحدة الانخفاضات والتراجعات المسجلة، فيما كانت التداولات سلبية على مستوى قيم السيولة وإجمالي قيم التحفيز المتداولة التي أثرت بدورها على قوة الإغلاقات ومؤشرات التماسك، لتشهد جلسات التداول مسارات ضاغطة على الأسهم القيادية وعمليات بيع مكثفة خلال عدد من جلسات التداول، الأمر الذي أفقدها قدرتها على التأثير الإيجابي على الإغلاقات السعرية في نهاية جلسات التداول، وذلك وفقًا لتحليل الدكتور أحمد السامرائي رئيس مجموعة صحاري.
أظهر التحليل أن عددًا من الأسهم القيادية شهدت نوعًا من التحسّن مع نهاية تداولات الأسبوع، الأمر الذي يشير إلى إمكان تسجيل ارتدادات ملموسة. وقد أنهت البورصات العربية تداولاتها الأسبوعية عند مستوى أداء دون التوقعات مع توافر مؤشرات إيجابية لتسجيل مسارات صعود جماعية خلال جلسات التداول القادمة.
وكان لافتًا خلال تداولات الأسبوع الماضي حالة التنوع الإيجابي التي يسجلها إجمالي الأداء والإغلاقات على المؤشرات الرئيسة، إذ أظهرت الإغلاقات اليومية ارتفاع مستوى الجاذبية لعدد من الأسواق على غيرها من الأسواق، وذلك ضمن قياسات الأسعار المتداولة التي باتت جاذبة ومغرية للشراء من قبل فئات المتعاملين المحليين كافة وعلى مستوى المنطقة، جاء ذلك في ظل تسجيل عدد من البورصات انخفاضات متتالية خلال الأسابيع الماضية نتيجة تعرضها لموجات جني أرباح، بالإضافة إلى الانخفاض المسجل على مكررات الأرباح التي تعد المقياس الأساس لدى خبراء الاستثمار في الأسهم عند تقييم واتخاذ قرارات البيع والشراء، الأمر الذي يعني ارتفاعًا في وتيرة النشاط ومزيدًا من مؤشرات التحفيز لقيم وأحجام السيولة المستهدفة.

قطاع الخدمات الرابح الوحيد في السوق البحرينية
تراجعت السوق البحرينية في الأسبوع الماضي الذي اقتصر على ثلاث جلسات فقط، إذ تراجع مؤشر السوق العام بواقع 4.98 نقطة أو ما نسبته 0.37% ليقفل عند مستوى 1340.06 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 22 مليون سهم بقيمة 3.56 مليون دينار نفذت من خلال 221 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الخدمات بنسبة 1.96%، في المقابل تراجع قطاع الاستثمار بنسبة 1.2%، تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.77%، ثم قطاع البنوك بنسبة 0.38%، فيما أقفل قطاعا التأمين والسياحة والفنادق مستقرين عند مستوى إغلاق الأسبوع الأسبق.

تراجعات في دبي بقيادة الاستثمار والعقار
سجلت سوق دبي خسائر في تعاملات الأسبوع الماضي بعد تعرض أسهم قيادية لضغوط بيع مكثفة دون أسباب مباشرة لذلك، إذ تراجع مؤشر السوق العام بواقع 59.14 نقطة أو ما نسبته 2.01% ليقفل عند مستوى 2889.70 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 1.24 مليار سهم بقيمة 1.1 مليار درهم. وعلى الصعيد القطاعي، تراجع قطاع الاستثمار بنسبة 4.2% مع هبوط دبي المالي بنسبة 5.17% ودبي للاستثمار بنسبة 4.1%، وتراجع قطاع النقل بنسبة 2.75% مع هبوط سهم أرامكس بنسبة 3.53% والخليج للملاحة بنسبة 2.17% والعربية للطيران بنسبة 1.82%، وتراجع قطاع العقارات بنسبة 2.3% مع هبوط سهم دريك اند سكل 4.5%.

سوق أبوظبي تتراجع بضغط من غالبية قطاعاتها
تراجعت سوق أبوظبي في تعاملات الأسبوع الماضي بضغط من غالبية قطاعاتها التي بدورها تأثرت بتراجع نخبة من الأسهم المدرجة تحتها، إذ تراجع مؤشر السوق العام بواقع 51.02 نقطة أو ما نسبته 1.03% ليقفل عند مستوى 4883.43 نقطة، وفقد القيمة السوقية للشركات المدرجة بحدود 5.159 مليار لتصل إلى 484.648 مليار درهم مقابل 489.807 مليار درهم بنهاية الأسبوع الأسبق. وقام المستثمرون بتناقل ملكية 250.55 مليون سهم بقيمة 906.4 مليون درهم.

الأسهم القيادية تدفع بالمؤشر السعودي لمكاسب قوية
حققت سوق الأسهم السعودية مكاسب قوية في تعاملات الأسبوع الماضي مدعومة من غالبية الأسهم القيادية، وعلى رأسها سابك والراجحي بعد ارتفاع الأول بما يزيد قليلاً على 4% والثاني بأقل من 2%، إذ ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 177.66 نقطة أو ما نسبته 2.34% ليقفل عند مستوى 7768.31 نقطة، وارتفعت أحجام وقيم التعاملات، إذ قام المستثمرون بتناقل ملكية 604.6 مليون سهم بقيمة 12.8 مليار ريال نفذت من خلال 443.7 ألف صفقة.

مؤشرات السوق الكويتية تقفل على تباين
أغلقت مؤشرات السوق الكويتية تعاملات الأسبوع الثالث من الشهر الجاري على تباين، كما في الأسبوعين السابقين، في أسبوع شهدت فيه أحجام وقيم التعاملات قفزة كبيرة عن معدلاتها الأخيرة، إذ ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 8.1 نقطة أو ما نسبته 0.16% ليقفل عند مستوى 5147.66 نقطة، كما ارتفع مؤشر السوق الأول بواقع 14 نقطة أو ما نسبته 0.26% ليقفل عند مستوى 5147.66 نقطة، أما مؤشر السوق الرئيس فخالفها متراجعًا بواقع 2.61 نقطة أو ما نسبته 0.05% ليقفل عند مستوى 4756.75 نقطة، وارتفعت أحجام وقيم التعاملات بنسبة 132% و270% على التوالي، إذ قام المستثمرون بتناقل ملكية 803.4 مليون سهم بقيمة 256 مليون دينار نفذت من خلال 30.4 ألف صفقة.

القطاع المالي يقود خسائر السوق العمانية
تراجعت السوق العمانية في تعاملات الأسبوع الماضي بضغوط قادها القطاع المالي، وذلك في أسبوع تراجعت فيه أحجام وقيم التعاملات، إذ تراجع مؤشر السوق العام بواقع 63.2 نقطة أو ما نسبته 1.39% ليقفل عند مستوى 4495.31 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 46.7 مليون سهم بقيمة 8.9 مليون ريال نفذت من خلال 2356 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الخدمات بنسبة 0.07%، في المقابل تراجع قطــاع المال بنســبة 1.30% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.24%.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها